أخبار محليةالأخبار العاجلة

البروفيسور جامزو: الأعراس تساوي عدوى ثمّ مرضى بحالة خطيرة وبعدها حالات وفاة

أصدر المكتب الناطق بلسان وزارة الصحة حول موضوع الكورونا للإعلام العربي البيان التالي:


قال البروفيسور روني جامزو، مدير “مغين يسرائيل” خلال زيارته يوم السبت الى مطرانية الروم الملكيين الكاثوليك في حيفا: “أنهيت زيارة لسيادة المطران الدكتور يوسف متى في حيفا، حيث جئت الى هنا طلبا لمساعدتهم. أشكر المواطنين العرب بعد 4 أسابيع من الاغلاق والهبوط في نسبة العدوى، وأقول لهم، قمتم بخطوة نوعية من أجل خفض العدوى، لكن لدي طلب آخر بسيط، لأنني ألمس الرغبة لدى المواطنين بالعودة الى الحياة الطبيعية، وأقول لهم نعم لعودة الحياة الى طبيعتها ولكن لا للتجمهر واللقاءات والمناسبات”.
وأضاف جامزو: “ما زالت هناك العديد من القيود المفروضة، وكل ما أطلبه هو التشديد على موضوع الأعراس. أرى وأسمع عن أشخاص يريدون العودة لإقامة حفلات وأعراس ومناسبات وتجمهرات، وأنا أعتذر منكم وأقول لكم لا. ليس هذا هو الوقت للعودة الى التجمهرات وما زالت هناك قيود على التجمعات بحيث يسمح بالتجمهر لعشرة أشخاص فقط في مكان مغلق و20 شخصا في مكان مفتوح، ولا يجوز في الوقت الراهن إقامة الحفلات والأعراس والمناسبات، لأننا نعلم جيدا أن هذه التجمهرات هي سبب انتشار العدوى، وما زالت المستشفيات تعج بأعداد كبيرة جدا من المرضى”.
وختم البروفيسور جامزو بقوله: “لرجال الدين قوّة تأثير كبيرة جدا من خلال الوعظ ونقل الرسالة الحقيقية للجمهور. كل عرس هو بؤرة لانتشار عدوى الكورونا، وبالتالي مرضى بحالة خطيرة وحالات وفاة بكل أسف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى