2أخبار الطيبة

عواشر “عتيد”: استفدنا كثيرا من دورة الاسعاف الاولي

افتتحت اول امس الثلاثاء في ثانوية “عتيد” في مدينة الطيبة دورة للإسعافات الاولية، من اجل تعليم طلاب العواشر أسس انقاذ حياة المصابين، حيث تهدف هذه الدورة لتعليم الطلاب الاسعافات الاولية قبيل خروجهم الى الحياة العامة بعد تخرجهم من المرحلة الثانوية.

ومن اجل استطلاع اراء الطلاب وانطباعاتهم بعد نجاحهم في هذه الدورة، اجرى مراسلنا مقابلات معهم بعد الامتحان واختتام الدورة اليوم الخميس، طارحا عليهم عدة اسئلة تتعلق بهذا الموضوع:

سالي عبيد:” سأحاول التطوع والعمل في هذا المجال”

” انطباعاتي جميلة جدا من هذه الدورة، فمن خلال اللقاءات الكثيرة التي قمنا بها، استفدنا الكثير الكثير”، بهذه الكلمات افتتحت سالي عبيد حديثها لمراسلنا، وقالت ايضا:” هناك نسبة عالية من ابناء الصف الذين لم يكونوا يعرفوا اهمية هذه الدورة، وعرفنا حجمها بعد ان اشتركنا بها، خصوصا واننا سنحوز على بطاقة وشهادة”.

وأضافت:” شخصيا سأحاول التطوع والعمل في هذا المجال بعد ان اخذت البطاقة، لأنني ارغب بترجمة ما تعلمته على ارض الواقع، بعد الدورة زادت معرفتي بهذا المجال، وبالفعل شعرت انني تعلمت شيئا كثيرا، وبهذه المناسبة اشكر ادارة المدرسة التي وفرت لنا هذه الظروف”.

اصيل جبالي:” أنصح كل انسان بتعلم هذه الدورة”

اما اصيل جبالي فقال:” في الحقيقة استفدت الكثير من الامور في هذه الدورة، وذلك بعد ان ادركت بالفعل ان الاسعافات الاولية بالوقت المناسب مهمة جدا ومن الممكن ان تنقذ حياة البشر، وأنصح كل انسان بتعلم هذه الدورة، لأنه على الجميع ان يعرف الامور الاساسية والبسيطة في هذا المجال”.

وتابع قائلا في حديثه لمراسلنا:” ربما لو حصل شيء معي قبل ان التحق بهذه الدورة واستدعى العلاج الاولي لشخص ما فإنني سأكون عاجزا عن تقديم المساعدة له، وسأشعر بالذنب الكبير وقتها، احمد الله ان هذا لم يحصل، خصوصا وان كل انسان منا معرض ان يكون قرب انسان يحتاج مساعدات اولية”.

سوار بلعوم:” انقاذ حياة انسان يمكن ان ينجح او يكون بعد فوات الامن في غضون ثواني”

من جانبها قالت سوار بلعوم في حديثها لمراسلنا:” كنت اعلم الامور الاساسية بالإسعافات الاولي، وكانت المعلومات مغلوطة، وابرزها هو انه وبحالة تسمم من لسعة افعى يجب علينا استخراج الدم المسمم او السم نفسه عن طريق الفم، وبهذه الدورة اكتشفت ان هذه الطريقة خطيرة وتعلمت الطريقة الانجع”.

ومضت تقول:” في مدينة الطيبة للأسف تكثر مثل هذه الحوادث مثل التسمم والجرح وحتى السكتات القلبية، ومن الضروري ان نتعلم مثل هذه الامور، خصوصا وان انقاذ حياة انسان يمكن ان ينجح او يكون بعد فوات الامن في غضون ثواني معدودة، سعدت بتعلم هذه الدورة خصوصا وانني اعشق مجال الاسعافات واحلم ان اصبح طبيبة بالمستقبل”.

تامر مصاروة:” كل من تعلم هذه الدورة تلقى عليه من الان فصاعدا مسؤولية كبيرة”

تامر مصاروة قال:” معلوماتي ازدادت كثيرا بعد مشاركتي في هذه الدورة، التي تعلمت بها اشياء لم اكن اعرفها في السابق، وابرز هذه الامور هي التصرف بشجاعة وحكمة حين ارى مصابا يحتاج لمساعدة بالشارع او اي مكان عام، ومحاولة انقاذه الى حين تأتي سيارة الاسعاف والطواقم الطبية المختصة”.

واستطرد قائلا:” هذه الدورة تعلمنا كيف نساعد الاخرين، وكيف نقدس الحياة، كل هذا بطريقة مهنية وسليمة، كل من تعلم هذه الدورة تلقى عليه من الان فصاعدا مسؤولية كبيرة، ويجب علينا ان نكون على قدر المسؤولية، ونأمل الا نحتاج لأثبات ذلك بالمستقبل”.

شيماء مصاروة:” يمكنني مساعدة المسعفين الى جانب عملي بالصحافة”

اما شيماء مصاروة من قسم الصحافة والاعلام، قالت:” انا سعيدة جدا بانني انهيت هذه الدورة بنجاح، لا شك انني كنت احلم من صغري ان اتعلمها، لما فيها من فائدة كثيرة، نجاحي بهذه الدورة اتى من منطلق حرصي على مساعدة الاخرين”.

وردا على سؤال لمراسلنا حول ما اذا كانت ستستغل هذه الدورة بالمستقبل قالت:” شخصيا اميل لموضوع الصحافة والاعلام، وارى ان الصحفي يجب ان يكون بقلب الحدث، ويمكنني بذلك مساعدة المسعفين الى جانب عملي بالصحافة”.

تامر مصاروة
شيماء مصاروة
tnsewar baloum
سوار بلعوم
سالي عبيد
tnasel jbale
اصيل جبالي

تعليق واحد

  1. אנא למא שופת אלעלאנ האד קיפת לאנו פי נאס קתיר גאלין ובחבו אלמסאעדי

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.