أخبار الطيبةالأخبار العاجلة

شاهين: اثمن اغلاق المكب بشرط العمل بنوايا صادقة وليس بعقد الصفقات المشبوهة !

الناشط عبد الستار شاهين رئيس اللجنة البيئية في مدينة الطيبة، بيانا، على خلفية خبر اغلاق مكب النفايات التي نفذته بلدية الطيبة

اصدر الناشط عبد الستار شاهين رئيس اللجنة البيئية في مدينة الطيبة، بيانا، على خلفية خبر اغلاق مكب النفايات التي نفذته بلدية الطيبة، يوم امس الاربعاء. واخلاءه من كل المعدات حتى موعد أقصاه 30.6.17.

ورافق شاهين الى جانب البيان صورا ومقطعا مصورا ، يوثق تواصل عمل مجمع شاروينم، مشيرا الى انها التقت اليوم بعد اغلاقه اضافة الى مستند  يوضح مراحل اعداد الخارطة التفصيلية الخاصة بمجمع شارونيم التي قدمت من قبل اصحاب المجمع في سنة 2010 للجنة اللوائية من خلالها يتم اصدار ترخيص عمل من اللجنة المحلية في حاله المصادقه عليها. على حد تعبيره

وكانت اللجنة البئية في المدينة قدمت ضدها العديد من الاعتراضات ولاحقتها في مكاتب لجنة التنظيم اللوائية واروقة المحاكم، حتى تم الغائها وشطبها بشكل نهائي ومنع اصحاب المجمع من الحصول على ترخيص وهذا كان السبب المباشر لعقد صفقة ادعاء في محكمة الصلح في مدينة نتانيا لاغلاق المجمع في شهر 9 عام 2017، المدرج في المستند في البند 15، 17 و 22 .

ومن الجدير ذكره ان مدينة الطيبة عانت من مكبات النفيات على مدار عشرات السنين، وتمكنت البلدية يوم امس من اغلاق موقع تجميع النفايات “شارونيم” فيما مددت عمل الموقع الاخر -المكب ومدفن النفايات “ك.ح”- لمدة عامين ونصف العام.

واستهل شاهين بيانه بمخاطبة اهالي مدينة الطيبة، بـ اهلنا الاحباب … ونحن على موعد لمسرحية جديدة يعود ممثلوها لاداء دور البطل، لا بد ان نوضح الامور قبل ان تسوق هذه الادارة انجازها المزعوم والزائف في ظل تفننها بسرقة انجازات غيرها ونسبها لنفسها كما اعتادت منذ تسلمها زمام الامور بالبلدية.

واضاف:” اولا انني ارحب واثمن اي خطوة لاغلاق اي موقع يجلب الضرر ويمس بصحة الاهالي والمواطنين وعلى راسها مكبات النفايات والمكاره البيئية ولكن بشرط ان يكون العمل بنوايا صادقة وبخطط مدروسة وليس بعقد الصفقات المشبوهة لتمرير مخططات تجلب الضرر والهلاك لاهلنا وابنائنا”.

وتابع شاهين:” ثانيا غربي الطيبة موقعان للنفايات مجمع شارونيم ومكب ك.ح. وعلى الرغم من بعض الامور المشتركة بينهما- مثل الملكية التي تعود لصاحب الارض- الا انهما يعملان بشكل منفرد كل عن الاخر”.

وذكر ايضا:” ثالثا مجمع شارونيم يعمل منذ سنة 2001 بدون ترخيص عمل من اي جهة رسمية. ولهذا السبب فان محكمة الصلح في نتانيا وقبل استلام الادارة الحالية زمام الامور، اصدرت بحق المجمع قرار اغلاق غير قابل للاستئناف لانه اتى بموجب صفقة ادعاء بين الطرفين بسبب ان اصحاب المجمع فشلوا في تحصيل مصادقة على الخارطة التفصيلية الخاصة بالمجمع التي قدمت الاعتراضات عليها في لجان التنظيم المحلية واللوائية الى ان تم شطبها والغائها من قبل اللجنة اللوائية وهذا الانجاز يعتبر سابقة في تاريخ لجان التنظيم لانها كانت بمراحلها النهائية للمصادقة عليها وقرار الاغلاق نص على ان يخرج ذلك الى حيز التنفيذ لموعد اقصاه اواخر العام الجاري 2017″.

واوضح:” هذا الانجاز تحقق وجاء بفضل الله اولا ثم بفضل نضال جماهيري طويل دام لاكثر من 10 سنوات قامت به اللجنة البيئية بالتنسيق مع كافة الاحزاب والتيارات السياسية وعلى راسها الحركة الاسلامية والجبهة الدمقراطية وقوى شبابية مستقلة اخرى وهذا امر مثبت ويمكن الاطلاع عليه في جهد بسيط عبر محركات البحث في وسائل الاعلام”.

ونوه شاهين في بييانه:” وعليه فان اغلاق المجمع هو تحصيل حاصل ولا مفر منه وليس لادارة البلدية اي جهد او اسهام في ذلك بل على العكس فانني اؤكد مرة اخرى ان البلدية قد عقدت صفقة مشبوهة من اجل تقديم موعد اغلاق المجمع بثلاثه اشهر كوسيله حقيرة دنيئة سرعان ما فاحت رائحتها النتنة وهي منح رخصة لمكب ك.ح. لمدة سنتين ونصف قابلة للتمديد”.

واكمل:” فقبل 6 اشهر تقدم اصحاب مكب ك.ح. بطلب رخصة لاعادة العمل به بشكل رسمي لاول مرة منذ سنوات وهذا ما تم فعلا، تمديد عمل ك.ح. حتى بدون ان يكلف الرئيس نفسه عناء الوصول لهناك والاطلاع بنفسه عن كثب عما يجري بالفعل وهذا دليل اخر على الاسلوب المخادع لاهل الطيبة وذر الرماد في عيونهم واخفاء الحقائق عنهم ، نعم هكذا تنتهج هذه الادارة التي ضربت عرض الحائط صحة الاهالي وظنت انها قادرة على خداعهم في ظل انشغال الاهالي بامور اخرى ولكن هيهات ….اهلنا لهم بالمرصاد”.

وختم بالقول:” وعليه فانني اطالب ادارة البلدية التراجع عن قرارها بمنح مكب ك.ح ترخيص عمل وعدم اعطائه الشرعية ليستمر قتلا وفتكا ببث سمومه القاتلة وعدم تغطيته بتسويق نصر زائف وكاذب على الاهالي”.

بلدية الطيبة تغلق المكب

ويذكر ان بلدية الطيبة اغلقت يوم امس وبعد نحو عشرين عاما على افتتاحه، أبواب مكب النفايات “شارونيم”، كما وتم تعيين السيد عبد الحكيم قفيني مشرفا ومراقبا على المكب، واخلاءه من كل المعدات حتى موعد أقصاه 30.6.17.

ويشار الى ان منطقة مكب النفايات “شارونيم” قد تحولت الى ساحة للاعتصام والاحتجاج للمطالبة باغلاقة، فقد عمل المكب منذ عشرات السنين، وهو منتشر فوق 15 دونما من الأرض غربي شارع 444 وأصحابه من العرب واليهود، الامر الذي كان يجعل أهالي المنطقة يتذمرون جراء الروائح الكريهة المنبعثة من المكب والتي تلوث الجو والبيئة وتسبب الأمراض المختلفة.

وأقيم عام 2001 بتوجيه من وزارة حماية البيئة وحظي بتراخيص بناء ورخصة من بلدية الطيبة أصدرتها لجنة التخطيط والبناء في بلدية الطيبة عام 2009، وتشمل مصادقة على عمل المعمل.

* موقع الطيبة نت يتعهد بنشر اي تعقيب يصله من اي جهة لها علاقة بالامر

الصور والفيديو مع اللطف من تصوير عبد الستار شاهين

عبد الستار شاهين
عبد الستار شاهين

tn1 (2)

tn1 (1)

tn1 (3)

‫8 تعليقات

  1. المهم انها تسكرت وبزمن رئيسك شعاع. بعدين ياخي مين الي فتح المزبله واعطا الشرعيه لعملها مش اخوك يا مناضل.

  2. كل الاحترام ابو شاهين على توعية الناس بامور لا يعرفوها
    بس انا بدي اعرف يعني في مجال شعاع يلغي قراره بمد عمل المزبلة لمدة سنتين ونص؟
    ولا الاتفاقية صارت سارية المفعول وما في مجال لالغاء القرار؟
    اذا كان في مجال لالغاء مثل هذا القرار فشعاع منصور تحت الامتحان
    سيد شعاع … الغي القرار وسكر المزبلة عشان تستعيد احترام الناس لالك كرئيس لهذا البلد

  3. خربها وقعد على تاليها اكمل دمر خرب بس بنقول الله المستعان

  4. كل الاحترام ابو شاهين سير على بركه اللله والنجاح حليفك باذن الله

  5. وينك يا قمر اشتقنالك انت الرئيس القادم للطيبة اهم اشي واصل احلامك لكرسي بالبلدية الله ينصرك ايجعل خاتمتك البلدية اللهم امين بالك الناس هبل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.