3

معدلات الفقر في غزة تفوق 80% والبطالة تزيد عن 54%

عمال قطاع غزة يعيشون ظروفاً صعبة وكارثية منذ أكثر من 12 عاماً منذ فرض الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة والدمار الهائل الذي خلفته الحروب بالبنية التحتية في جميع القطاعات والأنشطة الاقتصادية وعدم تمكُن حكومة الوفاق من تحمل مسؤولياتها تجاه قطاع غزة.

بالأرقام- الخسائر الاقتصادية للعدوان الاخير على غزة

اكد الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في بيان له، يوم الخميس، ان عمال قطاع غزة يعيشون ظروفاً صعبة وكارثية منذ أكثر من 12 عاماً منذ فرض الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة والدمار الهائل الذي خلفته الحروب بالبنية التحتية في جميع القطاعات والأنشطة الاقتصادية وعدم تمكُن حكومة الوفاق من تحمل مسؤولياتها تجاه قطاع غزة.

ونوه الاتحاد الى وجود زيادة غير مسبوقة في نسب البطالة ومعدلات الفقر، حيث وصلت اليوم الى ما يزيد عن 54.9% ومعدلات الفقر فاقت 80% كمؤشر خطير يعبر عن تردي الوضع الاقتصادي وتدهور القطاعات الحياتية المتعددة في غزة، في حين بلغ عدد العاطلين عن العمل ما يزيد عن 295 ألف عامل خلال العام 2018.

كما طالب المجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال لرفع الحصار ونصرة قطاع غزة، داعيا السلطة الى رفع العقوبات عن قطاع غزة، مطالبا بضرورة توفير مشاريع اغاثية وتنموية تساهم في التخفيف من الاوضاع الكارثية للعمال في قطاع غزة.

وناشد المؤسسات الدولية وكل أحرار العالم بتحمل مسؤولياتهم تجاه قطاع غزة وأن يقفوا الى جانب العمال لتخفيف من معانتهم.
ودعا الاتحاد مصر الشقيقة بضرورة فتح معبر رفح لادخال المواد اللازمة للقطاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.