أخبار عالميةالأخبار العاجلة

41 قتيلا على الأقل في زلزال عنيف ضرب غرب الإكوادور

زلزال عنيف، بلغت قوته 7.8 درجات، يضرب غرب الإكوادور ما أدى إلى مقتل 41 شخصا على الأقل. وأعلنت السلطات حالة طوارئ في عموم البلاد، ووضعت كل “القوى العامة في حالة تأهب قصوى لحماية أرواح المواطنين”. وحذر المركز الأمريكي للرصد الجيولوجي من تعرض سواحل المنطقة لتسونامي إثر هذا الزلزال.

4
قتل 41 شخصا على الأقل في الإكوادور مساء السبت إثر زلزال عنيف بقوة 7.8 درجات ضرب غرب البلاد، واستدعى فرض حالة طوارئ وطنية، حسب ما أعلن نائب الرئيس خورخي غلاس.

وقال غلاس خلال مؤتمر صحافي “لدينا 16 شخصا قضوا في مدينة بورتوفييخو و10 في مانتا واثنان في مقاطعة غواياس”، مشيرا إلى أنه تم إعلان حال الطوارئ في عموم أنحاء البلاد “للحفاظ على النظام العام”.

ولم تعلن السلطات حتى الآن عن عدد الجرحى.

وأضاف نائب الرئيس، الذي يتولى مهام الرئيس رافاييل كوريا لوجود الأخير في الفاتيكان، أن قوات الجيش والشرطة وأجهزة الطوارئ وسائر “القوى العامة وضعت في حالة تأهب قصوى لحماية أرواح المواطنين”.

والولايات الأكثر تضررا بالزلزال هي مانابي وغواياس وأزميرالداس.

وقال معهد الجيوفيزياء الإكوادوري إن الزلزال أدى إلى “أضرار كبيرة في المنطقة الواقعة في مركزه، وكذلك أيضا في مناطق بعيدة مثل مدينة غواياكويل”، مشيرا إلى أن مركز الزلزال يقع في ولاية مانابي (جنوب غرب).

تحذير من وقوع تسونامي

وإثر الزلزال أصدر مركز الإنذار المبكر من التسونامي في المحيط الهادئ تحذيرا من احتمال تعرض سواحل المنطقة لأمواج مد عال (تسونامي).

وقال المركز، الذي يوجد مقره في هاواي، في نشرة تحذيرية إنه “استنادا إلى البيانات الأولية للزلزال هناك احتمال بحصول أمواج تسونامي خطرة على السواحل الواقعة ضمن دائرة شعاعها 300 كلم حول مركز الزلزال”.

وبحسب المركز الأمريكي للرصد الجيولوجي، فإن الزلزال وقع مساء السبت في الساعة 18,58 بتوقيت الإكوادرو (23,58 ت غ)، وقد حدد مركزه يقع على عمق 10 كيلومترات وعلى بعد 173 كلم شمال غرب العاصمة كيتو و28 كلم من مدينة مويز.

وأضاف المركز أن هذا الزلزال العنيف سبقته قبل 11 دقيقة هزة أرضية بقوة 4,8 درجات ضربت المنطقة نفسها.

وأفاد مراسلو وكالة الأنباء الفرنسية في كيتو أن مباني العاصمة اهتزت بقوة ولفترة طويلة نسبيا، في حين نشرت وسائل الإعلام صورا لبعض الدمار الذي لحق بالمباني والممتلكات في غواياكويل، كبرى مدن الساحل الإكوادوري من حيث عدد السكان.

ووصلت اهتزازات هذا الزلزال العنيف إلى شمال البيرو، وفق ما أعلنت السلطات في هذا البلد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى