2أخبار الطيبة

الطيبة : غضب وسخط أثناء تشييع جثمان المرحومة نادية برانسي

شيّع المئات من أهالي مدينة الطيبة جثمان المرحومة نادية برانسي ( 55 عاما) التي لقيت مصرعها مساء أمس السبت إثر تعرضها لعيار ناري طائش، أثناء مكوثها في فناء منزلها.

wpid-IMG-20170702-WA0003.jpg
وتم الصلاة عليها في مسجد ابو هريرة بالحي الشرقي، ومن ثم ووري جثمانها الثرى في مقبرة باب الرحمة.

وسيتم استقبال المعزين في بيت ابو الأمين برانسي قرب مدرسة الأخوة، في حين ستستقبل المعزيات في بيت المرحومة بمنطقة الشل.

وعبّر المشيعون عن سخطهم الكبير والغضب الشديد من ظروف مقتل المرحومة.

وقال رئيس بلدية الطيبة المحامي شعاع مصاروة منصور في كلمة ألقاها أمام المشيعين ” إنه تم الاتفاق مع الشرطة على إجبار كل عريس وعروس التوقيع على تعهد بدفع غرامة تصل لـ 100 ألف شيقل والحبس الفعلي بحال  تم إستعمال السلاح في فرحهم”.

من جانبه اعتبر عضو الكنيست من مدينة الطيبة الشيخ عبد الحكيم حاج يحيى (القائمة المشتركة) ” مقتل المغدورة نادية برانسي ( ام جواد ) وصمة عار في جبين الشرطة ومتخذي القرار”.

وندد حاج يحيى في بيان عممه مكتبه ” بوزارة الامن الداخلي وعلى رأسها الوزير اردان بعد الحدث الجلل الذي راح ضحيتة امراة فاضلة ربة لاسرة برصاصة غادرة اودت بحياتها ويتمت اسرتها “.

وبين حاج يحيى ” ان انتشار السلاح في المجتمع العربي وخاصةبين يدي الشباب والمراهقين  يشكل تهديدا جديا لجميح المواطنين سواء في الشارع او المدرسة او في البيت”.

واضاف ” ان السلاح اصبح سلعة متداولة في جميع الاوساط وبين  الاطفال وذلك يشكل تهديدا لامن المجتمع واستقراره”.

وتقدمت الحركة الاسلامية في مدينة الطيبة ” بأحر التعازي لآل أبو راس وبرانسي بمصابهم الجلل والحدث المؤسف الذي أودى بحياة الحاجة ام جواد ابو راس – برانسي ، ونسأل الله أن يتغمدها بواسع رحمته وأن يدخلها فسيح جنانه”.

وتساءلت الحركة في بيانها ” إلى متى ؟ هل ننتظر حتى تقع جريمة أخرى، نعم إنها جريمة بل جريمة نكراء، نطالب بلدية الطيبة والشرطة باتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لردع هؤلاء المجرمين ومحاكمتهم وقبل الجميع نطالب أهل الطيبة بنبذ كل طرق العنف والاجرام، فإن مسؤولية هذه الجريمة تقع على عاتقنا”.

وأضاف البيان ” هذه الرصاصة الطائشة كان بإمكانها أن تصيب أي واحد منا”.

إقرأ أيضا

لا توجد رصاصة طائشة يوجد شباب طائش- بقلم د. حسام عازم

مقتل نادية برانسي من الطيبة اثر تعرضها لجريمة إطلاق نار

جنازة (1)
صور من الجنازة

جنازة (2)

جنازة (3)

جنازة (4)

جنازة (5)

النائب عبد الحكيم حاج يحيى

‫4 تعليقات

  1. من الولد لاكبر واحد بالبلد
    من الاقل اهميه الى الاكثر اهميه
    من اصغر شنب الى اكبر لحيه
    من لبيس بنطلون الكابوي الى ابو البدله وربطة العنق العريضه
    لا ينسى وبالخط العريض ان يسجل ملاحظه على كرت الدعوه لعرس نجسه ان القاعه مفصوله لاستدراج اكبر عدد من المشاركين بزفاف القرد وذلك علشان النقوط
    مش مشان المشاركه بافراح ال سعدان بزفاف قردهم
    اما هذا العرص مستحيل ان يسجل ملاحظه وهي – بافراحنا وبعرس نجلنا القر يحرم ويمنع اطلاق الرساص-
    عرسوا وعرصوا كما شئتم – يستاهل المرضى المزمنين الواقفون على شفاة الحفر من قبورهم قبل هلاكهم رقصات الذل والاهانه الاخيره
    واسفاه !امة مريضه حقا تستاهل الموت
    للفقيده الرحمه .. وللواقفون اعزاء النفوس بالدور الرحمه سلفا

  2. الله يرحمها لا حول ولا قوه الا بالله.
    وكل المعلقين إلي علقوا قبل على الرئيس بكلام عاطل، أو تستحوا على حالكم وصلوا أولادكم والوهم. لانو الرئيس مش وظيفتك يربيلكم أولادكم. لما كان يخلي بوليس بالبلد كنت احكوا بدنا بوليس وهست صرتو بدكن. بلزمش استغلوا الأحداث إلي باريس عشان ارائكم السياسيه السخيفة.
    كل واحد مسؤول عن دارة وولادة وانتو إلي مفييعين أولادكم ومفلتينهم داييرين بنص الليل . لما بالفعل لازم البوليس يملي البلد يوصلوا يختلف ويجلس بهالاشكال لانو انتو شعب ينفعش معكم الا هيك.

  3. البقاء لله ..انا لله وانا اليه لراجعون..هاي حال الدنيا ناس بتودع ناس ..المكتوب ما منه مهروب ..والحياة بتستمر وما بتوقف..لها الرحمة ..ولعاءلتها وذويها بالغ الصبر والسلوان..عظم الله اجركم واحسن عزاكم..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى