أخبار قلنسوةالأخبار العاجلة

المؤتمر العلميّ – ثانوية طوماشين للعلوم في قلنسوة‎‎

ثانوية “طوماشين للعلوم” في مدينة قلنسوة، تنظم المؤتمر العلميّ الأوّل ضمن نشاطات المدرسة اللا منهجيّة والتي تهدف إلى تعزيز المجالات العلميّة وتشجيع الطّلاب على التوجّه العلميّ وتخصّصاته.

tn1d1f8c2c9c9feef12f76389f40bf04d9

نظمت ثانوية “طوماشين للعلوم” في مدينة قلنسوة، في يوم- 1/5/2016- المؤتمر العلميّ الأوّل ضمن نشاطات المدرسة اللا منهجيّة والتي تهدف إلى تعزيز المجالات العلميّة وتشجيع الطّلاب على التوجّه العلميّ وتخصّصاته.

استُقبل رواد المؤتمر وزائروه بمحطّات تجارب علميّة أدارتها مجموعة من طلاب وطالبات المدرسة الموهوبين، ثم افتُتح المؤتمر بكلمات ترحيبيّة لكلّ من مديرة المدرسة السيدة روضة ناطور-أبو عيطة , رئيس البلدية السيد عبد الباسط سلامة ومفتش المدارس الثانوية السيد عصام جبارة. ومن الجدير بالذكر حضور واشتراك مفتشة لواء المركز السيدة فارده اوفير (ורדה אופיר) .

تلا ذلك محاضرة مشوّقة ومحفّزة ذات قيمة علميّة بعنوان “الأنف والجلد الإلكترونيّ”، ألقاها المهندس علاء غرة ممثّلاً بذلك قسم الهندسة الكيميائيّة- التخنيون، والذي يديره بروفيسور حسام حايك. بروفيسور حايك هو شخصيّة علميّة نافذة ومهمّة جدا محليّا وعالميّا، ذاع صيته لأبحاثه الرائدة في مجال الهندسة الكيميائيّة ولبراعات اختراعاته التي أحدثت ثورة علميّة وطبيّة، حصد على أثرها العديد من الجوائز والمنح المرموقة محليّا ًوعالميّاً. اختير بروفسور حايك عام 2008 من ضمن أفضل 35 عالِما شاباً عالميّاً، ويعدّ محليّاً واحداً من أهمّ أربعة علماء في مجال التكنولوجيا.

يقود بروفسور حايك اليوم فريق أبحاث في معهد الهندسة الكيميائيّة في التخنيون، يعدّ من أقوى وأكبر فرق الأبحاث العلميّة دولياً. ارتبط اسمه ببراعة اختراع “الأنف الإلكترونيّ” لتشخيص الأمراض- نحو الأمراض السرطانيّة- في مراحلها الأوليّة بواسطة النّفس.

واستضاف المؤتمر العلميّ الدكتور يهوشوع سيفان والذي قام باستعراض تجارب علميّة مشوّقة.

ومن الجدير بالذّكر أن إدارة الثّانويّة للعلوم تسعى لجعل المؤتمر العلميّ تقليداً سنويّاً لإثراء المعرفة والحركة الثقافيّة في المدينة عموماً، ولإشراك الطلبة وتفعيلهم في الأطر العلميّة خاصّة.

وقد أثنت مديرة المدرسة روضة أبو عيطة على الفكرة الرائدة والمنهج المحفّز شاكرةً كلّ من ساهم في إنجاح هذا المحفل العلميّ، وتخصّ بالذّكر المعلّمة عبير غرّة، مركّزة العلوم في المدرسة.

tn3f4a0c8f7b6fb1ee6e1c682a582111c8

tn4a20d72b2a2332a6775d2a1311ea7117

tn4b4dd2d725770165d9c93d7986485bec

tn4cc15391455a372dbe04a5c7a4210d13

tn5d5603356ee45aa4b9df19f5de2789af

tn7f7f79cb7dde3384fad54e849dbb849a

tn8d337604d66d062afbf46797cfef6e80

tn9b2c7efb629661f260f37cac945f67ae

tn24d8845fc4e60b60179dba9787d54818

tn25f5f8658f1c890cf5bf10be2670cf1f

tn40a961938087ae824f8c507fa5af3d2c

tn44b64364a117ec6fb6779fc1b17d4c32

tn45a2f73708f079cc9ae37cbb11b0979c

tn59ba6cacb19b95c6fc1f12a64ae8d1b8

tn68d2893e8a4bb57d6cb7ebb73c9a78b0

tn81d9b6ee7ceda04b81b99179a92bb28d

tn95cd3a6f5184aeb68f309e1408dabd37

tn193a46ab8626915e81a816764f54fefb

tn333d54fd95a2579dc9a2701a282bd2a9

tn483dd8ab6a547cbb99de01cf904bdc11

tn774e96adf68ef097963aded3c72f92e6

tn913d5d392a855bee3909c709b76f9510

tn924da2580e3e42a2aea0a89a28ec1dc5

tn2338ed7e367b2e96c7823d0f6634a6a2

tn7241e027459d229c2f2fd5dc062bf4c3

tn7446bc77d6eeba68e14be20580e99b3b

tn8553d1d9a17c739b3c296b05dcd37698

tn12862f4ef354268de04928e9f984c50e

tn60753fdecee2f64aa06d28487c104629

tn316134b0be03bb733af92483210c9074

tn573255b9014116c377793bed7aaefd88

tna81642b275c83e240dc2e0103051b9df

tnbaedd1b230e215049b2e9999a184c63e

tnc3f6f51c2dff04f1747e4c14282aa0b8

tnc5cb18e0b2768f255a22463737268d31

tnc71c318f5c369824439ebe18e0ea474e

tncc5f8e6f5ca2f320fdaf295d1e5898cc

tnd0d8592e4f3ddd0a8ef154afbdc613dd

tnd9f063ca2c6344eb0c5e57e2931205f2

tnd42e5d04d4613941d3c2b0580b2e883b

tnd428c14f17f3c9976173fe4d3ff13c97

tnd750f15c8d8bb41ed2ea842554a2e319

tndddc7fa4e1044186903e0e55a1218bb9

tne9d009052a9e87cb674cbc4c0d0b3f1c

tne174b1686695f8e58468e43b6357e5fe

tnea607eacc2ff67398e6434c32b3d993d

tnf5f2c9c0bdb9f1ad489262b14e498f48

tnf51f09cd1639cbd187029602ca21c560

tnf67b17639e3b9c04ec643c59bf190d13

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى