3أخبار محليةالأخبار العاجلة

المتابعة تقر إحياء ذكرى يوم الأرض في ديرحنا وأم الحيران وقلنسوة

لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، تعقد، جلسة المجلس المركزي في بناية مجلس كابول المحلي. ذلك لبحث إحياء الذكرى الـ 41 ليوم الارض وقانوني “الأذان” و”كامينيتس”.

1 (3)

عقدت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، عصر اليوم السبت، جلسة المجلس المركزي في بناية مجلس كابول المحلي. ذلك لبحث  إحياء الذكرى الـ 41 ليوم الارض وقانوني “الأذان” و”كامينيتس”.

ويذكر أنّه من المقرر إجراء مظاهرة في القرية بعد الاجتماع، في تمام الساعة الخامسة مساءً ضد قانون الأذان، ومن ثم المشاركة في المهرجان التضامني مع السجين الاداري ابن كابول محمد ابراهيم.

وكانت أبرز توصيات لجنة المتابعة بشأن يوم الأرض الخالد خلال الإجتماع جاءت على النحو التالي: إحياء ذكرى يوم الأرض الخالد سيكون في ديرحنا هذا العام، إضافة إلى مسيرة أخرى في أم الحيران في النقب، ومهرجان تضامني في منطقة المثلث أيضًا وسيقام تحديدًا في مدينة قلنسوة.

وفي كلمته، قال رئيس لجنة المتابعة محمد بركة حول آخر التطورات على الساحة الساسية والوانين العنصرية:” ندين الاعتقالات الادارية ونرفض اي صيغه لقانون الاعتقالات وخصوصا الاعتقالات الادارية للمواطنين الفلسطنيين من الداخل مثل محمد ابراهيم ابن كابول”. وأضاف بركة:”نرفض وندين المصادقة على قانون منع الاذان، و  سنصعد نضالنا ضد هذا القانون بكل الوسائل واذا احتاج الامر سنرفع الاذان من على أسطح المنازل بالقرى المتاخمة للمدن اليهودية مثل المشهد وكفركنا والرينة والناصرة ومجد الكروم ودير الاسد ونحف وعكا”، كما قال.

من جهته، حذّر النائب اسامة سعدي في كلمته من خطورة قانون كامينيتس، وقال إنّه:”قانون خطير جدا وسنتصدى له في الكنيست وسنحاول بكل قوانا دحره او تأجيل الصادقة عليه. لانّ هذا القانون سيمس بالجماهير العربية، لا سيما وانه سيستثني المحاكم وقراراتها اي ان للمحاكم لا دور ولا قرار لها في هدم البيوت، إضافى إلى مضاعفة الغرامات الى 245 الف شيكل وعقوبة السجن التي تصل إلى 3 سنوات”، كما أوضح.

وحول العنف المتفشي في المجتمع العربي وعمل لجنة مكافحة العنف المنبثقة عن المتابعة، قال المحامي طلب الصانع رئيس اللجنة إنّ:”الاهتمام أصبح اكبر وأكثر بموضوع مكافحة العنف، خصوصًا في المدارس العربية ونعمل على تخصيص اسبوع كامل لهذا الموضوع، وتخصيص فعاليات أخرى ثابتة أيام الخميس في المدارس وأيام الجمعة والسبت في المراكز الجماهيرية في البلدات العربية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.