أخبار عالميةالأخبار العاجلة

آلاف المتظاهرين في عدة مدن فرنسية للتنديد بالعنف الذي تمارسه الشرطة

 آلاف الأشخاص يشاركون في مظاهرات شهدتها عدة مدن فرنسية تلبية لدعوة جمعيات مناهضة للعنصرية ونقابات، للتنديد بالعنف الذي تمارسه الشرطة على خلفية اغتصاب مفترض لشاب أسود بواسطة هراوة خلال عملية اعتقال عنيفة في الثاني من شباط/فبراير في أولناي-سو-بوا قرب باريس.

آلاف المتظاهرين في عدة مدن فرنسية للتنديد بالعنف الذي تمارسه الشرطة
تظاهر آلاف الأشخاص السبت بشوارع العاصمة باريس والعديد من المدن الفرنسية تلبية لدعوة جمعيات مناهضة للعنصرية ونقابات، وذلك للتنديد بالعنف الذي تمارسه الشرطة على خلفية اغتصاب مفترض لشاب أسود اسمه ثيو خلال اعتقاله.

وتخلل التحرك في باريس بعض الحوادث.

وتجمع في باريس نحو 2300 شخص وفق الشرطة وما بين أربعة آلاف وخمسة آلاف بحسب المنظمين، وذلك بعد أكثر من أسبوعين من الاعتداء على الشاب المذكور.

ووقعت بعض الحوادث إثر التجمع الذي أبلغ منظموه السلطات في شأنه وبينهم جمعيات مناهضة للعنصرية ونقابات ومنظمات مدرسية وطالبية، إضافة إلى نقابة القضاة.

وقال مصدر في الشرطة أن بضع مئات من الأشخاص “حاولوا اختراق حواجز قوات الأمن”. وبعدما تعرضت تلك القوات لرشق بمقذوفات مختلفة ردت بعد الظهر بإطلاق الغاز المسيل للدموع.

وأضاف أن عنصرين في الشرطة أصيبا بجروح طفيفة.

والأربعاء والخميس، تسبب تجمعان غير معلنين مسبقا بصدامات في باريس وبوبينيي، الضاحية الشعبية في شمال شرق العاصمة.

وبين الشعارات التي أطلقت السبت “لن ننسى، لن نغفر” و”الشرطة في كل مكان ولا عدالة في أي مكان”، فضلا عن مطالبات بـ”نزع سلاح الشرطة”.

وشارك فيه العديد من النواب فضلا عن مرشح اليسار الراديكالي للانتخابات الرئاسية جان لوك ميلانشون.

وشارك بضع مئات من الأشخاص في تظاهرات أخرى في العديد من المدن الفرنسية مثل نيس (جنوب شرق) ومونبيلييه (جنوب) وديجون (وسط شرق) حيث وقعت أيضا حوادث. وكان نحو مئة شخص تظاهروا مساء الجمعة في مرسيليا (جنوب شرق).

وغادر الشاب الأسود تيو (22 عاما) المستشفى الخميس بعد أسبوعين من تعرضه لاغتصاب مفترض بواسطة هراوة خلال عملية اعتقال عنيفة في الثاني من شباط/فبراير في أولناي-سو-بوا قرب باريس. وأوقف أربعة شرطيين رهن التحقيق أحدهم بتهمة الاغتصاب في قضية اتخذت بعدا سياسيا.

وصباح السبت، طالبت مرشحة اليمين المتطرف للانتخابات الرئاسية مارين لوبان بحظر التظاهرات ضد عنف الشرطة المقررة بعد الظهر، منددة بـ”تساهل” السلطات مع “عناصر عنيفة جدا من اليسار المتطرف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.