أخبار محليةشؤون اسرائيلية

اعتقال وزير إسرائيلي سابق بتهمة التخابر مع طهران

جهاز الشاباك، يعتقل بالتعاون مع جهاز الشرطة، الوزير السابق “جونين سيغف”، بتهمة التجسس والتخابر لصالح ايران، وخدمة العدو ضد اسرائيل.

جونين سيغف

أعلن ما يسمى جهازا الأمن العام الإسرائيلي “الشاباك”، عن اعتقال وزير إسرائيلي سابق، بتهمة التخابر مع إيران.

وقال جهاز الشاباك، إنه “اعتقل بالتعاون مع جهاز الشرطة، الوزير السابق “جونين سيغف”، بتهمة التجسس والتخابر لصالح ايران، وخدمة العدو ضد اسرائيل”.

وأضاف “من مجريات التحقيق تبين أن جونين عمل كجاسوس بعد تجنيده من قبل المخابرات الايرانية حيث أنه في العام 2012 تم التواصل بين المخابرات الايرانية وجونين عبر السفارة الايرانية في نيجيريا، وأيضاً التقى بمشغليه الايرانيين في إيران نفسها”.

وقال الجهاز إن ” الوزير السابق انتقل للعيش خلال السنوات الأخيرة الماضية في نيجيريا، وقد تم ترحيله إلى تل أبيب بطلب من السلطات الإسرائيلية”.

وأشار إلى أن سيغف جُنّد من قبل المخابرات الإيرانية، حيث كان أوّل تواصل بين الجانبين عام 2012، وذلك خلال لقاء بين الوزير السابق وعناصر في المخابرات الإيرانية في نيجيريا، ثم تم عقد عدة لقاءات مع العناصر رغم إدراكه بأنهم عناصر في الأجهزة الأمنية الإيرانية.

وتسلم الوزير الإسرائيلي السابق أجهزة تجسس لإجراء اتصالات سرية مع المخابرات الإيرانية، بحسب جهاز الأمن العام الإسرائيلي.

ويتهم سيغف بتسريب معلومات سرية حول مواقع أمنية وعسكرية في إسرائيل، إلى جانب معلومات حول مشاريع الطاقة التي تنفذها تل أبيب، وأماكن إقامة عدد من قيادات الأجهزة الأمنية وقيادات سياسية وعسكرية إسرائيلية.

وزعمت اسرائيل إن التحقيق مع الوزير السابق كشف أن الأخير سعى إلى تجنيد مواطنين إسرائيليين لصالح مشغليه الإيرانيين.

يشار إلى أنّ الوزير الإسرائيلي السابق سكن خلال السنوات الأخيرة في نيجيريا ووصل إلى غينيا خلال شهر أيار/ مايو الماضي 2018.
وقد نُقل سيغيف إلى فلسطين المحتلة بناءاً على طلب شرطة (إسرائيل) بعد أن رفضت غينيا السماح بدخوله إلى أراضيها على خلفية ماضيه الجنائي.

ووفق صحيفة يديعوت أحرونوت فإن، فإن سيغف كان وزيرا للطاقة والبنى التحتية في 1995 – 1996 وعضواً في الكنيست في 1992 – 1996، وبعد اعتزاله العمل السياسي، بدأ بممارسة التجارة.

وفي عام 2004 تم اعتقاله بتهمة تهريب المخدرات. وصدر بحقه حكم بالسجن 5 سنوات.
وعليه، اعتقل سيغيف من قبل الشاباك والشرطة مباشرة مع وصوله إلى فلسطين المحتلة، وذلك بعد أن جمعت معلومات تشير إلى الاشتباه بأنه يقيم علاقات مع أجهزة استخبارية إيرانية ويساعدها في أنشطتها ضد (إسرائيل).

وفي هذا الإطار، تبين خلال التحقيق مع المتهم أنه جنّد وعميل لدى الاستخبارات الإيرانية.

وأظهر التحقيق أنه في العام 2012 نشأت علاقة بين سيغيف وجهات في السفارة الإيرانية بنيجيريا ولاحقاً ذهب عدة مرات إلى إيران لإجراء لقاءات مع مشغليه، الذين كانت هويتهم كرجال استخبارات واضحة لديه.
وبحسب التحقيق، فقد اجتمع سيغف مع مشغليه الإيرانيين في مختلف أرجاء العالم، في فنادق وشقق وفق تقديره تستخدم لأنشطة سرية إيرانية.

الوزير السابق حصل أيضاً على منظومة اتصالات سرية مشفرة لتبادل الرسائل بينه وبين مشغليه.

كما تبين في التحقيق أن سيغيف نقل معلومات تتعلق بقطاع الطاقة ومواقع أمنية في (إسرائيل) ومبانٍ وأصحاب مناصب في المؤسسات الأمنية والسياسية وغيرها.

كما أقام سيجيف علاقات مع مواطنين إسرائيليين لهم علاقة بمجال الحماية والأمن والعلاقات الخارجية (لإسرائيل)، وعمل على ربط بعض المواطنين الإسرائيليين بالاستخبارات الإيرانية، من خلال المحاولة عرض الجهات الإيرانية كرجال أعمال عاديين.

“إنجاز هائل لإيران”
من جهتها، علّقت القناة العاشرة على اعتقال الوزير السابق قائلة إنّ “أحد أخطر قضايا التجسس في تاريخ (إسرائيل) تكشف هذا المساء””.

وأوضحت القناة المذكورة “صحيح أنه وزير سابق وسجن في الماضي وغير مطلّع، لكن بالتأكيد هو على علاقة مع الكثير من الجهات، موضحةً أنه “حتى الآن لا يوجد ردود رسمية للقيادة السياسية الإسرائيلية على هذه القضية لا من رئيس الحكومة ولا من وزير الأمن ولا من رئيس الدولة”.

معلق الشؤون العسكرية في القناة العاشرة اور هيلر قال إنّ هذه القضية تسلّط الضوء على الحرب السرية الدائرة يومياً بين الاستخبارات الإسرائيلية بكل تفرعاتها والاستخبارات الإيرانية، مضيفاً “هي حرب عقول على طول كل الجبهة فتشغيل وزير سابق على مدى ستة سنوات أمر لم نراه من قبل”.

أمّا معلّق الشؤون الأمنية في معاريف، يوس يملمان فقال إنّ “قضية سيغف أخطر من قضية فعنونو. فعنونو سلّم معلومات إلى صحيفة، بينما سيغف تعامل مع دولة عدوة تدعي أنه ليس لإسرائيل الحق في الوجود. هذا الرجل جلس في جلسات حكومة ويعرف عن منشآت الطاقة والمياه ومنشآتنا السرية.هذا إنجاز هائل لإيران التي نجحت في تجنيد وزير سابق لمصلحتها”.

القناة الثانية عشر وفي تعليق على قضية التجسس الوزير رأت أنّ “هذه هي أحد أخطر قضايا التجسس من ناحية مستوى المعلومات أو مستوى العلاقات وخاصة أن الأمر يتعلق بوزير سابق”.

ووفقاً لوسائل إعلام إسرائيلية، فإنه بحسب ما نُشر عام 2002، كشفت المؤسسة الأمنية محاولات من حزب الله لاختطاف شخصيات إسرائيلية من بينها الوزير السابق سيغف، ونقلها الى لبنان كورقة مساومة مقابل إسرائيل في المفاوضات لتبادل الأسرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى