2أخبار محليةفلسطين 67

88 انتهاكاً اسرائيلياً للمقدسات خلال حزيران الماضي

وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية تقول إن مجمل الانتهاكات والإعتداءات التي تعرضت لها سائر المقدسات ودور العبادة والمقامات،خلال شهر يونيو/حزيران الماضي بلغت 88 اعتداءً.
2

قالت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية إن مجمل الانتهاكات والإعتداءات التي تعرضت لها سائر المقدسات ودور العبادة والمقامات،خلال شهر يونيو/حزيران الماضي بلغت 88 اعتداءً.

وأكدت الوزارة، أن جميع هذه الانتهاكات والإجراءات القمعية التي تقوم بها سلطات الاحتلال، لم ولن تغير من قداسة الـمسجد الأقصى والمسجد الإبراهيمي.

وقال وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس، اليوم الأربعاء، في بيان صحفي “إن المسجد الأقصى تعرض إلى 27 عملية اقتحام وتدنيس، فيما مُنع الأذان في المسجد الإبراهيمي 45 مرة، إضافة إلى الاعتداءات على مقبرة باب الرحمة، وعلى الحراس وسدنة المسجد الأقصى، واقتحام قبر يوسف بنابلس، وقانون منع الأذان، وغيرها من الإجراءات والاعتداءات اليومية”.

وشهد شهر يونيو/حزيران الماضي هجمة شرسة للاحتلال، استمرت طوال الشهر على مقبرة باب الرحمة من اقتطاع أجزاء منها وتسييجها، وتدنيسها ونبش للقبور ووضع أسوار وحواجز حديدية لفصل الجزء الذي اقتطعته من المقبرة، وصادرته لصالح إنشاء مشاريع تهويدية ومسارات تلمودية تخدم خرافة الهيكل المزعوم. إضافة لإعادة طرح مشروع القانون الذي يخول الاحتلال مصادرة أراضي الكنائس، الذي تم سحبه بعد الأزمة التي انفجرت قبل أربعة أشهر وتسببت بإغلاق كنيسة القيامة.

وأوضح ادعيس، أن قوات الاحتلال هاجمت المصلين الصائمين المعتكفين في المسجد الأقصى المبارك، تزامنا مع اقتحام المستوطنين لساحاته، واعتدت عليهم بالضرب، ونصبت طواقم تابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي منصة مراقبة جديدة في محيط باب العامود، ليرتفع عددها إلى 4 منصات للمراقبة في حملتها لإحكام السيطرة الأمنية المطلقة، وما تسمى بلدية القدس العبرية، ومؤسسات تابعة للاحتلال.

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال تحاول إضفاء الطابع اليهودي التلمودي على أسوار القدس القديمة وتمثل ذلك من خلال افتتاح مهرجان “الأنوار” التهويدي السنوي للعام العاشر على التوالي، تحت غطاء “الفن والموسيقى”.

وتابع أن الحكومة الإسرائيلية رصدت لها ما يزيد عن 47 مليون شيكل، وعمدت لتنظيم فعاليات ومؤتمرات وسباقات دولية في القدس، تعمدت استضافة المشاركين فيها بفنادق مُطلة على أسوار بلدتها القديمة، في إطار خطة وبرامج وضعتها الحكومة الإسرائيلية في الأشهر الأخيرة لتنفيذ مخطاطاتها التهويدية.

وفيما يتعلق بالمسجد الإبراهيمي، قال الوزير ادعيس “إن المسجد شهد إجراءات احتلالية تهويدية متسارعة، وذلك بإعلان ما يسمى وزير الأمن الداخلي جلعاد اردان، بافتتاح مركز شرطة للاحتلال في المسجد الإبراهيمي الشريف، وذلك خلال الزيارة الاستفزازية التي قام بها للمسجد الإبراهيمي الشريف، وإدخال المستوطنين كتاب التوراة إلى داخله، وأقام احتفالا صاخبا فيه”.

واشار إلى اقتحام ما يسمى وزير الاقتصاد والصناعة الإسرائيلي المسجد الإبراهيمي الشريف، وسط إجراءات مشددة فرضتها قوات الاحتلال، ومنعت قوات الاحتلال عمل طواقم لجنة إعمار الخليل في الساحات الخارجية في ظل استفزاز جنود الاحتلال والمستوطنين للعمال والمواطنين والزوار والمصلين في محيط المسجد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى