2الأخبار العاجلةشؤون اسرائيلية

نتنياهو يحاول إقامة حكومة جديدة والهرب من الانتخابات المبكرة

احد قادة حزب “يش عتيد”، يصرح بان نتنياهو يحاول وسيحاول حتى اللحظة الأخيرة بلورة ائتلاف حكومي جديد بدلا من الذهاب إلى الانتخابات المبكرة خاصة وانه يمتلك إمكانية الحكم لثلاث سنوات دون الذهاب لانتخابات.

306527_345x230

أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل يومين نيته الذهاب إلى انتخابات مبكرة وصوّت لصالح قرار حل الكنيست الحالية صادقت عليه الكنيست بالقراءة التمهيدية، الا أركان الائتلاف الحكومي وكذلك أحزاب المعارضة لا زالوا على قناعة ان الموضوع لم ينته بعد وان هناك ما يمكن قوله وفعله.

قال اليوم الجمعة،  احد قادة حزب “يش عتيد” وفقا لما نقله موقع “هأرتس” العبري الالكتروني “لا شك لدي بأن نتنياهو يحاول وسيحاول حتى اللحظة الأخيرة بلورة ائتلاف حكومي جديد بدلا من الذهاب إلى الانتخابات المبكرة خاصة وانه يمتلك إمكانية الحكم لثلاث سنوات دون الذهاب لانتخابات… إذا لماذا يجب عليه ان يذهب للمجهول ويخوض مخاطرة الانتخابات”.

وانكشفت صباح امس الخميس أولى مؤشرات محاولات نتنياهو تركيب ائتلاف حكومي جديد حيث تحدث احد رجال حزب الليكود وهو عضو كنيست مقرب جدا من نتنياهو مع عدد من أعضاء الكنيست عن حزب “يش عتيد” وجس نبضهم حول إمكانية انشقاقهم عن حزب “لبيد” لصالح الانضمام لائتلاف حكومي جديد برئاسة نتنياهو.

وقال احد أعضاء حزب “يش عتيد” مؤكدا محاولة عضو الليكود ” لقد قال لنا بأنه من الخسارة ان لا نبقى فترة أطول ممكنة لذلك فمن الأفضل لنا أن ننضم لحكومة نتنياهو ونستمر فترة أطول لان لا احد يضمن عودتنا للكنيست بعد الانتخابات”.

ووفقا للموقع الالكتروني ليس من الواضح فيما إذا جاءت أقوال عضو الكنيست الليكودي كجزء من محاولة حقيقية لشق حزب “يش عتيد” أو محاولة من نوع أخر لكن يبدو حتى اللحظة ان ايا من أعضاء الكنيست من حزب “لبيد” لم يوافق على الانشقاق.

بدوره سارع نتنياهو الى نفي هذا الادعاء وجاء من مكتبه “رئيس الحكومة لا يعمل على شق حزب يش عتيد وما تردد حول ذلك ادعاء سياسي كاذب ووقح يعكس الارتباك والفوضى التي سيطرت على وزير المالية الفاشل لبيد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق