أخبار محليةفلسطين 67

الجمعة القادمة: “جريمة الحصار مؤامرة لن تمر”

الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار، تقرر  لاعتبار الجمعة القادمة جمعة “جريمة الحصار مؤامرة لن تمر” داعية جماهير الشعب الفلسطيني للاحتشاد الكبير، والمشاركة الواسعة فيها، لتوجيه رسائل قوية بأنه لا يمكن القبول باستمرار هذا الحصار الظالم، أو القبول بسياسة تجويع الشعب الفلسطيني.

مسيرات العودة على حدود غزة

قررت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار لاعتبار الجمعة القادمة جمعة “جريمة الحصار مؤامرة لن تمر” داعية جماهير الشعب الفلسطيني للاحتشاد الكبير، والمشاركة الواسعة فيها، لتوجيه رسائل قوية بأنه لا يمكن القبول باستمرار هذا الحصار الظالم، أو القبول بسياسة تجويع الشعب الفلسطيني.

وقالت الهيئة في ختام فعاليات جمعة “الوحدة طريق الانتصار “أن الجماهير تحتشد اليوم لتؤكد استمرارها وتشبثها بمسيرات العودة كخيار واداة كفاحية حتى تحقيق أهدافها، وأنه لا تراجع عنها، ولا عن طابعها الجماهيري والشعبي.

وحذرت الهيئة الاحتلال من مواصلة المراوغة في رفع الحصار عن الشعب في القطاع والمماطلة في تنفيذ التفاهمات التي رعتها مصر ودعت مصر والمجتمع الدولي للتدخل العاجل لرفع الحصار وانهاء الاحتلال.

وقالت أن استمرار الاحتلال في سياسة التسويف والابتزاز يعني صب الزيت على النار، ويفتح الباب واسعا أمام تصعيد جديد، ولن في التصدي له والوقوف في وجه الاحتلال و سياساته ومراوغته.

وجددت الهيئة تأكيدها على أن الوحدة الوطنية هي صمام الأمان للشعب الفلسطيني وطريق الانتصار على الاحتلال وجرائمه وكل المشاريع التصفوية وعلى رأسها صفقة القرن، ما يتطلب تهيئة المناخات الإيجابية واستئناف جهود المصالحة مشددة أنه لا بديل عن الوحدة إلا الوحدة وتحقيق الشراكة واعادة ترتيب البيت الفلسطيني.

وطالبت الهيئة الوطنية مصر بفتح معبر رفح في كلا الاتجاهين، معبرة عن شكرها وتقديرها للجهود المصرية المتواصلة للتخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني في القطاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.