2أخبار الطيبةهذه طيبتي

هذه طيبتي: الشاعر جهاد بلعوم يتحدث حول ديوانه الاول “مواكب السماء”… من لا يحترم لغته لا يحترم وطنه

لقاء مصور مع الشاعر جهاد بلعوم، ابن مدينة الطيبة، بمناسبة اصداره ديوانه الشعري الاول “مواكب السماء”

اجرى مراسل موقع “الطيبة نت” مقابلة صحفية مع مدقق الحسابات والشاعر جهاد بلعوم ابن مدينة الطيبة، ذلك بمناسبة صدور ديوانه الشعري الاول تحت عنوان “مواكب السماء”، الذي افاد بان هذا الكتاب عبارة عن مجموعة من القصائد المختلفة تحول كل قصيدة قصة مختلفة عن الاخرى وظاهرة اجتماعية مختلفة عن الاخرى.

هذا وتحدث بلعوم عن بداياته في الشعر عندما كان في المرحلة الثانوية، فقال “انا في الاساس مهنتي مدقق في الحسابات وكوني كاتب هي بالاساس هواية، منذ كنت في السادسة عشرة من عمري، ومن انتبه الى هوايتي، كان معلما افتخر به الذي اعجبته كتاباتي، وكان يشد على يدي، ويشجعني، وبسبب مسؤوليات الحياة انقطعت عن الكتابة، ومنذ ثلاثة اعوام عاودت الكتابة، وقررت بما ان الكتابة ليست ملكا للانسان نفسه انما موهبة من الرب، كي يستفيد منها الاخرون لذلك قررت ان استثمر هذه الهواية، التي توجت باصدار ديواني الاول “مواكب السماء”، الذي هو عبارة عن مجموعة شعرية”.

وتابع:” بدات الكتابة منذ كنت صغيرا، لكن من ناحية مهنية منذ فترة ليست بالبعيدة، فقد وجدت ان الكتابة منفذ لي والمكان الاول الذي افرغ طاقاتي، وكذلك ان اجد ضالتي التي بحثت عنها طيلة حياتي وهي لغتي لغة الضاد”.

وحول سؤال مراسلنا، ما علاقة عملك في الكتابة، قال بلعوم:”  لاني اعمل في الحسابات، بحثت عن شيء يوفر توازن نفسي”.

ثم قال :” الكتاب استغرق معي نحو ثلاث سنوات، قبل عام كان لدي ديوانا جاهزا، الا اني انتظرت حتى يكون لدي نضج فكري وحتى اطور كتابتي لان مشروع اصدار ديوان هو شهادة لدخول عالم الادب”.

واضاف:” المجموعة الشعرية “مواكب السماء”، تتضمن مجوعة قصائد ملتزمة، تعتبر فلسطين بوصلة حياتنا، وقد اتخذت “مواكب السماء”، كي اصر ان اللغة العربية هي لغة راقية لغة يجب ان نحترمها، انها لغة السماء، ومن لا يحترم لغته ولا يقدرها فهو لا يحترم وطنه ولا تراثه، فاذا اندثرت اللغة، اندثر شعبها”.

واكمل قائلا:” ما يؤلمني هو الوضع الذي وصلنا اليه اليوم هو اني اشعر ان الجيل الحالي لا يحترم لغته، ويستبدلها بمفردات اجنبية، ما دل على قلة الوعي، فاللغة هي اساس العلم والادب”.

هذا واختتم بلعوم اللقاء بان القى قصيدة الغلاف ” نوستالجيا الرحيل”، التي اهداها الى ابنته.

نترككم مع هذا الحوار المصور.

الشاعر جهاد بلعوم
الشاعر جهاد بلعوم

tn10912974_10203064790492292_335315282_n

 

tn2

‫4 تعليقات

  1. اعتز برأيك اخي هاني ، وافقك الرأي ان نوستالجيا هي كلمة معربة ولهذا الاسم قصة اولها يبدأ من الغلاف الاول وهو مواكب السماء والطفلة التي تقص علينا حكايا السماء وينتهي برحيلنا عن انفسنا اولا وعن لغتنا ووطننا الى ما هو ليس فينا وهو التناقض الذي خلقناه بانفسنا فضعنا بين هذا وذاك

  2. يقول الشاعر :” ما يؤلمني هو الوضع الذي وصلنا اليه اليوم هو اني اشعر ان الجيل الحالي لا يحترم لغته، ويستبدلها بمفردات اجنبية، ما دل على قلة الوعي، فاللغة هي اساس العلم والادب”.

    ويختار بنفسة لقصيدة غلاف كتابة الاسم ” نوستالجيا الرحيل”، لماذا لم يستبدل كلمة nostalgia بكلمات مثل “الحنين ” او ” الشوق اوالاشتياق ” ؟

    ام يحق للشاعر, حتي وان كان وليداً , ما لا يحق لغيرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق