2أخبار الطيبة

الطيبة تكرم قائد يوم الارض القائد الراحل توفيق زياد

عشية يوم الارض، بلدية الطيبة ولجنة المتابعة تكرمان قائد يوم الارض القائد الراحل توفيق زياد ، في مهرجان حافل، بحضور المئات من المواطنين والنشطاء من الطيبة وضواحيها.1 (1)

كرّمت الليلة الماضية، بلدية الطيبة ولجنة المتابعة خلال مهرجان شعبي حافل، لقائد يوم الارض القائد الراحل توفيق زياد ، بحضور المئات من المواطنين والنشطاء من الطيبة وضواحيها، وذلك في قاعة المسرح البلدي في بلدية الطيبة.

تولى عرافة الامسية المربي الشاعر حسين جبارة الذي ألهم الحضور بقوله عن الراحل القائد زياد : ” يوم الارض وصانع يوم الارض هنيئا لأسرته النصراوية وهنيئا لابن الطيبة وفلسطين”

وافتتح بكلمته المؤثرة رئيس البلدية المحامي شعاع منصور مصاروه قائلا بكلمته الترحيبية : “توفيق زيّاد”، بالنسبة لشعبنا ولقضيّتنا هو القائِد الوطنيّ الكبير. كان يتمتّع باحترامٍ كبير وبتقديرٍ كبير بسبب مواقفه الوطنيّة الجريئة والسليمة في آنٍ واحِد، الطيبة لا تنسى ابطالها قادتها، اليوم نقف في الحدثين الهامين تكريم الراحل المناضل توفيق زياد مع مرور ذكرى يوم الارض ال42 ، مشيرا الى ان قضايا الارض والمسكن منذ قيام الدولة على ارض الشعب الفلسطيني ، كما وتطرق لموضوع المصالحة الفلسطينية املا بانتهاء الانقسام بشكل نهائي، وشدد عن اهمية احياء ذكرى يوم الارض يوم الارض وتخليد الشهداء الابرار ، وتطرق معسكر العمل التطوعي الذي تقوم به الحركة الاسلامية بالتعاون مع البلدية وانجازات هذا المعسكر مناشدا الجميع للمشاركة به لتعزيز الانتماء للبد وللأرض” .

تلته كلمة رئيس لجنة المتابعة للجماهير العربية البرلماني السابق محمد بركه قائلا :” بهذه الذكرى ليوم الارض ال42، نواجه نفس السياسة ، فقد كان اضراب يوم الارض الاول على خلفية مصادرة الاراضي في الجليل، و بفضل النضال تم استرجاع الاراضي، والان يريدون ان يصادروا اراضي الروحة،بتمرير مخططات مشاريع لسلب اراضي الروحة، و لعرقلة استعمال 5000 دونم، ولذا قررت لجنة المتابعة مسيرة الى اراض الروحة لتكون عنصر مؤثر فهذا الخط لن يمر، ويوم غد في النقب مهرجانا مركزيا ، فاصعب المناطق هي النقب هدمت 126 مرة ، لترحيل العرب وبناء مستوطنة ، تقتلع ناس لاجل ناس من قومية اخرى، اذا ليست هذه العنصرية اذن اين هي؟ هنالك قرار بمصادرة الزعرورة والفرعة ليقام مخطط المستوطنات ،هذه معركه صعبة جدا.

تخلل الامسية فقرة فنية بدءا من الممثل والمخرج المحلي عبد العظيم شاهين والطفلة نيل اشرف عاصي قصة حكواتي عن القائد توفيق زياد، ثم مسرحية غنائية تدمج بين توثيق مسيرة توفيق زياد الزاخرة بالنضال وبين شعره الكفاحي الخالد. وهي تقوم على لعبة مسرحية.. المسرح داخل المسرح.. وتحكي عن مخرج ومجموعة من الممثلين، غاصوا في بحر اشعار زياد ضمن محاولة لتقديم عمل مسرحي عن حياته منذ الطفولة وعن مسيرته النضالية ،والتامل في اشعاره من خلال سرد الاحداث ، من تقدجيم الممثلين الذين أبدعوا في تجسيد المسيرة النضالية للراحل القائد زياد، مسرح انسامبل فرينج.

1 (2)

1 (3)

1 (4)

1 (5)

1 (6)

1 (7)

1 (8)

1 (9)

1 (10)

1 (11)

1 (12)

1 (13)

1 (14)
1 (15)
1 (16)

1 (17)

1 (18)

1 (19)

1 (20)

1 (21)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى