أخبار محليةالأخبار العاجلةفلسطين 67

اتحاد نقابات عمال فلسطين يقيم مؤتمره الوطني العام الخامس في نابلس

بحضور دولي ووطني لافت، اتحاد نقابات عمال فلسطين يقيم مؤتمره الوطني العام الخامس في مدينة نابلس المحتلة.

1

شهدت قاعة الشعب  في مدينة نابلس المحتلة  حضورا واسعا وغير مسبوق  في افتتاح المؤتمر الخامس لاتحاد عمال فلسطين، من وفود الاتحادات النقابية والدولية الصديقة وممثلي منظمة العمل الدولية ، الى جانب ممثلي وممثلات مختلف القوى والفصائل الوطنية والفعاليات والمؤسسات الرسمية والشعبية ومنظمات اصحاب العمل الفلسطينية ، ومندوبي ومندوبات المؤتمر من اعضاء المجالس التنفيذية للنقابات العمالية الوطنية والعامة اعضاء الاتحاد .

وكان من ابرز الوفود العمالية والنقابية الدولية التي حضرت افتتاح المؤتمر وقدمت كلمات نقابية وتضامنية فيه ، نائب رئيس الاتحاد الدولي لنقابات العمال في العالم والذي يضم في صفوفه ما يزيد عن ” 360 ” مليون عضو من اكثر من “214 ” اتحاد عمالي ونقابي في ” 167″ دوله من دول العالم ، ورئيس اتحاد النقابات الاوروبية ، ورئيس اتحاد نقابات اسيا والباسفيك ، واتحاد نقابات عمال النرويج ، واتحاد نقابات الدنمرك ، واتحاد نقابات السويد ، والاتحادات النقابية التركية ، واتحاد نقابات عمال امريكا ومركز التضامن العمالي التابع له ، واتحاد نقابات عمال كندا ، واتحاد نقابات عمال المانيا ، واتحاد نقابات ايطاليا CGL واتحادات نقابات فرنسا CGT و CFD ، واتحاد نقابات بلجيكا ، واتحاد نقابات عمال الصناعات في العالم واتحاد نقابات عمال سويسرا ، والكتلة النقابية للجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة في فلسطين المحتلة عام 1948 ، وممثلي منظمة العمل الدولية .

شاهر سعد الامين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين وفي كلمته الافتتاحية والترحيبية بضيوف المؤتمر قال ” انه وبرغم المعيقات والتحديات التي يفرضها الاحتلال الاسرائيلي ، وبالإرادة الكفاحية الصلبة للعمال والعاملات الفلسطينيين وحركتهم النقابية التي لا تهزم، ينعقد مؤتمر الاتحاد الوطني الخامس في موعده المقرر ، مشيرا الى ان هذا الحضور النقابي الدولي الحاشد في افتتاح المؤتمر وما يعبر عنه من تضامن مع شعبنا وطبقته العاملة سيبقى محفورا في الذاكرة الفلسطينية العمالية والنقابية الفلسطينية الحية الى ابد الابدين .

كما ابرق بخالص التحيات والتقدير والعرفان للأسرى والاسيرات الفلسطينيين البواسل في سجون الاحتلال الاسرائيلي والذي يصادف يوم الوفاء لهم 17 نيسان من كل عام .

واستعرض “سعد ” امام المؤتمر وحضوره المعاناة اليومية التي يعيشها العمال والعاملات الفلسطينيين جراء سياسات التنكيل والعقوبات الجماعية وسياسات الخنق الاقتصادي والاجتماعي التي يمارسها الاحتلال ، وبالخصوص منهم العاملين في سوق العمل الاسرائيلي ، وما يقوم به الاتحاد ونقاباته الاعضاء ونشطائها النقابيين من مهمات يومية واجبة في تبني قضايا العمال والعاملات وحملها والدفاع عنها ، وفي قيادة نضالهم المطلبي من اجل تبني سياسات تحمي حقوقهم وحرياتهم النقابية وتوفر الحماية الاجتماعية لهم ولأسرهم ومن بينها رؤية الاتحاد في ضرورة ادخال تعديلات على قانون العمل الفلسطيني وتطبيقاته والالتزام بتطبيق الحد الأدنى للأجور واصدار قانون عادل ومنصف للضمان الاجتماعي .
وخلال كلمته عبر “سعد ” عن التزام الاتحاد واعضاءه وكما كان دوما بالبرنامج الوطني والسياسي لمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني والمعبرة عن هويته الوطنية ونضاله المشروع من اجل التحرر والاستقلال واقامة وبناء دولته الفلسطينية الديمقراطية المستقلة ذات السيادة التي يسودها القانون وتصان فيها الحريات النقابية والعامة وقيم التحرر والديمقراطية والعدالة الاجتماعية .

من جانبه وفي كلمة باسم منظمة العمل الدولية نقل نظام قاحوش مسؤول الانشطة العمالية للمنظمة في المنطقة العربية تحيات مديرها العام غاي رايدير ، كما عبر عن اعتزاز المنظمة ومكتبها في فلسطين بالشراكة والتعاون مع الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين والتي تهدف دوما الى توفير العمل اللائق للعمال والعاملات من خلال تطبيق التشريعات العمالية الصادرة عن المنظمة .

وقال” قاحوش ” ان قلق المنظمة الدائم على الوضع العمالي في الاراضي الفلسطينية يعود الى الواقع الذي يفرضه الاحتلال على الارض الفلسطينية من استيطان وبناء جداران الفصل العنصري وتقطيع الاوصال بين المدن والبلدات الفلسطينية مما يؤدي الى تقليص المجال امام فرص التنمية في فلسطين .

كما حيا ممثل منظمة العمل الدولية استعداد اتحاد نقابات عمال فلسطين الدائم في الدفاع عن القيم التي تمثلها منظمة العمل الدولية ، و”جهود الاتحاد وقادة النقابات العمالية الفلسطينية الجبارة في الدفاع عن حقوق العمال والعاملات ، متمنيا لأعمال المؤتمر ان تتكلل بالتوفيق والنجاح .

وفي كلمة لاتحاد الغرف التجارية والصناعية والزراعية الفلسطينية قدمها خليل رزق رئيس الاتحاد ثمن فيها العلاقات المثمرة بين منظمات اصحاب العمل في القطاع الخاص مع الاتحاد ونقاباته العمالية ، دعا “رزق ” الى تعزيز الحوار الاجتماعي بين اطراف الانتاج الفلسطينية الثلاث لما ما فيه خدمة لبناء اقتصاد فلسطيني مستقر يحد من البطالة واكثر استيعابا لقوة العمل .
وبدوره وفي كلمة له باسم منظمة التحرير الفلسطينية هنأ تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة الاتحاد على عقد مؤتمره بما يمثله من وحدة كائتلاف وطني ونقابي بين الكتل والاطر العمالية والنقابية الفلسطينية الفاعلة ، كما دعا الى وحدة الحركة النقابية الفلسطينية واتحاداتها خلف المطالب العمالية والاجتماعية للعمال من خلال تفعيل لجنة التنسيق النقابية العليا التي تم الاتفاق عليها في ايار من العام الماضي .

وشكر “خالد ” الاتحادات النقابية الدولية على موقفها التضامني مع الشعب الفلسطيني وحقة في اقامة دولته الوطنية المستقلة وعلى وقوفها الى جانب الطبقة العاملة الفلسطينية ونقاباتها .

من جانبه وفي كلمته باسم القوى الوطنية الفلسطينية شدد النائب بسام الصالحي امين عام حزب الشعب الفلسطيني على الارتباط العضوي والمهم بين النضالين الوطني من اجل الخلاص من الاحتلال واقامة دولته الوطنية الديمقراطية ذات السيادة وعاصمتها القدس وحق عودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم التي شردوا منها وبين النضال المطلبي والاجتماعي للعمال والعاملات الفلسطينيين وشعبهم من اجل العدالة الاجتماعية .

واشار ” الصالحي ” الى الحق المكفول في التعددية النقابية ، والوحدة الطوعية بين المنظمات النقابية بما يكفل احترام الحريات النقابية .

وطالب “الصالحي ” ممثلي الاتحادات النقابية الدولية بالضغط على حكوماتهم من اجل فرض وتوسيع المقاطعة على اسرائيل ومنتجاتها بما يجبرها على انهاء الاحتلال والاستيطان والانسحاب من اراضي الدولة الفلسطينية العتيدة ، والى تجريم النقابة العامة في اسرائيل ” الهستدروت ” على صمتها وتواطؤها مع حكومة الاحتلال ازاء الانتهاكات التي يتعرض لها العمال الفلسطينيين في سوق العمل الاسرائيلي .

سهيل دياب رئيس الكتلة النقابية للجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة والذي شارك وعدد من اعضاء الجبهة في فعاليات افتاح المؤتمر قال ” جئناكم من الجليل والمثلث والنقب والساحل الفلسطيني لنهنئكم ونهنئ انفسنا بانعقاد المؤتمر الوطني العام الخامس لاتحاد نقابات عمال فلسطين لأننا في الجبهة نعتبر انفسنا واياكم تاريخيا شقيقان توأمان من هذا البطن الفلسطيني الواحد ” ، منوها الى ان الاتحاد ليس فقط ثاني اتحاد نقابي عربي من حيث تاريخ تأسيسه بل صاحب تجربة كفاحية كبيره وغنية في ملحمة الكفاح الوطني الفلسطيني وترسيخ العلاقات النقابية على المستوى الدولي ، وهو احد الروافد الاساسية في كفاح الشعب الفلسطيني من اجل الحرية والاستقلال والعدالة الاجتماعية .

واضاف ” دياب ” بأن التحديات العالمية والاقليمية والمحلية تعكس نفسها عل النقابات وتفرض عليها التشرذم والانقسام والتفتت والتذيل خدمة لمصالح قوى اقليمية او عالمية بهدف اخضاعها والمس باستقلاليتها وجاهزيتها في القيام بواجباتها اتجاه الشرائح المستضعفة في المجتمع وفي مقدمتهم العمال والعاملات .مؤكدا أن نجاح المؤتمر بأبحاثه وقراراته, وحضوره المحلي والدولي يشكل رافعة لكفاح الطبقة العاملة الفلسطينية في معركتها الوطنية والطبقية”

وتناوب ممثلي الوفود النقابية الدولية في تقديم كلماتهم التضامنية والمهنئة بانعقاد المؤتمر وشددوا على وحدة النضال العمالي والنقابي العالمي من اجل العمل اللائق والعدالة الاجتماعية والدفاع عن الحريات النقابية وحق النقابات والاتحادات العمالية في الحوار الاجتماعي الفاعل والمفاوضة الجماعية والمشاركة في رسم السياسات الاقتصادية والاجتماعية لبلدانهم .

كما بثت في قاعة المؤتمر كلمة متلفزه ومسجلة لأمين عام لاتحاد العام التونسي للشغل ورئيس الاتحاد العربي للنقابات حسين العباسي الحائز على جائزة نوبل للسلام هذا العام على دوره ممثلا عن اتحاد الشغل في الرباعية التونسية التي اسهمت بجداره في مسيرة الانتقال الديمقراطي والحفاظ على السلم الاهلي والاجتماعي والتي عبر فيها عن تهاني ” التونسي للشغل ” والعربي للنقابات ” لاتحاد نقابات عمال فلسطين على عقد مؤتمره الوطني الخامس ، كما حيا نضال الشعب العربي الفلسطيني المتواصل من اجل انهاء الاحتلال ،

 وتواصلت يومي الأحد والاثنين  في دار الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين المركزية في مدينة نابلس أعمال المؤتمر العام الوطني الخامس لاتحاد نقابات عمال فلسطين, ووفقا لجدول أعماله ناقش التقرير الاداري والتنظيمي النقابي الذي قدمه امين عام الاتحاد شاهر سعد باسم اللجنة التنفيذية الى جانب التقرير المالي ، والخطة الاستراتيجية للدورة النقابية القادمة والتي تمتد من 2016 الى 2020 .

النقاش الذي سادته روح المكاشفة والشفافية بين أعضاء المؤتمر بهدف تعزيز دور وقوة الاتحاد ونقاباته العمالية الاعضاء في حياة العمال والعاملات، خلص الى العديد من التوصيات كان ابرزها ،مواصلة النضال النقابي المطلبي والاجتماعي من اجل تطبيق قانون العمل الفلسطيني، ونظام الحد الأدنى للأجور ،وادخال تعديلات على قانون الضمان الاجتماعي قبل اعتماده بشكله النهائي ،ومواصلة الضغط في ذلك من خلال حملة وطنية موحده مع كل المنظمات النقابية والقوى والفعاليات الوطنية ومنظمات المجتمع المدني الفلسطيني الحريصة على توفير الحماية الاجتماعية للعمال والعاملات الفلسطينيين ومختلف الفئات الاجتماعية الضعيف لتعزيز السلم الأهلي والاجتماعي ،وتفعيل مجلس التشغيل الوطني للحد من البطالة، الى جانب معالجة ملف عمالة الأطفال ،وضرورة الاسراع في تشكيل المحاكم العمالية لفض النزاعات بين العمال وارباب العمل .

وأكدت توصيات المؤتمرين على سرعة تطبيق الدمج الاداري التنظيمي والمالي بين النقابات العمالية الوطنية وهيئات الاتحاد في الضفة وقطاع غزة كوحدة جغرافية ونقابية وسياسية واحدة.

ودعت التوصيات الى احترام الحريات النقابية والعامة ،والتصدي لأية محاولات لفرض الوصاية على المنظمات النقابية أو احتواءها ،والى الالتزام بتشريعات العمل الدولية التي صادقت عليها منظمة التحرير الفلسطينية وسلطتها الوطنية.
وأولت التوصيات اهتماما ملحوظا برفع نسبة تمثيل المرأة العاملة في نقابات وهيئات الاتحاد الى 30 % لتمكينها وأخذ دورها المطلوب والمهم في رسم السياسات النقابية الفلسطينية.

كما شددت التوصيات على مواصلة اللجنة التنفيذية للاتحاد حال انتخابها متابعة الآليات الديمقراطية لتعزيز وحدة الحركة النقابية الفلسطينية واتحاداتها الطوعية بما لا ينتقص من حقها في التعددية على أساس البرامج المهنية والكفاحية ،الى جانب مواصلة الاتحاد لتعزيز الحضور النقابي الفلسطيني على المستويين العربي والدولي .

وكان المؤتمرون قد قطعوا جلساتهم ونقاشهم للمشاركة في المسيرة الشعبية والوطنية التضامنية مع الاسرى الفلسطينيين في يوم الوفاء لهم ولتضحياتهم حيث القى نائب الامين العام للاتحاد الدولي للنقابات في العالم كلمة في المسيرة عبر فيها عن تضامن عمال العالم ومنظماتهم النقابية مع المطالب العادلة للمعتقلين واسرهم بالفراج عنهم ونيل حريتهم . فيها التحديات الراهنة التي تواجهها الحركة النقابية العربية والدولية .

 الجبهة تهنئ شاهر سعد وزملائه بتجديد الثقة

هذا وابرق  النقابي سهيل دياب رئيس كتلة الجبهة في الهستدروت للاخ شاهر سعد يهنؤه وزملاؤه من الامانة العامة واللجنة التنفيذية بتجديد الثقة بهم جاء فيها:

“باسمي، ونيابة عن كتلة الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، أتقدم اليك بالتهنئة الحارة بمناسبة تجديد الثقة بكم أمينا عاماً لاتحاد عمال فلسطين مع انتهاء المؤتمر الخامس لاتحادكم، والذي حظينا بالمشاركة في أعماله في الفترة بين 16-18/4/2016 في مدينة نابلس المحتلة. كما وأتقدم، ومن خلالكم – لجميع أعضاء اللجنة التنفيذية والأمانة العامة المنتخبين، متمنياً لكم جميعاً مزيداً من العطاء والكفاح خدمه للطبقة العاملة الفلسطينية والشعب الفلسطيني، بارساء العدالة الاجتماعية والكرامة والحرية والاستقلال الوطني وانهاء الاحتلال البغيض.

اننا نعي كبر التحديات الاقليمية والمحلية والعالمية المحيطة، وانعكاسها على مسيرة الطبقة العاملة ولكننا واثقون من صدق المسيرة ووضوح الاهداف على طريق الطبقة العاملة الظافر.

ان نجاح مؤتمركم الخامس وقراراته تشكل رافعة لكفاح الطبقة العاملة الفلسطينية في هذه الظروف المركبة.”

2

3

4

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى