أخبار عالمية

الأمم المتحدة: خطط إسرائيل الاستيطانية تثير شكوكا حول التزامها بالسلام

مسؤول كبير في الامم المتحدة يصرح بان قرار إسرائيل التعجيل ببناء نحو ألف منزل استيطاني في القدس الشرقية يثير شكوكا خطيرة بشأن التزامها بالسلام مع الفلسطينيين.20141030-75002293608478

قال مسؤول كبير في الأمم المتحدة امس الأربعاء إن قرار إسرائيل التعجيل ببناء نحو ألف منزل استيطاني في القدس الشرقية يثير شكوكا خطيرة بشأن التزامها بالسلام مع الفلسطينيين.

وقال مسؤول حكومي إسرائيلي يوم الاثنين إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سيسرع من الاستعدادات لبناء منازل جديدة للمستوطنين في القدس الشرقية.

ودعت الخطط الإسرائيلية الى جانب المخاوف الفلسطينية بشأن الأماكن المقدسة في القدس الفلسطينيين إلى أن يطلبوا من الأردن التقدم بطلب عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن أملا في أن يدين التحركات الإسرائيلية الأخيرة. وقال دبلوماسيون إن من المستبعد أن يتخذ المجلس المؤلف من 15 عضوا أي تحرك.

وقال جيفري فيلتمان وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية خلال الاجتماع “إذا ما نفذت هذه الخطط فستثير من جديد شكوكا خطيرة بشأن التزام إسرائيل بتحقيق سلام دائم مع الفلسطينيين حيث تهدد المستوطنات الجديدة قدرة دولة فلسطين في المستقبل على الحياة.”

وقال رياض منصور المراقب الفلسطيني في الأمم المتحدة إن المستوطنات الإسرائيلية تؤدي الى تآكل الدولة الفلسطينية المستقبلية التي ستكون القدس الشرقية عاصمة لها.

وأضاف انه في كل يوم يجري تقسيم وتقويض التواصل البري وسلامة الأراضي الفلسطينية من خلال هذه الأعمال غير الشرعية. وقال إن ذلك يؤدي الى اضمحلال خطير لإمكانية الحل القائم على دولتين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.