أخبار عالميةالأخبار العاجلة

جبهة البوليساريو تحذر: “لا سلام ولا استقرار” بدون استفتاء حول حق تقرير المصير في الصحراء الغربية

الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) تحذر على لسان أحد قادتها، محمد سالم ولد سالك، من أنه لن يكون هناك “سلام ولا استقرار” بدون استفتاء حول حق تقرير المصير في الصحراء الغربية. وقال ولد سالك “لسنا مغاربة ونرفض أن نصبح مغاربة”.

1
حذر أحد قادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو)، محمد سالم ولد سالك، خلال مؤتمر صحفي في الجزائر، امس الأربعاء من أنه لن يكون هناك “سلام ولا استقرار” بدون استفتاء حول حق تقرير المصير في الصحراء الغربية.

وقال محمد سالم ولد سالك: “لن يكون هناك سلام ولا استقرار في المنطقة طالما بقي الشعب الصحراوي محروما من حقه في تقرير المصير”. وأضاف إن المغرب “يعرف جيدا أنه في حال أجري استفتاء، فإن الشعب الصحراوي سيختار الاستقلال”، مؤكدا “لسنا مغاربة ونرفض أن نصبح مغاربة”.

وكانت الرباط أعلنت الثلاثاء “تقليصا ملموسا” لمساهمتها المدنية في بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية مع بحث احتمال سحب العسكريين المغربيين من قوات حفظ السلام الدولية التي تشارك بها.

قال بان كي مون في 5 آذار/مارس خلال تفقده مخيمات للاجئين صحراويين قرب منطقة تندوف في الجزائر أنه يتفهم “غضب الشعب الصحراوي تجاه استمرار احتلال أراضيه”.

وبسط المغرب سيطرته على 80 في المئة من أراضي الصحراء الغربية في تشرين الثاني/نوفمبر 1975 بعد انتهاء الاستعمار الأسباني، ما أدى إلى اندلاع نزاع مسلح مع البوليساريو استمر حتى 1991، حيث تنشر الأمم المتحدة بعثة في المنطقة أساسا لمراقبة تطبيق وقف إطلاق النار بين طرفي النزاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق