أخبار رياضية

سان جيرمان يحسم “الكلاسيكو” بفوز تاريخي

حسم باريس سان جيرمان حامل اللقب مواجهة “لو كلاسيك” بفوزه الساحق على مضيفه وغريمه مرسيليا 5-1 الأحد على “استاد فيلودروم” في المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الفرنسي.

YYYY_YYYYY_YY_YYYYY_2_934007
وهذا أكبر فوز لسان جيرمان على غريمه في معقل الأخير في تاريخ مواجهتهما التي بدأت في 12 كانون الأول/ديسمبر 1971 (4-2 لمرسيليا في فيلودروم) وصولاً إلى مباراة الأحد التي كانت الـ91 بينهما في جميع المسابقات، معادلاً في الوقت ذاته أكبر فوز له على منافسه الذي خسر على أرض النادي الباريسي 1-5 أيضاً في الدوري في 8 كانون الثاني/يناير 1978.

وأكد سان جيرمان تفوقه في الأعوام الأخيرة على غريمه التاريخي وقلص مجدداً الفارق الذي يفصله عن موناكو المتصدر إلى 3 نقاط، مستعيداً بذلك نغمة الانتصارات بعد التعثر الذي اختبره في المرحلة السابقة أمام تولوز (صفر-صفر).

ورفع فريق المدرب الإسباني أوناي إيمري الذي قطع شوطاً هاماً نحو ربع نهائي دوري أبطال أوروبا باكتساحه العملاق الإسباني برشلونة 4-صفر ذهاباً، رصيده إلى 59 نقطة في المركز الثاني بفارق الأهداف أمام نيس الذي تراجع مجدداً إلى المركز الثالث بعد صعوده إلى الثاني الجمعة بفوزه على مونبلييه (2-1).

وفي المقابل، تجمد رصيد مرسيليا عند 39 نقطة في المركز السابع بعد تلقيه هزيمته العاشرة هذا الموسم.

وخاض سان جيرمان مباراته مع مضيفه المتوسطي الذي مني بهزيمته الخامسة في المراحل الثماني الأخيرة، دون جمهوره بقرار من السلطات “بسبب وجود خطر كبير” يهدد النظام العام.

وهذه ليست أول مرة تمنع جماهير من مشاهدة مباراة في ملعب فيلودروم، ففي أيلول/سبتمبر الماضي حرمت جماهير ليون من القدوم أيضاً بسبب الحساسية بين الفريقين.

ورغم غياب جماهير سان جيرمان، سجل ملعب فيلودروم رقماً قياسياً من حيث عدد المتفرجين الذي وصل إلى 65252 متفرجاً، بينما كان الرقم السابق 65148 عام 2015 في المباراة التي فاز فيها فريق العاصمة أيضاً 3-2.

الحسم في ربع الساعة الأول
وأكد سان جيرمان تفوقه على مرسيليا الذي لم يذق طعم الفوز على منافسه في مبارياتهما الـ14 الأخيرة في جميع المسابقات وتحديدا منذ فوزه عليه في الدوري 3-صفر في 27 تشرين الثاني/نوفمبر 2011.

وحسم سان جرمان اللقاء تقريباً في ربع الساعة الأول بافتتاحه التسجيل منذ الدقيقة 6 عبر البرازيلي ماركينيوس الذي وصلته الكرة بتمريرة رأسية من مواطنه تياغو سيلفا إثر ركلة حرة نفذها الإيطالي ماركو فيراتي.

ولم ينتظر فريق العاصمة طويلاً لإضافة الهدف الثاني وهذه المرة إثر لعبة جماعية مميزة بدأها فيراتي بتمرير الكرة إلى الأرجنتيني خافيير باستوري الذي حولها مباشرة للأوروغوياني إدينسون كافاني، فلعبها الأخير بحنكة بعيداً عن متناول الحارس يوهان بيليه (16).

وهذه المرة الأولى التي يسجل فيها سان جيرمان هدفين في مرمى مرسيليا بهذا التوقيت المبكر منذ نيسان/أبريل 1982 عندما تغلب عليه 3-1 (1-صفر ذهاباً) في إياب الدور ثمن النهائي لمسابقة الكأس (تقدم 2-صفر بعد 15 دقيقة عبر اليوغوسلافي إيفيتسا سورياك وميشال نغوم).

وفي بداية الشوط الثاني، وجه سان جيرمان الضربة القاضية لغريمه بتسجيله الهدف الثالث الذي جاء إثر خطأ في بداية الأمر من المدافع رود فاني ووصلت الكرة إلى البرازيلي لوكاس مورا الذي حولها أرضية على يسار بيليه (50).

وواصل فريق العاصمة مهرجانه بهدف رابع سجله البديل الألماني جوليان دراكسلر في الدقيقة 61 بعد تمريرة من البلجيكي توماس مونييه، قبل أن يتمكن فاني من حفظ ماء الوجه لفريقه بتسجيله هدف تقليص الفارق في الدقيقة 70 بعدما وصلته الكرة من مكسيم لوبيز فالتف حول نفسه وسددها في سقف الشبكة.

لكن سرعان ما أعاد بليز ماتويدي الفارق إلى أربعة أهداف بتسديدة من حدود المنطقة إلى يسار بيليه (72).

1-922205

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.