أخبار محليةالأخبار العاجلة

القدس تتحدى الاحتلال والمئات يشيعون الشهيد

المئات يشيعون الشهيد معتز إبراهيم حجازي (32 عاما) من سكان حي الثوري في القدس المحتلة ، ووري جثمانه الثرى في مقبرة المجاهدين “باب الساهرة “بشارع صلاح الدين في القدس .

3910274963

شيعت جماهير غفيرة فجر اليوم الشهيد معتز إبراهيم حجازي (32 عاما) من سكان حي الثوري في القدس المحتلة ، ووري جثمانه الثرى في مقبرة المجاهدين “باب الساهرة “بشارع صلاح الدين في القدس .

وقد إستشهد الشاب معتز حجازي أثناء وجوده على سطح منزله في حي الثوري في الساعة الثانية والنصف بعد منتصف ليلة أمس ، بعد إطلاق النار عليه من قبل عناصر الوحدات الخاصة الاسرائيلية .

وكانت قد أصدرت محكمة الصلح عصر اليوم قرارا يقضي بتسليم جثمان الشهيد لعائلته في الساعة ال 11 مساء داخل مقبرة المجاهدين ، وأشترطت مشاركة 45 شخصا بتشييع الجثمان ، في حين شارك في تشييع جثمانه اكثر من 400 شخص ، وأجريت مراسم الدفن داخل المقبرة .

فيما طالبت عائلته بتشريح جثمانه في حين رفضت المخابرات الاسرائيلية الأمر ، وتم نقله لمعهد أبو كبير لإجراء فحوصات طبية .

وقد جرى تشييع جثمان الشهيد معتز وسط تشديدات عسكرية كبيرة على جميع مداخل مدينة القدس وخاصة شارع صلاح الدين ، وطوقت القوات مقبرة المجاهدين ، ومنعت الصحافة من التواجد بالمكان .

فيما تمكن عدد من الشبان المقدسيين من المشاركة في تشييع الجثمان داخل المقبرة ، رغم الحصار والتواجد المكثف لقوات الاحتلال .

الشهيد هو أسير محرر من سجون الاحتلال قضى 11 عاما ونصف العام في الأسر منها 10 أعوام في العزل الانفرادي، تحرر بتاريخ 5 – 6 – 2012 ، وأعتقل عام 2000 بتھمة المشاركة في فعاليات انتفاضة الاقصى وحكم بالسجن 6 سنوات، وفي عام 2004 اعتدى على سجان وأصابه حيث حكم لمدة 4 سنوات اضافية.

هذا وتشهد مدينة القدس المحتلة في مختلف احيائها مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.