اليوم |
اغلاق
اغلاق

ألا نخجل من عجزنا امام نساء البلدة القديمة من الطيبة؟

الكاتب: | نشر يوم 25.07.2012 الساعة 11:43 | ضمن التصنيف أخبار الطيبة | 10 تعليقات على ألا نخجل من عجزنا امام نساء البلدة القديمة من الطيبة؟

بجوار “العِمري” الشهيرة في الطيبة، احد معالم البلدة القديمة، وامتدادا لكافة ازقة الطيبة القديمة، يجتمع في المساء الاهالي امام منازلهم، تحيطهم من كل جانب ابنية مهجورة تشهد على تاريخ المكان.

هنا الاطفال والصخب المنبعث تتقاذفه الجدران من كل الجهات فيحدث صدى لا ينقطع، هنا النساء تمارس الهمس، هذه تغتاب جارتها بلا حياء وتلك تستغفر ربها بسبحة مكية. هنا نلمس التاريخ باليدين، هنا يتجاور الموت مع الحياة، والماضي مع الحاضر، الاصيل مع المصطنع، هنا شرفة عصرية جميلة اضيفت الى بيت آيل للسقوط.

عندما يأتي المساء يصدح من هذه النافذة صوت وردة الجزائرية وعلى الجانب المقابل نعيق غراب فوق اطلال بيت مهدوم، هنا يجتمع الليل والنهار، هنا يتواعد الماضي مع الحاضر على طول طريق الآلام، هنا يتبدل التاريخ على جانبي زقاق ضيق.

في هذه البقعة من بلدنا لا يخجل “الازعر” بالجلوس تحت شرفتك يعد وجبته من الدوخة والنسيان، في هذه الازقة يتبول الظلام روائح الغرباء. هنا بقايا نافورة شيدت من احجار “جماعين”، وهنا نبتة ازهرت فوق جدران غرفة بقيت بلا سقف.

وما بين جمال يصارع الزمن، واناس مسنين متشبثين بجذورهم الغائرة في اعماق هذا المكان، تتساقط ظلال بناية “العليا” الطاعنة في السن لتذكر الجميع بأن القدرة على التحمل منبعها الايمان بغد افضل.

وفاء الطيباويين لهذا المكان يحمي الماضي ويعاند الهجرة رغم اليأس المحيط بهم من كل جانب. لم يبق من الحياة هنا سوى بساطتها وبدائيتها، هنا يعز كل شيء، الشوارع ضيقة والرطوبة تمضغ الجدران وأبنية تجري من حولها المجاري. أطفال الحي على قلة عددهم يلهون بين شقائق الخطر. هنا كلمة حديقة ترد فقط في سياق حكايات الاساطير. هنا إذا جرؤ احدهم على ذكر كلمة “نادي”، يردد الباقون خلفه “لا حول ولا قوة الله بالله”، وكأن المتحدث اصابه مس من الهذيان.

في هذه الاجواء، وبينما يتلاشى الحلم وينطفئ الامل وتزداد اعداد الباحثين عن خفية في الظلام يمارسون فيها ما حرمه الله ونبذته الاخلاق، نهضت نسوة لتقول للجميع “كفى !… هيا نغير هذا الحال !”

جاءت الفكرة خلال جلسة نسائية مع فنجان من القهوة بدون نميمة، استمعت لحوارهن وتنقلت في جنبات آلامهن وطفت في ارجاء افكارهن وحاولت الامساك بطرف حلمهن. فكان اول ما تبين لي منه واقع يعيشه الناس في بقاع أخرى من هذا العالم. نعم ان ما يعتبر حلما هنا يعيشه واقعا بشر مثلنا في مكان آخر من هذا العالم. تنظيف الشوارع وإصلاح البنية التحتية أي التخلص من انهار المياه الوقحة للصرف الصحي.

النسوة هنا لا يطلبن ما لم يشاهدنه في مكان آخر، طلباتهن من التواضع ما يثير خجلنا. أطر مناسبة للأطفال، إقامة حديقة بسيطة زهيدة الثمن لاولادهن واحفادهن، بديلة للشارع والزقاق، أي رفع القمامة من الساحات بين البيوت المهجورة لتتحول الى حديقة.

كلما كان الانسان معدوما كلما كانت احلامه اعظم، ولكن نسوة هذا الحي يخرجن عن هذه القاعدة، فهن لا يطمعن بما هو خيالي، ولا يطالبن بأمور شخصية. انها مصلحة عامة، بذرتها  الاولى كانت الحلم الصغير الجريء. ما المانع امام اقامة سوق شعبية متواضعة في ازقة الطيبة القديمة يتجول فيها زوار الحي ويشترون ما صنعت ايادي هذه النسوة من اشغال يدوية فلكلورية !!

لماذ تحرم نساء هذا الحي من مكان يجلسن فيه ككل نساء العالم المتحضر وليكن ناديا او مقهى او “زاوية” او “حوزة” ان شئتم، على ان يكون لائقا تجتمع فيه النسوة بدل التبعثر في جيل لا يحتمل الوحدة ولا الانزواء ولا النسيان أو الابتعاد. المسنون هم اكثر الناس حاجة للاختلاط بالآخرين بصورة متواصلة. فلا افضل من فكرة انشاء مركز يضم عدة مرافق، مكتبة ومتجر صغير ومقهى او ما شابه، وحديقة بجواره فيها ركن للصغار، غالبا هم من الاحفاد، فيها الأراجيح والألعاب بعيدا عن ضجيج الشوارع وخطر حركة السير.

في هذا الحي الطيباوي لم تعد تكتفي المرأة بما “يمن” عليها الدهر من متاعب، بل تأبطت مسؤولية تحقيق جودة العيش لنفسها ولمن حولها. فهل من رجل، ممن يجلسون في ارائك المسئولية، فيه من النخوة والشجاعة والشهامة ما يكفي ليقول “بلى” لهذه الافكار ؟

ساهم في نشر الموضوع:

عدد التعليقات: 10

  1. تقرير رائع جدا … منورة الشاشة يا ام كرم .

  2. Hadeel Abed Alqader :

    رائع جدا نسرين اعجبنى الريبورتاج وطريقة اخراجه اتمنى من الجميع ادراك اهمية البلدة القديمة وتطويرها بالنسبة لمستقبل الطيبة وتاريخها

  3. المشكله انو ما في حد بسمع كلو بطنش

  4. مقالة بقمة الروعه من تعبير وصياغه كل الاحترام نسرين
    الموضوع المطروح لا يقتصر فقط على النساء , انه يضم ايضا اطفالا بلا اطر بعد الدوام المدرسي , يضم شبيبة من صبايا وشباب وحتى اخرون في مقتبل العمر
    لا يوجد اطر اجتماعية لا منهجية لكافه الشرائح للاسف
    واذ كانت هناك مبادره من جهه معينة , يبدا الاعتراض ونشر المقالات المشوة بادعاء او باخر
    الى متى سنبقى محسورين الفكر

  5. طيباويه رافعه راسها :

    الاخ الفاضل محمد كل احترام ويا ريت ترك رقمك او اميلك فكرتك باقامه جمعية نساءيه فكره جميله والتقرير روعه يا اختنا نسرين بارك الله فيك ( منال عازم ) .

  6. اولا منور ات بنات بلدنا من الكبيرة حتى الصغيرة وعتبي على الاعلام الذي ما زال يهمش قضاياكن ولكن في هذا التقرير أبارك اولا لموقع الطيبه نت اختيار مواضيع هامه للبلد انا واحدة من نساء منطقة العمري وكل كلمه وردت منهن صحيحه فانا واولادي في خطر تجارا المخدرات يستوطنون المباني المجاورة متى سوف يزول الخطر شكرًا طيبه نت

  7. اولا شكرا الي ما من قام في اعداد هذا التقرير وتحياتي الي جميع سيدات الطيبة ام بعد اولا اعمال الصيانه في البلده القديمه يجب ان تكون علي عاتق البلديه في الطيبة واهالي البد جميعا دون استثناء وبكفي بخل بصراحه بكفي اللهم نغسي واذا مافي حد يريد ان يتبرع للبلد تفرض ضريبه محليه علي اهل البلد ومن الضريبه نقاوم بصاينة كل شي 2 سمعت من خلال التقرير توجد مباني عمرها اكثر من مائة عام ليش ما تقدم طلب حماية لها من الينسكو وهذا الشي علي احمد الطيبي ان يتولي هذا الملف 3 ام تاج روسنا سيدات الطيبة المحترمات استغرب من عدم وجود جمعية سيدات الطيبة خاصه بهن والامر بسيط اعتقد لو كل سيدة في الطيبة دفعت مبلغ صغير موحد يتم انشاء جمعية سيدات الطيبة وانشاء مقر لهو واعجبني البيت السيدة الذي في التقرير اشتمتت رائحه العبق القديم الجميل رائحة التاريخ ياريت يكون هذا هو مقر الجمعيه او مضافة سيدات الطيبة ويسمي~(( كان زمان )) ملاحضه جدا مهمه ( من ليس لهو ماضي ليس لهو حاضر )) لا نريد ان نكون في عالم النسيان وانا مستعد ان اكون اول المتبرعين في مبلغ يحدد فيما بعد وشكرا

  8. سوق شعبي وقهوة لنسوان الحارة ً?

تابعونا

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان


بحث في الدليل التجاري

إعلانات

انضموا لموقع الطيبة نت في الفيسبوك

انضموا لموقع الطيبة نت في جوجل بلس

(function() { var po = document.createElement('script'); po.type = 'text/javascript'; po.async = true; po.src = 'https://apis.google.com/js/plusone.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(po, s); })();

نشر علماء الفلك الأوروبيون المشغلون لمرصد GAIA الأوروبي الفضائي مقطع فيديو يظهر ملامح مجرتنا بعد مرور 5 ملايين عام.

موقع الطيبة نت © جميع الحقوق محفوظة 2003-2014
21