2أخبار محليةالأخبار العاجلة

البنك المركزي: 169 الف شاقل متوسط الديون لكل عائلة في البلاد

مجمل الديون المتراكمة على الإسرائيليين يبلغ ما قيمته 422 مليار شاقل، في حين لم يطرأ تغيير ملحوظ على معدل الاجور.

600-400000110327181920rBw4

أصدر البنك المركزي الاسرائيلي تقريرا بشأن قيمة الديون المتراكمة على الطبقة الوسطى في إسرائيل، وبين التقرير ان كمية الديون في تزايد مستمر وتحطم في كل مرة ارقاماً قياسية جديدة، اذ بلغ مجمل الديون المتراكمة على الإسرائيليين ما قيمته 422 مليار شاقل، في حين لم يطرأ تغيير ملحوظ على معدل الاجور.

وتستحوذ البنوك على النسبة الاعلى من هذه الديون، حيث تبلغ قيمتها المتراكمة على الاسرائيليين ما يقارب 107 مليار شاقل تشمل القروض المالية الصغيرة وتسديد النقص في حسابات البنوك.

هذا المبلغ الخيالي نما بحوالي 37% في السنوات الخمس الاخيرة، في المقابل معدل الاجور العام ارتفع بنسبة 15.2% فقط.

بحسب البنك المركزي الإسرائيلي يوجد اليوم ما يقارب 16 بنكا تجاريا، وقد بلغت قيمة القروض باختلاف أنواعها والتي منحت للجمهور عن طريق هذه البنوك منذ العام 2008 حوالي 732 مليار شاقل جديد بحسب معطيات البنك المركزي. من بين هذه البنوك توجد خمسة بنوك كبيرة والتي بلغت حصتها من القروض التي منحت للجمهور في العام 2008 ما يقارب 96%. هذه البنوك الخمسة هي بنك هبوعليم (30.3% من مجموع القروض) ، بنك لئومي (29.1%)، بنك ديسكونت (16%)، بنك مزراحي (12%)، بنك بن لئومي (8.4 %).

اما متوسط الدين لدى عائلات من الطبقة الوسطى والتي يبلغ مدخولها الشهري بين 15-17 الف شاقل، يبلغ قرابة 102,485 شاقل.

مسبب الديون

ترى جمعية إعمار أن المتسبب الأكبر للديون هو عدم وجود إدارة سليمة للميزانية المالية وغياب الثقافة المالية وعدم التخطيط وسوء التدبير، وللأسف فإن مجتمعنا في الداخل يفتقر إلى مثل هذه الثقافة، ثقافة الادخار، وثقافة ترشيد الاستهلاك وتقليل النفقات.

كما أن من أبرز أسباب الديون هو الفارق بين النفقات والإيرادات، بمعنى أن النفقات تفوق الإيرادات فينجم عن ذلك اللجوء إلى الديون والاقتراض لتغطية هذه العجز.

هذا بالإضافة إلى أسباب عامة مثل تعشُّقِ الكثيرين للمظاهر الزائفة والوقوع في أسر العادات، في الزواج أو الأعياد أو الالتزامات الاجتماعية، والانسياق وراء عروض الإقراض التي تطرحها البنوك والتي تصل إلى عشرات أضعاف الراتب.

تلك هي أكثر الأسباب شيوعاً، وهي التي أدت إلى تفاقم مشكلة الديون في المجتمع، وأدت بكثير من الناس إلى الغرق في الديون.

إدارة المصروفات

هذا وترى جمعية إعمار أن الحل من أجل التخلص من الديون هو بإدراك وتطبيق أسس التنظيم المالي وحسن إدارة المصروفات أولا، وأن ندرك خطورة الديون، فمن يحاول التخلص من ديونه مع عدم قناعته بخطورتها، فلن يفلح في مسعاه. وبعد ذلك التوقف حالا عن الاستدانة.

بالإضافة أن لا تتعدى أقساط الدين ثُلُث دخلك الشهري. بالإضافة إلى الانتظام في السداد الشهري مهما كانت الظروف. وتقليص المصروفات الشهرية والاكتفاء بما هو ضروري أو حاجي، والاستغناء عن الكماليات.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.