2أخبار الطيبةالأخبار العاجلة

شاب طيباوي يطعن شقيقه واباه بسكين صباح اليوم ويفر من المنزل

تعرض شاب في الخامسة والعشرين من العمر صباح اليوم لطعنات سكين وحالته خطرة للغاية بينما تعرض والده هو الآخر للطعن ولكن حالته طفيفة بعد تعرضهما قرابة الثامنة والنصف من صباح اليوم للاعتداء في احد المنازل في الطيبة.

3

وعلم مراسل موقع الطيبة نت ان الشاب المصاب يبلغ من العمر 25 عاما وان حالته توصف بالخطرة جاء تعرضه للطعن، بينما وصفت حالة ابيه البالغ من العمر 50 عاما بالطفيفة.

هذا وهرع الى موقع الحدث طاقم الاسعاف التابع لمركز الرازي الطبي في الطيبة المؤلف من المضمدين وسام حبيب ومحمد عثامنة وقدم الاسعاف الاولي لكلا المصابين ثم نقلهما على وجه السرعة الى مستشفى “مئير” في كفار سابا.

الى ذلك فقد حضرت دورية الشرطة الى مكان وقوع الحدث وفتحت ملف تحقيق دون ان يبلغ عن أي اعتقالات لمشتبهين في هذه الواقعة التي على ما يبدو تعرض الاب وابنه للطعن خلالها من قبل شخص اعتدى على الاثنين، وليس جراء شجار بينهما.

تفاصيل اللحظة الاخيرة

وتقول تفاصيل الواقعة وفق ما وافتنا به لوبا السمري – الناطقة بلسان الشرطة لوسائل الاعلام العربية  ان الحدث وقع قرابة الثامنة والنصف حين دار نقاش حاد بين شاب من الطيبة في اواسط العشرينات من العمر وابيه تطور الى شجار تناول خلاله الشاب سكينا فطعن ابيه واصابه بجراح وصفت لاحقا بالمتوسطة.

في هذه الاناء هرع الابن الاخر لنجدة ابيه من شقيقه فتعرض هو الآخر لطعنات سكين من نفس الشقيق في الجزء العلوي من جسده ووصفت جراحه بالخطيرة، احيل على اثرها للعلاج في مستشفىً “مئير” في كفار سابا بينما فر الشقيق المشتبه فيه بارتكاب هذه الفعلة من المنزل.

هذا وشرعت قوات كبيرة من شرطة الطيبة بأعمال البحث والتمشيط وراء الابن الفار اضافة للشروع بالتحقيق بكافة حيثيات هذه الواقعة.

‫4 تعليقات

  1. ואאו אכזרי ביותר! מפחיד לחשוב שאנשים שמסוגלים לעשות דברים כאלה חיים בינינו!
    החלמה מהירה לאב והבן ומקווה שהמשטרה תתפוס את הנוול שעשה את זה

  2. احسن اشي الواحد يرحل ولا يسمع هالاخبار شو فش خجل عيب عيب !!!!!!!!!!!!!!

  3. للاسف انو في النهايه بيوصل الوضع لهيك تضحيه عشان الاهل مقابل كل تعب السنين عشان بلحظه يعمل هيك ومثل هيك شباب ما بيشرف يكونو الهن حياه ومش لازم يعيشو موتهم حلال

  4. هاد التربيه الي احنا فيها للاسف … تربية الايفونات واليوتيوب والتقليد ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى