أخبار عالمية

زعيم كوريا الشمالية يعلن موقفا إيجابيا تجاه اليابان

زعيم كوريا الشمالية، كيم حونغ أون، يعرب عن استعداده للتحاور مع اليابان في أي وقت، حسبما أعلن مكتب سول الرئاسي .

زعيم كوريا الشمالية مع الرئيس الكوري الجنوبي في لقاء تاريخي
زعيم كوريا الشمالية مع الرئيس الكوري الجنوبي في لقاء تاريخي

اعرب زعيم كوريا الشمالية، كيم حونغ أون، عن استعداده للتحاور مع اليابان “في أي وقت، حسبما أعلن مكتب سول الرئاسي الأحد، في وقت يزداد قلق طوكيو حيال استبعادها من عملية المصالحة مع بيونغيانغ.
والتقى كيم رئيس كوريا الجنوبية مون جيه إن، الجمعة، في قمة تاريخية في بلدة بانمونغوم الحدودية ليصبح أول مسؤول من الشمال يطأ أرض الجنوب منذ الحرب الكورية (1950-1953).

ووتأتي القمة، الثالثة بين زعيمي البلدين، قبل اللقاء المقرر مع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بعد أشهر من التوتر بسبب برنامج بيونغيانغ النووي وتجاربها للصواريخ البعيدة المدى العام الماضي.

وبقيت اليابان، حليفة واشنطن الرئيسية في آسيا، على موقفها المتشدد من المفاوضات مع بيونغيانغ، لكنها وجدت نفسها مستبعدة من الجولة الدبلوماسية الأخيرة.

وأبلغ رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، في وقت سابق سول بنيته التحاور مع الشمال وهي رسالة نقلها مون إلى كيم خلال قمة الجمعة كما قال كيم أو-كييوم، المتحدث باسم الرئيس الكوري الجنوبي.

وأوضح المتحدث للصحفيين: “قال الرئيس مون لكيم إن رئيس الوزراء آبي ينوي التحاور مع الشمال وتطبيع العلاقات الدبلوماسية بين الشمال واليابان”.

وأضاف: “قال كيم إن الشمال مستعد للتحاور مع اليابان في أي وقت” موضحا أن مون نقل لآبي رد زعيم كوريا الشمالية في اتصال هاتفي صباح الأحد.

وقال آبي إن طوكيو تريد إيجاد “فرصة للتحاور مع الشمال” بمساعدة مون إذا اقتضى الأمر ورد الأخير إنه سيكون “مسرورا إذا كان صلة الوصل” بين الدولتين وفقا للمتحدث باسم كيم.

ورحب آبي بحذر بالقمة بين الكوريتين، لكنه حث بيونغيانغ على اتخاذ “خطوات ملموسة” لنزع الأسلحة النووية.

كما دعت طوكيو سول للتطرق خلال القمة إلى ملف اليابانيين المخطوفين في الشمال، لكن مكتب مون لم يذكر المسألة الأحد.

وطلبت اليابان من بيونغيانغ تقديم معلومات عن مواطنيها المخطوفين ويعتقد أنهم خطفوا لتدريب الجواسيس الكوريين الشماليين على العادات واللغة اليابانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى