ادم وحواء

كيف تؤثر المرأة الجميلة على حياة الرجل!

يرفض بعض الرجال الارتباط بالمرأة الجميلة أو فائقة الجمال، والسبب هو عدم الثقة بقدراتهم المادية والشكلية والاجتماعية على إرضاء تلك الجميلة.

1600

من البديهي أن المرأة تمتلك بعض الصفات الجمالية إن لم يكن معظمها، والأمر الآخر إن عمليات التجميل والنفخ والتنحيف مستمرة، ومن السهل خداع أي شاب بها؛ وبعد الزواج تبدأ حالة من الخوف والارتباك لدى الرجل، خصوصاً إذا كانت الفتاة جميلة جداً، فيشك في تصرفاتها وحركاتها، متسائلاً: أنا لست جميلاً، ودخلي المادي متواضع، وعليّ ديون، وعائلتي أقل من عائلتها، ويظهر عليهم الغرور، فكيف رضيت بي؟.

 فبعض الشباب ليس لديهم ثقة بأنفسهم أو تصالح مع ذواتهم أو قناعة بأن الجوهر والسمعة الطيبة والدين الصحيح يمثلون الشخصية الحقيقية، فمنهم من يتوقع أن لا شيء يعيبه وأن عيبه الوحيد هو المال فيستدين الأموال الطائلة ليحصل على مبتغاة، والبنات لا يهمهن إلا تلبية الاحتياجات فقط، فمتى ما كان لديه المال فإن الفتيات سوف يتهافتن عليه بالطوابير”.

 ومن المهم أن نحمد الله على ما رزقنا من زوج أو زوجة صالحين، ويجب ألا نقيس فشل بعض تلك العلاقات على أنفسنا، ومعرفة أن الجمال ميزة وليس غاية لدى البعض، كما يجب أن نؤمن بأن ليس كل فتاة جميلة ستكون مغرورة على زوجها أو سهلة الانحراف وراء أهوائها فنخرب بيوتناً بأيدينا، والرجل الحقيقي الذي تتمناه كل فتاة هو من يملأ عينها باحتوائه لها وتقديره واحترامه قبل أن يملأ جيبها أو فمها بماله، فكل شيء يزول ويبقى الأصل، وهذه الرؤية هي التي تعبر بالإنسان نحو الأفضل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.