الأخبار العاجلةشؤون اسرائيلية

يعلون: ما سيحصل عليه الفلسطينيون سيقتصر على “حكم ذاتي”

زعم وزير الأمن الاسرائيلي موشيه يعلون، أن “جوهر ما اسماه بالصراع الفلسطيني- الإسرائيلي يتمثل في التردد (الفلسطيني) في الاعتراف بحقهم في الوجود كدولة للشعب اليهودي، سواء كان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أو سلفه ياسر عرفات، ولذلك فانه من الخطأ الاعتقاد بأن التنازل عن الأرض سيحل المشكلة”، على حد تعبيره.

index

وأكد يعلون في مقابلة نشرتها صحيفة /واشنطن بوست/ الأمريكية نشرت اليوم الثلاثاء (28|10) معارضته لإنشاء دولة فلسطينية ذات سيادة كاملة، قائلا إن ما سيحصل عليه الفلسطينيون سيقتصر على “حكم ذاتي”، وان “عباس ليس شريكا لحل الدولتين، ولا يعترف بوجود الدولة اليهودية وأن موقفه ضد العنف تكتيكي”.

وانتقد الوزير الاسرائيلي ما أسماه “سوء الفهم الذي عبر عنه مؤخرا وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، بأن الفشل في حل “الصراع الفلسطيني” يدفع على التطرف في أماكن أخرى من المنطقة”، رافضاً فكرة أن التنازلات عن أراض من قبل إسرائيل ستحل الصراع الفلسطيني، كما رفض الموقف الأميركي الذي يعبر عن رؤية الرئيس أوباما بأن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس هو شريك للسلام.

وقال يعلون: إن التفكير الأميركي “سيطرت عليه العديد من المفاهيم الخاطئة، فنحن لا نرى أي صلة بين الثورة في تونس والثورة في مصر، والصراع الطائفي في العراق والصراع الإسرائيلي – الفلسطيني الذي جوهره هو عدم رغبتهم بالاعتراف بحقنا في الوجود كدولة قومية للشعب اليهودي”، وفق قوله.

وزعم أن الصراع “حول وجود الدولة اليهودية وليس حول إنشاء الدولة الفلسطينية .. لو أعطيناهم الأرض بعد اتفاق أوسلو لكانت ستتحول إلى ملاذ آمن للإرهابيين، وهذا الذي يجب أخذه بعين الاعتبار بعد العملية العسكرية الأخيرة في غزة .. هذا ليس هو الوقت لانسحاب آخر من الضفة الغربية وهو أمر غير عقلاني، فإذا انسحبنا الآن فقد نواجه حماس أخرى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.