2أخبار محليةالأخبار العاجلة

انباء عن موافقة الصانع على المقعد الخامس ضمن القائمة الموحدة

قالت انباء في الحركة الاسلامية الجنوبية ان النائب طلب الصانع وافق من حيث المبدأ على خوض الانتخابات ضمن قائمة العربية الموحدة والعربية للتغيير في المقعد الخامس.

وجاء ان النائب طلب الصانع ابدى موافقته للتنازل عن خوض الانتخابات في قائمة مستقلة للحزب العربي الديمقراطي والعودة الى صفوف القائمة الموحدة في المقعد الخامس بعد الشيخ ابراهيم صرصور والدكتور الطيبي ومسعود غنايم وطلب ابو عرار.

وقالت مصادر مطلعة ان ما قام به طلب الصانع من حركات سياسية كانت مجرد مناورة اراد بها الضغط على الحركة الاسلامية الجنوبية  لمراجعة موقفها بعد ان فضلت زرع الشيخ طلب ابو عرار في المقعد الرابع وهو من منطقة النقب التي يعتمد عليها الصانع في جذب اصوات الناخبين.

وكانت مصادر اعلامية افادت بعد ظهر اليوم بأن عضو الكنيست طلب الصانع رئيس الحزب الديمقراطي العربي، قرر الانفصال عن القائمة العربية الموحدة. وقالت ذات المصادر عندها ان النائب الصانع قرر خوض الانتخابات البرلمانية القادمة على رأس قائمة انتخابية مستقلة باسم الحزب الديمقراطي العربي.

وكشفت المصادر ان الصانع كان ينوي الاقدام على هذه الخطوة ردا على قرار القائمة العربية الموحدة ان تعرض عليه المحل الخامس في اللائحة المشتركة من المرشحين لانتخابات الكنيست التاسعة عشرة وهي اللائحة التي تضم كذلك مرشح الحركة العربية للتغيير النائب احمد الطيبي في المقعد الثاني ومسعود غنايم في المقعد الثالث والشيخ طلب ابو عرار في المقعد الرابع ثم المرتبة الخامسة التي عرضت على النائب طلب الصانع فرفضها في البداية ليعلن قبوله لها بعد ان تعهدت الحركة الاسلامية الجنوبية بتعويضه ماديا في حال بقي خارج اروقة الكنيست ولم تفر القائمة سوى بأربعة مقاعد.

انباء اللحظة الاخيرة

قرر الحزب الديمقراطي، خلال الإجتماع المطول لأعضاء اللجنة المركزية للحزب والذي عقد مساء اليوم في فندق “بلازا” بمدينة الناصرة، التراجع عن فكرة خوض إنتخابات الكنيست بقائمة مستقلة أو مع تحالف جديد والموافقة على قبول المكان الخامس ضمن القائمة الموحدة والعربية للتغيير .

وعلم موقعنا أن اللجنة المركزية للحزب قررت تبني هذه التوصية بالأغلبية بإستمرار تنافس ممثل الحزب عضو الكنيست طلب الصانع على هذا المكان ومواصلة التفاوض مع الموحدة على تحقيق عدد من المطالب والشروط التي أقرها أعضاء اللجنة.

 النائب الصانع في سطور

اصبح طلب الصانع نائبا برلمانيا في الكنيست 13 في عام 1992 حين انتخب ضمن قائمة مستقلة للحزب العربي الديمقراطي برئاسة رفيقه النائب الآخر عبد الوهاب دراوشة.

ثم عاد طلب الصانع ليكون عضوا في الكنيست 14 برفقة عبد الوهاب دراوشة ولكن هذه المرة ضمن القائمة العربية الموحدة التي ضمت كذلك نواب الحركة الاسلامية عبد المالك دهامشة وتوفيق خطيب.

ثم تم انتخاب الصانع للكنيست الـ 15 ضمن القائمة العربية الموحدة عام 1999 مرة أخرى. وأعيد انتخابه مجددا في عام 2003 للكنيست الـ 16 ضمن نفس القائمة العربية الموحدة.

وأما للكنيست الـ 17 في عام 2006 فقد انتخب مجددا عن حزبه الديمقراطي العربي ضمن القائمة العربية الموحدة التي اصبحت تضم الحركة العربية للتغير بقيادة الدكتور الطيبي وصار اسمها “القائمة العربية الموحدة والعربية للتغيير”، ثم اعيد انتخابه للكنيست الـ 18 الاخيرة في عام 2009 وذلك ضمن القائمة العربية الموحدة والعربية للتغيير مجددا.

تعليق واحد

  1. هن هن خراريفهم .. يعني ابو تامر طلب الصانع حرد , طب اعطوه محل ثالث وخلص !! لليش اسمها موحده ؟ بدهم يضحكوا عليه هالمسكين , مهو الو سنين بحرث حراث عشان هالكرسي ز اللي مثله شو بدو يروح يشتغل اذا طلع من الكنيست ؟ معلم ولا يفتح كهوه ؟ خليه هناك اظب..صح ولا لا يا جماعه؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى