3أخبار محليةالأخبار العاجلة

الأسير القيق يخوض معركة الأمعاء الخاوية مجدداً بعد تحوليه للاعتقال الإداري

الصحفي محمد القيق يشرع بالإضراب عن الطعام احتجاجا على تحويله للاعتقال الإداري لستة أشهر.

الصحفي محمد القيق
الصحفي محمد القيق

أعلن الصحفي محمد القيق اليوم الاثنين 6 شباط/فبراير 2017، عن شروعه بالإضراب عن الطعام احتجاجا على تحويله للاعتقال الإداري لستة أشهر.

وعن حيثيات هذا الإضراب، قال رئيس “هيئة الدفاع” عن القيق، المحامي خالد زبارقة في حديث لـ “ديلي 48” إن النيابة العامة الإسرائيلية أعلنت خلال جلسة محاكمة محمد القيق في محكمة “عوفر” العسكرية عن صدور أمرٍ من القائد العسكري للمنطقة يقضي اعتقاله إداريا ستة أشهر تبدأ من يوم اعتقاله في الخامس عشر من كانون الثاني/ يناير الماضي.

وأوضح المحامي زبارقة أن القيق عند سماعه قرار تحويله للاعتقال الإداري في المحكمة، وقف ومزّق القرار وقال بشكل صريح: “إن الذي اتخذ هذا القرار هو المخابرات وليس القانون أو النظام”، لذلك أعلن الإضراب الفوري عن الطعام في المحكمة وهو صائم، وسجل ذلك في محضر الجلسة.

وعن الإجراءات القادمة بين زبارقة أن المحكمة العسكرية ستحدد جلسة لمناقشة الأمر الإداري، وقال: “بطبيعة الحال ستعقد جلسة الأسبوع المقبل وخلالها سيقرر إما إبقاء الاعتقال الإداري أو تقصيره أو ابطاله، لكن بما أننا نتحدث عن اعتقال تعسفي وتدخل سافر لأجهزة المخابرات الإسرائيلية في عمل القانون وعمل المحكمة، لا أعتقد أن محمد القيق سيحظى بمحاكمة عادلة”.

ووصف المحامي خالد زبارقة اعتقال الصحفي القيق وتحويله للإداري بـ “التعسفي والسياسي ولا يمت للقانون بصلة”، وقال: “تبين من خلال مسيرة الاعتقال ولا يدع مجال للشك أنه كيدي ولا يوجد له أي أساس قانوني، لأنه على ما يبدو كان القرار اعتقال القيق ومن ثم البحث عن المخالفة التي يوجهونها له، لذلك كان موضوع الارتباك واضحا في تصرف النيابة العامة الإسرائيلية”.

ولفت محامي هيئة الدفاع أن الاحتلال اعتقل محمد القيق في 15/1 من الشهر الماضي وتم تمديد توقيف 96 ساعة دون محاكمة حسب قرار عسكري ومن ثم عُرض على المحكمة العسكرية في عوفر في 19/1 حيث مدد توقيفه حتى 23/1 حينها طالبت النيابة الإسرائيلية بـ 72 ساعة إضافية لإصدار أمر باعتقاله إداريا.

وفي 26/1 أعلنت النيابة نيتها تقديم لائحة اتهام، وطالبت المحكمة بتمديد توقيفه 12 يوما بحجة استكمال التحقيق، لكن المحكمة وافقت على 8 أيام، وفي 2/2 طالبوا بتمديده أربعة أيام إضافية بحجة أن هناك تحقيقات أخرى سيجرونها مع محمد القيق، واستمر التمديد حتى اليوم الاثنين 6/2 ليعلن الأسير محمد القيق عن شروعه بالإضراب عن الطعام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى