3أخبار الطيبةالأخبار العاجلة

الامام الشيخ معاوية ناشف: التجنيد مرفوض شرعًا .. الأقلية لا تجند بل تحمى!

 الامام الشيخ معاوية ناشف، امام مسجد “نداء الاسلام” في حوار حول الجدل الذي اثاره المؤتمر الذي عقد في قاعة مسجد “خالد بن الوليد” في مدينة الطيبة، الذي دعت اليه الدائرة الاسلامية في وزارة الاداخلية، والذي جمع الائمة والمؤذنين في منطقة المركز باللواء جمال حكروش، يوم الثلاثاء الاخير.

على اثر الجدال الدائر حول مؤتمر الامن والامان على الطرق، الذي عقد في قاعة مسجد “خالد بن الوليد” في مدينة الطيبة، الذي دعت اليه الدائرة الاسلامية في وزارة الاداخلية، والذي جمع الائمة والمؤذنين في منطقة المركز باللواء جمال حكروش، يوم الثلاثاء الاخير. كان لنا لقاء مع الامام الشيخ معاوية ناشف، امام مسجد “نداء الاسلام”، الذي صرح بان الدائرة الاسلامية تنظم مثل هذا المؤتمر بشكل دوري في كل عام ذلك بالتهاون مع سلطة الامان على الطرق، وان الائمة والمؤذنين لم يكونوا على علم بحضور حكروش، وانا المؤتمر كان حول العنف والامن والامان على الطرق.

واشار ناشف في سياق حديثه بان ببرنامج المؤتمر لم يكن مدرج حضور اللواء حكروش، مشيرا الى ان الائمة والمؤذنين، ضد الخدمة المدينة، وان ما روج بان المؤتمر كان بهدف التجنيد، عاري عن الصحة، قائلا :”اذا كان حكروش يسعى الى تجنيد الشباب العرب، ان قضية التجنيد مرفوضة شرعا واجتماعيا وسياسيا، لان الاقلية لا تجند بل تحمى، مقابل ما تدفع الضرائب، على غرار اهل الذمة، ونحن كأقلية ندفع كل المستحقات ولا نتلقى الحقوق الا القليل القليل منها”.

وتابع:” نحن على قدر واعي ، ونرفض التجنيد، والائمة ليسوا سذج وهم يوجهون الناس ضد التجنيد”.

اما بالنسبة لحضور الاجتماع او مغادرته قال “ان  مسألة انسحاب الائمة هي مسالة وجهة نظر، الائمة بشر منهم من يخطئ ويصيب، البعض قال يجب المغادرة ومنهم من بقي نظرا لاهمية المواضيع لمطروحة فيه، خاصة ان المؤتمر اقيم في قاعة لا تقام فيها الصلوات”.

الامام الشيخ معاوية ناشف
الامام الشيخ معاوية ناشف

‫5 تعليقات

  1. المدعو سهيل من نصبك او انتخبك لتتكلم باسم الناس بانهم يريدون ان يتجندوا ؟ .
    همسة عتاب للاءءمة والمؤذنين رغم كونكم موظفي دولة وتخافون من الفصل كان حري بكم ان تغادروا القاعة او تناقشوا المدعو حكروش حول الجريمة النكراء التي اقترفتها الشرطة التي يروج لها بحق الشهيد المربي الفاضل الاستاذ ابو القيعان .

  2. أعتقد كل عرب إسرائيل يريدون الإنخراط في الدولة الي إحنا مواطنين فيها.
    إذا لا ، بعتقد بقدرو يعيشوا تحت حكم أبو مازن أو السيسي أو عبدالله.
    ليش عند عرب إسائيل في وجهين !!
    الوجه الأول: عايشين في هذه الدولة وامنشتغل فيها وإمنتعلم فيها وامندفع ضرائب إلها
    الوجه الثاني: كل إشي من قبل الحكومة، مرفوض من قبل العرب في إسرائيل !!أعتقد إنو هاي السياسة غير صالحة بأيامنا هاي.
    شوفوا جميع الدول العربية والاسلامية إلي في المنطقة كلهم حكم ديكتاتوري والإقتصاد فاشل. أصلا حملين الجنسية الإسرائيلية بقدرو يسافروا على جميع دول العالم من دون فيزا زينا زي دول التحاد الاوروبي. كل الدول العربية بقدروش !!
    عنا ميزات إكثيرة أحسن من كل شعوب المنطقة. إذا لازم ننخرط في واجبات الدولة حتى نضمن الأمان لمستقبل أولادنا ونقطع الطريق على المزايدات علينا….بكفي لاءات

  3. في كل دولة توجد طائفة/ فئة هي بتكون مسمار جحا
    واعضاء الكنيست العرب هم مسمار جحا.
    بكفينا لاءات على الفاضي….كل شغلة لا لا…

  4. كل عرب إسرائيل يريدون الخدمة.بالعكس هذا واجب وطني لحماية الدولة والشعب.يجب الخدمة حتى لا توجد ذريعة للحكومة. أحسن مثل إلنا الدروز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.