3أخبار الطيبةالأخبار العاجلة

جماهير غفيرة في تشييع المناضل الشيوعي العريق، محمد أبو اصبع

أبو اصبع كان من أوائل الشيوعيين في المثلث الجنوبي ولم تثنه عن دربه التحديات الجسام والملاحقات المتوالية .

 المناضل الشيوعي العريق، محمد أبو اصبع
المناضل الشيوعي العريق، محمد أبو اصبع

عمم الحزب الشيوعي – الطيبة، بيانا، جاء فيه: شيعت جماهير غفيرة من الطيبة والمثلث وكوادر الحزب الشيوعي والجبهة، أمس الأحد، جثمان المناضل الشيوعي العريق محمد أبو اصبع، أبو سلام، الذي فارقنا أمس جراء صراع مرير مع المرض.

انطلقت الجنازة من بيته الكائن في الطيبة إلى المقبرة حيث ووري الثرى، وكان بين المشيعين أعضاء المكتب السياسي للحزب الشيوعي: محمد بركة، رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، عصام مخول، جميل أبو راس وسكرتير منطقة المثلث الحزبية، عادل عامر وسكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي، سامح عراقي ونائب رئيس الجيهة، د. زهير الطيبي.

وأقيم اجتماع تأبيني تولى عرافته، الرفيق عادل عامر، الذي أشار إلى أبرز المحطات النضالية للفقيد والذي كان منذ مطلع شبابه وحتى رحيله عضوا قياديا بارزا في الحزب الشيوعي، وتوقف عامر عند الدور الريادي الذي أداه الفقيد ورفاقه من الرعيل الأول، خلال تصديهم للحكم العسكري ونشرهم للثقافة الوطنية والثورية.
محمد بركة، شدد على مكانة أبي سلام النضالية قائلا إنه كان معلما من معالم الطيبة الكفاحية، إذ لم يسبق له أن تغيب عن أي معترك سياسي، حتى بعدما اضطر الى الاكتاء على عكازه، وأكد بركة أن صون ذكرى الفقيد لا يكون إلا بمواصلة السير على دربه، عملا بمقولة الشاعر الراحل سميح القاسم: راية جيل يمضي وهو يهز الجيل القادم، قاومت فقاوم.

أمجد شبيطة، السكرتير العام للشبيبة الشيوعية، تطرق إلى الصفات الانسانية التي ميزت الرفيق من تفان واخلاص وتواضع وهي سمات جعلته دوما قريبا من الأجيال الشابة التي بادلها الحب وتعهد بأن تواصل الشبيبة الشيوعية النضال على درب أبي سلام ورفاقه.

د. زهير الطيبي، قال أن أبا سلام كان ملمحا بارزا من ملامح الوجه الجميل والناصع للطيبة، التي أدت في سنوات مضت دورا كفاحيا هاما بالتصدي لسياسات التجهيل والملاحقة. وأشار إلى العلاقة الخاصة التي ربطت الفقيد بالكلمة وإلى علاقته المميزة بصحيفة الاتحاد.
وكانت الكلمة الأخيرة لنجل الفقيد، د. رائد أبو اصبع الذي عدد من مناقب والده وشكر المعزين متعهدا بصون ذكرى الفقيد الطيبة.

أبو أصبع: الكف تلاطم المخرز!

– ولد محمد أبو اصبع وترعرع في مدينة الطيبة، في مطلع ثلاثينيات القرن الماضي، وفيها أمضى حياته كلها وشكّل أسرته.

– نشأ الفقيد في بيت متواضع أصيل ومعطاء وكان كادحا أصر على التمسك باللقمة الحلال رغم البطش والملاحقة.

– كان الفقيد من أوائل المنتسبين للحزب الشيوعي ومن أبرز مناوئي الحكم العسكري في الطيبة والمثلث، فتعرض للاعتقال مرات عدة ثم تم نفيه في العام 1959 إلى قرية بيت جن الجليلية.

– كان للفقيد دور بارز بالعمل بين الأجيال الشابة ونشر الثقافة الثورية بينها اذ كان لمدة طويلة سكرتيرا للشبيبة الشيوعية في المثلث وله بصمة راسخة بتأسيس فروع الشبيبة في المنطقة، كما أشغل عضوية اللجنة المركزية للشبيبة الشيوعية.

– انخرط الفقيد بكافة المعارك التي شهدتها بلدته، وكان نصيرا للعمال والمزارعين، وتولى العديد من المهام الحزبية وكان آخرها ترؤس لجنة المراقبة المناطقية.

– ربطت الفقيد علاقة وثيقة بصحيفة “الانحاد” التي عمل لسنوات طوال مراسلا لها وتولى مسؤولية توزيعها، رغم ملاحقة السلطات لكل من قام بذلك، كما برز بنضاله ضد الاحتلال ومن اجل السلام والمساواة واخوة الشعوب.

– أبو اصبع، كان مثالا للشيوعي العضوي المتواصل مع الناس وحامل قضاياهم وقد حظي باحترام من كافة القوى الوطنية وبقي حتى يومه الأخير مخلصا لمبادئه وقيمه.

نعي شيوعي عريق
ينعى فرع الحزب الشيوعي في الطيبة وجبهة الطيبة الديمقراطية، ببالغ الحزن والأسى

الرفيق الشيوعي المناضل
محمد أبو اصبع (أبو سلام)

وهو من الجيل المؤسس لفرع الحزب الشيوعي في الطيبة ومن ثم لجبهة الطيبة الدينقراطية وكان ممن أسهموا بصنع أبرز المحطات النضالية التي شهدتها الطيبة دفاعا عن بقائها ومكانتها.
كان الفقيد مناضلا عنيدا آمن بالعدالة والاشتراكية وبضرورة انهاء الاحتلال واحلال السلام العادل والمساواة التامة.
إننا إذ نعزي أنفسنا نتقدم بالعزاء إلى عائلة الفقيد وذويه آملين لهمحسن البقاء وطول العزاء.

إنا باقون على العهد

الحزب الشيوعي – الطيبة
جيهة الطيبة الديمقراطية

‫2 تعليقات

  1. אלה ירחמק אבו סלאמ בתזקרק ואחנא אסגאר קנת תמרק ענא בלחארה ותלקי עלינא אשעאר ושעראת מעאני גיר שיוע בל מסלמ מתזמת לקני בסדק חבית הי אשכס אקתיר קנת אול מא אלקיה פי שארע ואנא כארג מן אלמדרסה נרקד עליה אנא ואסדקי לקי נתקלמ מעה אלה ירחמק ולה רגעת זקריאת גמילה מע הזא אשכס אלמחתרמ

  2. اللهم اغفر له وارحمه واعف عنه اللهم اكرم نزله ووسع مدخله وبدّله داراً خيراً من داره وأهلاً خيراً من اهله اللهم اغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الابيض من الدنس اللهم ثبته بالقول الثابت اللهم قه عذاب القبر وعذاب النار اللهم ادخله الجنة مع الابرار اللهم الهم ذويه الصبر والسلوان اللهم لا تحرمهم اجره ولا تفتنهم بعده اللهم وارحم اموات المسلمين وارحمنا اذا ما صرنا إلى ما صاروا اليه ..اللهم امين اللهم امين. عظم الله اجركم. انا لله وانا اليه راجعون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.