أخبار محلية

الطيبي في خطاب الصمت ووجهه للحائط وظهره للفاشيين

صوتت الكنيست على قانون نظام الحكم وقانون رفع نسبة الحسم الذي قدمه عضو الكنيست دافيد روتم من حزب ” اسرائيل بيتنا ” ، وهي قوانين تمسّ تمثيل العرب في الكنيست وتؤدي إلى إقصائهم وسد الطريق بوجه التمثيل العربي فيها.

tnback1

وفي إطار خطابات المعارضة على القانون، عبّر النائب أحمد الطيبي، القائمة الموحدة والعربية للتغيير، رئيس الحركة العربية للتغيير، عن معارضته للقانون بأن اعتلى المنصة وصمت وأدار وجهه للحائط وظهره للفاشيين العنصريين الذين قرروا رفع نسبة الحسم من أجل إبعاد العرب عن الكنيست بواسطة حزب ليبرمان، حيث ان النائب محمد بركة بدأ الصمت ، والطيبي اقترح ان يكون ذلك عملاً موحداً للجميع: النواب العرب وأحزاب المعارضة ووافق الجميع.

وشرح الطيبي فيما بعد ما فعله بأن الصمت أسمى آيات الاحتقار، مقتبساً الأديب الفرنسي من أصل جزائري ألبير كامو بأن قوة الانسان تنبع من الأقوال التي يصمت عنها أكثر من الأقوال التي يتفوه بها .

وأضاف : هناك من يصمتون صمتاً ” مدوياً صارخاً ” ضد الظلم، وفي هذه الحالة ضد قانون تغيير نظام الحكم ورفع نسبة الحسم الذي يهدف إلى تفريغ الكنيست من العرب، فهؤلاء الفاشيون يريدونها كنيست خالية من العرب توطئة لبلاد خالية من العرب.

يُذكر ان النائب الطيبي كان أول من ألقى ” خطاباً صامتاً ” في عام 2012 في الكنيست السابقة، وذلك تعبيراً عن احتقاره لقرار لجنة السلوك البرلمانية وحرمانه من الحق في الخطابة بسبب خطاباته التي لم يحتملها اليمين العنصري.

tnback2

back4

‫2 تعليقات

  1. راجل وطيباوي كح. هاكذا يجب ان نربي اولادنا وطلابنا. لا تتواطؤو مع هؤلاء الفاشيون الظلمه. كل الحترام لاحمد طيبي.
    بلعوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى