أخبار الطيبةالرياضة في الطيبة

هل سوف يبقى فريق شباب الطيبة في الدرجة الثانية؟

جميع مشجعي الكرة الطيباوية، باتوا يثيمون وضع فريق شباب الطيبة في الدوري وخصوصا عقب المباراة الاخيرة للفريق التي جمعته وفريق هبوعيل ابناء الطيبة.

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

فريق شباب الطيبة الذي تأسس عام 2008 من قبل جمعية المنارة للرياضة،يعيش هذا الموسم في اصعب مواسمه منذ تأسيسه، فقد ما زال في المرتبة ما قبل الاخيرة بفارق ثمانية نقاط عن اقرب الفرق اليه.

ويشار ايضا الى ان الفريق بدأ يقدم اداء افضل في الشهر الاخير، حيث لعب خمس مباريات تعادل في واحدة وانتصر في مبارتين وخسر مبارتين واحدة منها كانت مع فريق “اور يهودا” صاحب المرتبة الاولى في مباراة مثيرة جدا.

فريق شباب الطيبة في وضعية حرجة جدا، ويتحتم علية الإنتصار في كل مباراة يخوضها، وبالتحديد في ثلاث المباريات القادمة.

وفي المباراة القادمة، سيستضيف فريق شباب الطيبة فريق “كريات اونو” في ملعب الطيبة البلدي في اطار الدوري ونقطة التحول سوف تبدأ من هذه المباراة.

فريق “كريات اونو” الذي يصنف ضمن الفرق المتوسطة، ويحتل المرتبة السابعة ،وهي تقريبا في منتصف لائحة الترتيب.

سوف يحاول فريق شباب الطيبة بكل وسيلة ان يبقي الثلاث نقاط في مدينة الطيبة.

لا احد من مشجعي كرة القدم في مدينة الطيبة يصدق ما ال اليه فريق شباب الطيبة، هذا الفريق الذي لعب في اخر عامين مباريات الاختبار للصعود الى الدرجة الاولى، والان يصارع من اجل البقاء في الدرجة الثانية.

ورجعح المشجعون أن هنالك العديد من الاسباب أدت لتدهور وضع الفريق، فقد إعتقد البعض ان اتفاقية الوحدة، من احد الاسباب، والبعض الأخر أجع التدور إلى سوء الادارة في فريق شباب الطيبة السبب الاخر.

وعلل المشجعون أن اتفاقية الوحدة، وتحول ثلاثة لاعبين مهمين من فريق شباب الطيبة إلى فريق عبوعيل أناء الطيبة، وهم اللاعبين المحليين التي تعتمد عليهم تركيبة فريق شباب الطيبة وهم اللاعب وهيب شيخ يوسف، امير جبارة، واللاعب محمد حاج يحيى، كان كافيا لهبوط مستوى الفريق.

أما بالنسبة للسبب الثاني سوء الادارة، قال بعض الجمهور ان الادارة منذ بداية الموسم جلبت اكثر من 10 لاعبي تعزيز، وما زالوا في المرتبة ما قبل الاخيرة، والادارة اخطأت في بداية الموسم في لاعبي التعزيز الذين جلبوهم من اجل مساعدة الفريق، وكما نشاهد في المباريات ان لاعبين التعزيز الذي جلبتهم ادارة فريق شباب الطيبة هم ليسوا على قدر المسؤولية وايضا تم التفريط في اللاعبين المحليين.

العديد من الاسباب الاخرى، التي يعتقد الجمهور بأنها السبب في تدهور فريق شباب الطيبة،إلا أن البعض قال “لا يجب على الجماهير الطيباوية ا لا تضع كل اللوم على فريق هبوعيل ابناء الطيبة، انه سبب سقوط فريق شباب الطيبة عقب المباراة الاخيرة، ففريق شباب الطيبة قبل ان يخسر مباراته الاخيرة مع فريق هبوعيل الطيبة خسر 11 مباراة في الدوري، فيما دعا البعض من المشجعين فريق هبوعيل ابناء الطيبة اعطاء المباراة لفريق شباب الطيبة ليبقى في الدوري.

في نهاية المطاف، اكد محبي فريق شباب الطيبة “الان في الوقت الراهن لا مجال لاتهام اشخاص بسبب فشل فريق شباب الطيبة بل على جميع محبي كرة القدم في الطيبة الالتفاف حول الفريق ومساعدته من اجل البقاء في الدوري الدرجة الثانية، وفي نهاية الموسم عند بقاء الفريق في الدرجة الثانية سوف نتحدث ونصلح اخطائنا لكي لا يتكرر هذا الموسم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.