أخبار الطيبة

الليلة: تعامد القمر فوق الكعبة المشرفة يحدد القبلة بدقة

في تمام الساعة الثانية عشرة إلا تسع دقائق بتوقيت القدس سيكون القمر فوق الكعبة المشرفة وفي هذه اللحظة يمكن لكل شخص ان ينظر الى القمر وهو بذلك ينظر باتجاه القبلة تماما وهذا خير دليل على الجهة الدقيقة لموقع الكعبة من كل نقطة في منطقتنا.

القمر فوق الكعبة المشرفة

فقد كشف رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبو زاهرة أن سماء مكة المكرمة ستشهد بعد منتصف هذه الليلة أي فجر السبت، حسب تقويم أم القرى (مكة المكرمة)، التعامد الأخير للقمر فوق الكعبة المشرفة خلال العام الهجري الحالي 1432.

وقال أبو زاهرة في تصريحات له اليوم: “إن الحسابات الفلكية لحركة القمر حول الأرض أظهرت أن بداية الحدث سوف تكون بعد غروب شمس اليوم الجمعة، على أن يشرق القمر في سماء مكة عند الساعة السادسة وأربع دقائق مساء(5:04 بتوقيت القدس)، وبعد ذلك يستمر في حركته عبر قبة السماء إلى أن يبلغ ميله عرض مكة ومتوسطا خط زوالها عند الساعة 12 و51 دقيقة و42 ثانية فجرا بالتوقيت المحلى (23:51:42 بتوقيت القدس) ، ويكون وجه القمر مضاءً بنسبة 99 %”.

وأضاف قائلا: “إن هذه الظاهرة الفلكية مهمة من جهتين: الأولى تحديد الاتجاه الدقيق للقبلة من أي مكان في العالم وذلك بالنظر إلى القمر في لحظة التعامد، فذلك الاتجاه هو اتجاه القبلة وهي تتمثل تأكيد دقة الحساب الفلكي لحركة القمر، والثانية معرفة موقعه الدقيق في القبة السماوية، وهذه الطريقة مفيدة لدول الخليج العربي والعالم العربي وباقي مناطق العالم التي يكون فيها القمر مشاهدا في لحظة التعامد”.

ويذكر أن المسلمين في المسجد الحرام في لحظة التعامد سيشاهدون القمر في منتصف السماء فوق رؤوسهم تماما.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.