5أخبار رياضيةالأخبار العاجلة

دورتموند يخطف تعادلا صعبا من أرض ملقا

فرض بوروسيا دورتموند الألماني التعادل السلبي على ملعب مضيفه ملقا الأسباني الأربعاء في ذهاب دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

1

وجاء الشوط الأول مثيرا وحظى بالهجمات المحققة بين الفريقين بينما انخفض مردود الأداء في الشوط الثاني ولكن ذلك لا يقلل من حجم الفرص التي سنحت على كلا المرميين.

وبدأت المباراة بسيطرة تامة من جانب فريق ملقة الذي سعى خلال الدقائق الأولى لتسجيل هدف مبكر يشعل به حماس الجماهير المحتشدة في استاد لا روزاليدا. وكاد الأرجنتيني خافيير سافيولا أن يتقدم بهدف لملقة في الدقيقة السادسة لولا يقظة رومان فيدنفيلر حارس مرمى دورتموند.

وبعد مرور الدقائق العشر الأولى انتقلت الخطورة من ملقا إلى دورتموند، الذي استشعر الخطورة، فبدأ الضغط بكامل خطوطه أملا في افساد مخطط أصحاب الأرض. وأهدى خوليو سيزار بابتيستا تمريرة رائعة إلى زميله خواكين سانشيز داخل منطقة الجزاء لكن الأخير فشل في استثمارها إلى لغة الأهداف.

وأهدر ماريو غوتزه فرصة هدف محقق لدورتموند في الدقيقة 13 بعدما انفرد بالمرمى تماما ولكن ويلفيرد كاباييرو وقف له بالمرصاد. وحقق دورتموند خطورة كبيرة على مرمى أصحاب الأرض بفضل سرعة ومهارة المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي ومساندة كل من ماركو ريوس وغوتزه.

وتدخل كاباييرو في الوقت المناسب ليحرم ماركو ريوس من تسجيل هدف محقق لدورتموند في الدقيقة 25. وبعد دقيقة واحدة فقط وصلت الكرة إلى سافيولا أمام المرمى مباشرة، في وضعية انفراد ولكن فيدنفيلير تقمص دور البطولة وأنقذ مرماه من هدف لا يقبل الشك.

وكاد كيفين جروسكروتز أن يفتتح التسجيل لدورتموند في الدقيقة 33 بعد تمريرة رائعة من ليفاندوفسكي ولكنه سدد بجوار القائم. وحصل دورتموند على ضربة حرة مباشرة نفذها ماركو ريوس بشكل رائع ولكن الكرة مرت مباشرة بجوار القائم.

واستعاد ملقا مرة أخرى سيطرته على مجريات اللعب، ولكن دون أن ينجح في الوصول إلى شباك فيدنفيلر. وكاد ملقا أن يصل إلى شباك دورتموند مرتين في غضون دقيقة لولا اليقظة التي ظهر بها فيدنفيلر والمدافع نيفين شميلزر. وتدخل غوتزه في الوقت المناسب ليبعد الكرة قبل أن تتجاوز خط مرمى فريقه قبل دقيقة واحدة من نهاية الشوط الأول.

ومع بداية الشوط الثاني طالب لاعبو دورتموند بالحصول على ضربة جزاء بعدما بدا وأن الكرة لمست يد جيريمي تولالان ولكن الحكم أشار باستمرار اللعب.

وأهدر ليفاندوفسكي أخطر فرص المباراة بعدما أهداه غوتزة تمريرة سحرية وضعته في مواجهة المرمى مباشرة، ولكنه سدد بغرابة شديدة إلى خارج الشباك وهو على بعد ياردات قليلة من المرمى.

ومرت الربع ساعة الأولى من أحداث الشوط الثاني بمستوى أقل كثيرا من الشوط الأول، في ظل حرص كلا الفريقين على تأمين مرمايهما من أي أهداف مباغتة. وكاد جوتزه أن يسجل هدفا مؤكدا لدورتموند في الدقيقة 64 من تسديدة صاروخية مرت بمحاذاة المرمى مباشرة.

وتصدى فيدنفيلر لفرصة هدف مؤكد في الدقيقة 67 إثر تصويبة مدوية من فرانسيسكو رومان، ولكن حارس دورتموند كان حاضرا بقوة لينقذ مرماه من هدف محقق. وشهدت العشرين دقيقة الأخيرة من المباراة تفاوت في السيطرة على مجريات اللعب بين الفريقين، ولكن دون أن ينجح أي منهما في هز الشباك، لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي، وتصبح كلمة الفصل عبر مباراة الإياب التي تقام على ملعب دورتموند.

2

3

4

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى