أخبار الطيبة

الواحد من اجل الكل والكل من اجل الواحد لنصنع للغد الافضل

انتهت انتخابات الكنيست والنتائج تتحدث عن نفسها، لا جدال بأن الوسط العربي مصاب بخيبة أمل من أعضاء الكنيست العرب ، الأمر الذي انعكس على ارض الواقع وذلك بعدم الخروج الى صناديق الاقتراع، وبدلاً من مضيعة للوقت.

لا بد من وضع هدف واحد أمامهم، وهو إيجاد الحلول للوسط العربي الذي ينزف دماء ليلا ونهارا، نحن الجيل القادم نطالب حلولا ملموسه على ارض الواقع للمشاكل والمعاناه التي نواجهنا منذ سنين, مثل العنف الذي اجتاز كل الحدود، السلاح الغير مرخص، الخوف من التجول في الشوارع، تكلفة الأرض في المجتمع العربي، دمج جيل القادم في الوزارات الحكومية، العنصرية في الحصول على الوظائف، تكلفة المعيشة في الضرائب العامة، والقائمة تطول….
وبدلاً من إلقاء اللوم على بعضنا البعض ، يجب أن نبدأ اليوم وليس غدا بالعمل على احتياجات المجتمع العربي لأن الوضع اصبح خطيرا للغاية ،
يجب على الجميع أن يفهم ان الوسط العربي (ليس في جيب احد) ويمكنه أن يعاقب أعضاء الكنيست العرب في المرة القادمة أكثر بكثير من هذه المره إذا لم يؤدوا عملهم بشكل موثوق وإيجاد حلول سريعه ملموسه على ارض الواقع للوضع الحالي الذي نعيش به، أهنئ كل عضو كنيست عربي منتخب وأتمنى له التوفيق ونسأل الله تعالى على ان يكونو على قد المسئوليه من اجل خدمة شعبهم”.
المحامي زهير منصور

‫3 تعليقات

  1. صف الحكي سهل،
    أربع مرات إنتخابات لكي لا يدخل حزب عربي لإئتلاف الحكومة،
    قديش هذا الشعب عنصري ورافض العرب
    أربع مرات إنتخابات وخسارة مصاري ولا يدخل حزب عربي في الحكومة.
    إصحوا

  2. الكلام سهل جدا
    اقتراحاتك وليس صف كلام
    ماذا تريد منهم ان يفعلوا؟
    وتطلب منهم وكأنهم لهم وتحت تصرفهم الحكومة
    اما المحامين يدافعون عن القاتل، السارق ووووووو، وتقابون الحق إلى باطل
    تطلب من اعضاء الكنيست

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى