3علوم وتكنولوجيا

اكتشاف نجم نابض يشع بمعدل يفوق بـ 10 ملايين مرة على شعاع الشمس

اكتشف العلماء جُرما سماويا، كانوا يعتقدون أنه ثقب أسود، اتضح أنه أكثر النجوم النابضة غرابة ولمعانا، التي اكتشفت على مر التاريخ.

20141011114529
وقد اكتشف هذا النجم الغريب علماء وكالة “ناسا” الأميركية باستخدام تلسكوب الطيف النووي (NuSTAR)، وهو أكثر النجوم المكتشفة إشعاعا على مر التاريخ، ويقع على بُعد حوالي 12 مليون سنة ضوئية في مجرة “ميسير” 82 (M82).

النجم النابض الجديد يشع بمعدل يفوق بـ 10 ملايين مرة على ما هو عليه شعاع الشمس، وقد قاد فريق البحث العالم الفلكي “ماتيو باشيتي” من جامعة تولوز، ونشرت البحوث في جريدة Nature العلمية.

ويقول “فيونا هاريسون”، أستاذ الفيزياء في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا والباحث الرئيسي في تلسكوب ناسا الطيفي (NuSTAR): “هذه النجم يمثل قوة هائلة، لم نر شيئا مثل ذلك من قبل، كنا نعتقد جميعا أن جسما بهذه القوة لا يمكن أن يكون سوى ثقب أسود”.

ويقول “دوم والتون”، وهو باحث يعمل أيضا مع بيانات NuSTAR: “بهذه الطاقة القصوى، هذا النجم النابض يجب أن يأخذ الجائزة الكبرى في فئة أكثر النجوم غرابة على الإطلاق”.

النجوم النابضة عادة ما يبلغ حجمها ما بين ضعف إلى ضعفين كتلة الشمس، وهذا النجم الساطع الجديد يفترض أن حجمه في هذا النطاق تقريبا، إلا أن قدرته على السطوع هائلة بشكل غير مسبوق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.