أخبار عالمية

بعد 7 سنوات: أطفال سوريا الضحية الأكبر بالحرب

النزاع السوري يدخل  في 15 مارس الحالي عامه الثامن، بعد أن تحول من احتجاجات سلمية ضد النظام القائم إلى حرب دامية دخلت فيها قوى إقليمية ودولية وأدوت بحياة أكثر من نصف مليون شخص حسب بعض التقديرات.

أطفال سوريا يعانون جراء الحرب
أطفال سوريا يعانون جراء الحرب

يدخل النزاع السوري في 15 مارس الحالي عامه الثامن، بعد أن تحول من احتجاجات سلمية ضد النظام القائم إلى حرب دامية دخلت فيها قوى إقليمية ودولية وأدوت بحياة أكثر من نصف مليون شخص حسب بعض التقديرات.
وتصر الأمم المتحدة في كل مرة على دق ناقوس الخطر والتحذير من مخاطر الحرب الدائرة في سوريا منذ أكثر من 7 سنوات، خصوصا على الأطفال.

ومن بين الأطفال في سوريا، الذين يقدر عددهم بنحو 10 ملايين طفل، ثمة الآن 8.6 مليون طفل بحاجة ماسة إلى المساعدة، بزيادة عن نصف مليون في السنة الأولى للحرب.

وما يقرب من ستة ملايين طفل هم الآن إما نازحون أو يعيشون كلاجئين، ونحو 2.5 مليون منهم خارج مقاعد الدراسة.

ويتعرض أكثر من ثلاثة ملايين طفل لخطر الألغام والذخائر غير المنفلقة حتى في المناطق التي سكنت فيها نار الحرب. و 40 في المئة ممن قتلتهم الألغام هم من الأطفال.

ومع أن الأمم المتحدة تحققت من مقتل نحو 2500 طفل بين عامي 2014 و2017، إلا أن الأرقام الفعلية أعلى من ذلك بكثير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى