2أخبار الطيبةالأخبار العاجلة

هل مساجد الطيبة آمنة ومستعدة لمكافحة الحرائق عند الضرورة ؟

رغم اهمية مطافئ الحريق إلا ان الاقبال على شرائها ضئيل، اذ ان القليل من الناس يفكر في اقتنائها الامر الذي دفع بالسيد عبد الهادي ظاهر حاج يحيى الى تعميم بيان قبل فترة وجيزة تحت شعار “درهم وقاية خير من قنطار علاج” يعالج موضوع مكافحة   الحرائق في المساجد ويناشد من خلاله بأخذ الموضوع على محمل الجد.

12

ويأتي هذا البيان بدافع الغيرة على المصلحة العامة مشيرا الى ان اغلبية المساجد والبيوت في الطيبة لا تحتوي على تجهيزات لمكافحة الحرائق عند الضرورة.

حول هذا الموضوع التقى موقع “الطيبة نت” مع السيد عبد الهادي ظاهر حاج يحيى الذي يعمل منذ خمس سنوات في مجال الوقاية من الحرائق وبيع المعدات ووسائل إخماد الحرائق.

وعند الاستفسار منه عن اسباب الاهتمام المعدوم باقتناء وسائل اخماد الحرائق، اجاب عبد الهادي ان المجتمع بحاجة لثقافة التعامل مع الحرائق وليس هناك من سبب مقنع لعدم ااقتناء وسائل الاطفاء لتكون في متناول اليد عند الضرورة، لأنه لو حصل وشب حريق ولم يكن هناك من يسيطر عليه ويخمده فانه سيأتي على الاخضر واليابس. في كل عام تنشر سلطة مكافحة الحرائق ما يقارب 1500 حادث حرائق في منازل في وسطنا العربي معظمها خلال فصل الشتاء.

اما ما دفعه الى توزيع نشرة توعية في الطيبة حول هذا الامر، فأكد السيد عبد الهادي ظاهر حاج يحيى انه ومنذ ان بدأ العمل في هذا المجال، بدأ قلة قليلة من الناس يهتمون بهذا الامر ويتخذون تدابير الحيطة والحذر واقتناء وسائل الاطفاء في البيوت والمؤسسات مع العلم ان هنالك قانون الزامي لاقتناء هذه المعدات لحالات الطوارئ، مشيرا الى ان تلك الوسائل والمعدات وظيفتها الحد من انتشار الحرائق وتقليص الاضرار وإنقاذ الارواح البشرية. وقد عمم السيد عبد الهادي ظاهر بيانه المذكور على المساجد اولا ثم سيعمل على تعميمه على كافة الاهالي وعلى المؤسسات.

وحول مسببات الحرائق قال السيد عبد الهادي: في كل عام هنالك العديد من الضحايا في جميع انحاء البلاد بسبب اهمال الناس وسوء استخدام وسائل التدفئة وعدم توخي الحذر في استخدام ادوات المطبخ والنوم اثناء التدخين على السرير وإضاءة شموع بشكل غير حذر اضافة الى القاء السجائر المشتعلة بشكل عشوائي وعدم الحذر اثناء الطبخ. ووجه اللوم لبعض ربات البيوت اللواتي يتركن الفرن مشتعلا لساعات طويلة للطبخ واللامبالاة اثناء لعب الاطفال بعيدان ثقاب الكبريت او أي العاب نارية.

واختتم حديثه بتأكيده على ان تتحقق كل اسرة من قواعد السلامة والامن والأمان في البيت بحيث تضمن مخارج الطوارئ من البيت ليتسنى استخدامها بدون أي عوائق عند الضرورة. ووجه السيد عبد الهادي ظاهر حاج يحيى دعوته الى أئمة المساجد الى أخذ هذا الجانب بشكل جدي كذلك حث المؤسسات والمدارس على تفقد احوال صمامات الاطفاء والتأكد من سلامة خراطيم المياه وفحص الكهرباء للضرورة.

وشكر السيد عبد الهادي  ظاهر موقع “الطيبة نت” على اهتمامه الاعلامي كعامل تثقيف للمجتمع حول ضروريات الطوارئ بشتى وسائلها.

S2690002 S2690004 S2690005 S2690007

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى