أخبار الطيبةالأخبار العاجلة

اصابة طالبة من مدرسة الشافعي وادخال الطلاب والمعلمين للحجر الصحي

علم مراسل موقع الطيبة نت من المربي مالك عازم نائب رئيس بلدية الطيبة ان وزارة الصحة طلبت من ادارة مدرسة الشافعي الابتدائية في مدينة الطيبة بادخال احدى الصفوف الى الحجر الصحي من باب الحيطة والحذر .


وحسب المعلومات التي وصلت موقع الطيبة نت من المربي مالك عازم فأن الحديث يدور عن صف سادس بمدرسة الشافعي في مدينة الطيبة تم ابلاغ الاهالي الزام الطلاب بالحجر المنزلي بعد ان تواجدت احدى الطالبات في تاريخ 29/06/2020 في المدرسة لاستلام شهادتها ، وحسب المعلومات فان الطالبة لم يبلغ عن اصابتها بالفيروس ولكن كانت بالقرب من احدى الحالات المؤكدة وعلية من باب الحيطة والحذر تم تبليغ طلاب احدى الصفوف السادسة بالدخول للحجر الصحي.
واكد المربي مالك عازم ان الامر ليس له علاقة بتاتا بالمخيم الصيفي وفعالياته وان فعاليات المخيم الصيفي تسير كالمعتاد بالمدرسة وباقي المدارس .

بيان مدرسة الشافعي الابتدائية في الطيبة 
” الاهالي الكرام، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
من باب المسؤوليه وحرصا على طلابنا وذويهم ومنعا للبلبله فاننا نريد ان نوضح بعض الامور بما يتعلق بالاخبار والاشاعات التي تتناقل بما يخص اصابة طالبه في مدرسة الشافعي.
اولا الحديث يدور عن طالبه من الصف السادس والتي أتت الى المدرسه بتاريخ 29.6.2020 لتستلم كتاب الخريجين والشهاده حيث تغيبت فتره طويله قبل هذا التاريخ ولم تأتي بعده وقد كانت ملتزمه بالتعليمات المتبعه في المدرسه من وضع الكمامه والمحافظه على مسافة مترين وتعقيم اليدين بشكل مستمر ،وطبعا قام اهلها بتعبئة تقرير طبي والذي يقر بانها بصحه جيده وهذا الامر الزامي لجميع الطلاب قبل دخولهم لمدرسة الشافعي.
ثانيا وبحسب ما ابلغتني به وزارة الصحه بأنه يوجد احتمال كبير جدا انه تمت العدوى بعد هذا التاريخ اي اثناء عطلة الصيف ولكن من باب الحيطه والمسؤوليه فقد ابلغنا جميع طلاب السوادس والمعلمين بالدخول للحجر الصحي.
ثالثا وبسبب النظام المدرسي المتبع والذي يقضي بعدم اختلاط الصفوف ببعضها البعض ،ووجود فرصة طعام مختلفه من ناحية الزمان والمكان وبسبب تعقيم المدرسه بعد كل حصتين ،والتشديد على وضع الكمامات،وبفضل الله فان احتمالية اصابة طلاب اخرين بهذه العدوى ضئيل جدا.
نحن بدورنا نتبع تعليمات وزارتي الصحه والتعليم ونطبقها بحذافيرها.
رابعا من الجدير ذكره بان طلاب المخيم الصيفي(اول حتى رابع) ومعلمات المخيم لم يشاركوا بفعاليات توزيع الشهادات ولم يتواصلوا مع طلاب صفوف السادس بتاتا.
من الجدير ذكره ان الاصابه بهذه العدوى ليس بالامر المشين او المخجل وخصوصا انني اعلم علم اليقين بان الطالبه كانت بهذا اليوم تتبع جميع التعليمات ولكن يبدو انها اصيبت باحدى المناسبات العائليه بعد التاريخ المذكور ولكن كما قلت سابقا من باب الاحتياط تم تنفيذ الاجراءات اللازمه.
من هنا نتوجه الى الله العلي القدير ان يشفي جميع المرضى وان يحمي الجميع من هذه الافه.
بارك الله فيكم ودمتم بصحه وعافيه”.

تعليق واحد

  1. كل الاحترام والتقدير لمدير المدرسة على الوضوح الشفافية. ربنا يشفيها البنت يا رب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق