3الأخبار العاجلةفلسطين 67

قراقع يحذر من سقوط شهداء في صفوف الاسرى المرضى

هيئة الاسرى والمحررين تقول أن الإفراج عن الحالات المرضية الخطيرة من الأسرى اصبح له اولوية عاجلة نظرًا لخطورة الاوضاع التي يعيش بها العشرات من المعتقلين الجرحى أو المصابين بأمراض خطيرة ومزمنة او امراض نفسية مستعصية.

اسرى

أعلنت هيئة الاسرى والمحررين في تقرير لها أن الإفراج عن الحالات المرضية الخطيرة من الأسرى اصبح له اولوية عاجلة نظرًا لخطورة الاوضاع التي يعيش بها العشرات من المعتقلين الجرحى أو المصابين بأمراض خطيرة ومزمنة او امراض نفسية مستعصية.

وأشارت الهيئة الى أن احد أبرز المطالب التي يطرحها الاسرى في اضرابهم عن الطعام المقرر يوم 17/4/2017 هو الافراج عن المرضى وتحسين شروط العلاج لهم في ظل تفاقم وتزايد الأمراض والحالات المرضية في صفوف الاسرى.

وذكرت الهيئة ان 85 اسيرا يعانون من حالات خطيرة جدا ومنها الشلل والاعاقة والاصابة بامراض خبيثة كالاورام السرطانية ، وان استمرارهم في السجون يعرضهم للموت.

وحذر عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين، من سقوط شهداء داخل السجون في صفوف الاسرى المرضى، مؤكدًا بأن الوضع الصحي للاسرى بالسجون يحتاج الى تدخل سياسي وحقوقي عاجل جدا.

وذكر قراقع بأن هنالك حالات تعاني من امراض خطيرة داخل السجون منها بسام السايح، ومنصور موقدة، وخالد الشاويش ، ومعتصم رداد، وناهض الاقرع، ومحمد براش، واشرف ابو الهوى، ونزيه عثمان ، والمتوكل رضوان، وسامي ابو دياك، ومراد سعد، وجهاد ابو هنية، وممدوح عمرو، ويوسف نواجعة، ومحمد مرداوي، ويسري المصري، وعلاء الهمص، واياد نصار، ووليد مسالمة، ومنصور الشحاتيت ، ومحمد خليل جبران، وخضر ضبايا، ورياض العمور، وابراهيم البيطار، وايمن الكرد، وطارق عاصي، وسعيد مسلم، وابراهيم ابو مصطفى، وفؤاد الشوبكي، وعثمان ابو خرج، واسراء جعابيص، وحلوة حمامرة، وفاطمة طقاطقة ووليد دقة وجلال شراونة وغيرهم.

وقال قراقع ان الاسرى يعانون من عدم وجود فحوصات طبية دورية لهم، ومن التسويف والمماطلة في اجراء الفحوصات الطبية لهم ونقلهم الى المستشفيات، اضافة الى عدم اعطائهم الادوية اللازمة والاكتفاء بالمسكنات ، واهمال الاسرى المرضى نفسيا وزجهم في الزنازين ، ومعاناة المرضى خلال نقلهم للمستشفيات في سيارة البوسطة، وعدم صلاحية مستشفى الرملة لاحتجاز الاسرى بسبب افتقاده لكل المقومات الصحية اللازمة.

وقال قراقع يجب ان يقف العالم بكافة مؤسساته امام عدم قيام اطباء مصلحة السجون بدروهم المهني ومسؤولياتهم الاخلاقية والطبية في علاج الاسرى المرضى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى