سيارات

فولكس واجن قد تواجه عواقب قانونية بسبب كذبة أبريل

خدعت فولكس واجن معظم المواقع الصحفية البارحة بعد إعلانها عن تغيير اسم العلامة إلى “فولتس واجن” في أمريكا قبل اتضاح أنها خدعة أبريل.. وقد أحكمت فولكس واجن الحبكة لإقناع الصحفيين عبر  تسريب مستندات رسمية على موقعها عن تغيير الاسم، وتأكيد هذا التغيير في بيان صحفي بلسان رئيسها في أمريكا.

ولكن الأمر أكبر من مجرد كذبة أبريل للصحفيين، هذه الكذبة أثرت على الأسواق المالية ورفعت أسهم فولكس واجن بحوالي 5% بعد اقتناع المستثمرين أن تغيير الاسم هو خطوة لتعميق الاتجاه الكهربائي للعلامة في الولايات المتحدة.

هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية بشكل خاص قد تفتح تحقيقًا في هذه الكذبة لتأثيرها على الأسواق المالية، مع العلم أن الهيئة اتخذت خطوات صارمة مماثلة ضد تغريدات إيلون ماسك على تويتر في حالة تأثيرها على قيمة الأسهم، مع تغريم تيسلا وإيلون ماسك 40 مليون دولار مسبقًا لأسباب مماثلة.

وقد رفضت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية التعليق على الأمر للوقت الحالي مع استمرار دراسة العواقب على تحركات السوق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى