أخبار محليةالأخبار العاجلة

30% من النساء العربيات في اسرائيل يخشين الاعتداءات الجنسية

30% من النساء العربيات في الداخل الفلسطيني تخشى تعرضهن للاعتداء من قبل احد افراد العائلة او احد الاقرباء وفقا للمعطيات الاحصائية التي عرضتها لجنة تعزيز مكانة المرأة التابعة للكنيست الاسرائيلي بمناسبة يوم المرأة العالمي .

1

تخشى 30% من النساء العربيات في الداخل الفلسطيني من تعرضهن للاعتداء من قبل احد افراد العائلة او احد الاقرباء وفقا للمعطيات الاحصائية التي عرضتها اليوم ” الثلاثاء” لجنة تعزيز مكانة المرأة التابعة للكنيست الاسرائيلي وذلك خلال نقاش خاص اجرته بمناسبة يوم المرأة العالمي .

صدرت المعطيات والنتائج المذكورة عن دراسة اجرتها ” شلي مزراحي –سيمون” من مركز البحوث والمعلومات التابع للكنيست بحث ضمن اشياء اخرى “الشعور بالأمن الشخصي في اسرائيل ” الى جانب عوامل اخرى مثل الامن الوظيفي والصحي والاقتصادي وشملت الدراسة عينة ممثلة من 1:028 شخص من الفئة العمرية 18 عاما وما فوق نصفهم من النساء.

وأظهرت المعطيات الاحصائية وجود فوارق جوهرية في مجال الاحساس بالأمن الشخصي لدى النسوة العربيات قياسا ببقية النساء في اسرائيل حيث قال 30% من النساء العربيات انهن يخفن من تعرضهم او تعرض اطفالهن لاعتداء من قبل احد افراد عائلتهن او احد الاقرباء وذلك مقابل 6% فقط من مجمل النساء في اسرائيل عبرن عن ذات المخاوف .

وأعربت 20% من النساء العربيات عن خوفهن من اعتداء جسدي من قبل احد افراد العائلة مقابل 4% من بقية النساء الاسرائيليات و اعربت 19% من النساء العربيات عن خوفهن للتعرض للاعتداءات جنسية داخل العائلة مقابل 5% من بقية النساء في اسرائيل .

واظهر اكثر من نصف النساء المستطلعة ارائهن 50% و الرجال 54% عن الخوف من التعرض لتصرفات عدوانية من قبل مؤسسات الدولة وحين تم توزيع هذه النسب وفقا لانتماءات القومية سجلت 74% من النساء العربيات خوفهن من عدوانية مؤسسات لدولة مقابل 51% من النساء اليهوديات المتدينات ” حريديم” و 49% من النساء من اصول تعود لدول الاتحاد السوفيتي السابق .

وابدى 29% من مجموع النساء في اسرائيل و 24% من مجموع الرجال عدم ثقتهم بالتوجه لطلب مساعدة الشرطة حين الحاجة .

وقالت عايدة تمام رئيسة لجنة مكانة المراة التابعة عضو الكنيست عن القائمة المشتركة لصحيفة “هأرتس ” الناطقة بالعبرية ” طلبت هذه الدراسة ضمن فعاليات احياء يوم المرأة العالمي بهدف توسيع وتعميم النقاش العام في اسرائيل حول مفهوم الامن “.

في يوم المرأة العالمي 2016: “النساء العربيات والرجال المتدينين يخشون أذى سببه مظهرهم الخارجي!”

تعقد لجنة مكانة المرأة والمساواة الجندرية اليوم في الكنيست يومًا خاصًا على شرف الثامن من آذار يوم المرأة العالمي، ستستعرض فيه نتائج استطلاع يفحص مدى الشعور بالأمان لدى النساء في إسرائيل وكيف أن الشعور بالأمان يختلف وفقًا للمجموعة السكانية التي تنتمي إليها المرأة مقارنة بالرجل.

يُعتبر هذا البحث الأول من نوعه في البلاد ويظهر كذلك أن الخوف من عمليات عدوانية عال جدًا بين المواطنين العرب كما هو خوفهم من أذية سلطات الدولة من هدم البيوت ومن سلطات الدولة، أو الأذية بسبب مظهرهم – وما يثير الاهتمام في هذه النتائج أن هذه النسبة متقاربة جدًا بين النساء العربيات (%43) والرجال المتدينين (%37)؛ أيضًا في الاستطلاع نتائج تؤكد أن المواطنين العرب والنساء بشكل عام والنساء العربيات تحديدًا يفتقدون الشعور بالأمن والاستقرار في ظل الواقع المعاش في هذه البلاد.

“كل عام وجميع النساء بخير، النساء الأمهات والمناضلات والعاملات والمقاومات للقمع والاستبداد والاحتلال”، تقول النائبة عايدة توما-سليمان، “إن هذا يوم للاحتفال بالإنجازات للنساء من جهة، ومن أخرى هي فرصة للنظر إلى واقع ومكانة المرأة من أجل المضي قدمًا بعملية التغيير المجتمعي. وهذا ما أسلط عليه الضوء اليوم في البرنامج الخاص الذي أنظمه في الكنيست والذي يعنى بمفهوم الأمن الإنساني وما هي مركباته بالنسبة للمواطنين والمواطنات في إسرائيل”.

أما بالنسبة لحفل التكريم بعنوان “نساء يغييرن العالم”، ستقوم رئيسة اللجنة النائبة توما-سليمان بتكريم عدد من النساء الرياديات اللاتي يؤثر نشاطهن على النضال من أجل حقوق النساء كل في مجالها: التربية والتعليم، الإعلام، الطب، النشاط المجتمعي المحلي، حقوق أصحاب الإعاقات، المبادرات المجتمعية والعديد من المجالات الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى