2أخبار الطيرة

بلدية الطيرة تطالب الشرطة بالكشف عن مرتكبي تلك الجرائم

بلدية الطيرة تستنكر أعمال القتل والعنف التي جرت في المدينة الأسبوع الماضي والتي بدأت وتيرتها بالتصاعد بشكل خطير، وشكّلت تهديداً مباشراً للمواطنين الأمنين فيها.

tnqtl-0031

أصدرت بلدية الطيرة بيان تنديد واستنكار في معرض جلسة البلدية العادية التي عُقدت مساء أمس الأحد 29/12/2013، حيثُ استنكرت فيه أعمال القتل والعنف التي جرت في المدينة الأسبوع الماضي، والتي بدأت وتيرتها بالتصاعد بشكل خطير، وشكّلت تهديداً مباشراً للمواطنين الأمنين فيها، وأودت بحياة الشاب أحمد زياد عراقي الذي تمّ اغتياله بدم بارد في مكان عام مُعرضين النساء والاطفال لخطر الإصابة. وقد جاء في البيان التالي:

“بلدية الطيرة باسم رئيسها وأعضائها وموظفيها وباسم جميع مواطني المدينة الشرفاء، تستنكر وبشدة وتعبر عن أسفها وحزنها العميقين لجرائم القتل والاستهداف التي اشتدت وتيرتها الأسبوع الماضي ضد المواطنين الأمنين في المدينة، والتي أدت في أحداها إلى مقتل الشاب أحمد زياد عراقي، في جريمة بشعة بعيدة عن أي مشاعر إنسانية، بعد أن استهدف وسط تجمع ضم أطفالاً ونساءً متجاوزين كل الحدود والاعراف.

بلدية الطيرة ترى بهذه الأفعال والجرائم تحدياً خطيراً، وتهديداً مباشراً لجميع المواطنين في المدينة، وتطالب وبشدة شرطة اسرائيل بالتحرك والعمل الجاد والفوري بالقيام بواجباتها وأداء دورها في الحد من عمليات القتل والانتقام والعربدة شبه اليومية لتلك الجماعات المسلحة والتي تعيثُ خراباً وتزرع الخوف في نفوس المواطنين الأمنين، كما وتناشد الشرطة بفرض الأمان والحماية للمواطنين وأملاكهم، والكشف عن مُرتكبي تلك الجرائم والعربدة والقبض عليهم وتقديمهم للعدالة، وإعادة هيبة الشرطة والقانون اللتان انتهكتا بشكل سافر من خلال عودة الثقة الكاملة للمجرمين بالتحرك والعمل دون خوف في شوارع المدينة.

 إنّ بلدية الطيرة تستنكر وتعبر عن أسفها وحزنها لوقوع المزيد من الضحايا عن طريق استهدافهم وقتلهم دون وازع دين أو ضمير، وتنعى جميع الذين سقطوا بيد الغدر والجبن في مدينة الطيرة، وتتمنى الشفاء العاجل لجميع المصابين والجرحى والعودة السريعة إلى اعمالهم وحياتهم الطبيعية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق