3أخبار محليةالأخبار العاجلة

إضراب الجهاز القضائي ومظاهر تأييد ومعارضة لمرسي

دعا نادي قضاة مصر إلى الإضراب اليوم الأحد احتجاجاً على الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس محمد مرسي ويتولى بموجبه صلاحيات تشريعية جديدة.

وبينما دعا الإخوان إلى مظاهرات مساء اليوم وأخرى مليونية دعما لقرارات الرئيس، دعت قوى وأحزاب سياسية أخرى إلى مظاهرات احتجاج على هذه القرارات يوم الثلاثاء أيضا.

وأوصى نادي قضاة مصر في ختام اجتماع طارئ لجمعيته العمومية إلى تعليق العمل في كافة المحاكم والنيابات بمختلف أنحاء البلاد احتجاجا على الإعلان الدستوري، كما طالبوا الرئيس مرسي بإلغاء هذا الإعلان الذي تضمن إقالة النائب العام عبد المجيد محمود الذي تم تعيينه في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك.

في المقابل دعت حركة “قضاة من أجل مصر” إلى عدم الالتزام بدعوات الإضراب، مؤكدة أن القضاة سيواصلون عملهم وسيشرفون على الاستفتاء على الدستور. وشككت الحركة في الجمعية العمومية التي عقدها نادي القضاة نظرا لحضور عدد كبير ممن لا يحملون الصفة القضائية للمشاركة في أعمالها. وفي وقت لاحق قرر نادي القضاة شطب أعضاء “حركة قضاة من أجل مصر”.

في الوقت نفسه قال النائب العام المصري المقال عبد المجيد محمود إنه سيلجأ إلى الجهات القضائية للنظر في قرار إحالته إلى التقاعد، واعتبر أن الإعلان الدستوري وما تمخض عنه من قرارات “في حكم العدم”.

وقال مصدر في القاهرة إن الأمن تصدى لمحاولة اقتحام مقر النائب العام الجديد، في حين اندلعت اشتباكات أمام دار القضاء العالي بوسط القاهرة – حيث تنعقد الجمعية العمومية لنادي قضاة مصر- بين متظاهرين مؤيدين ومعارضين. وأطلقت قوات الأمن قنابل الغاز لإنهاء الاشتباكات التي بدأت عقب مسيرة لعشرات النشطاء من ميدان التحرير إلى دار القضاء دعما للاجتماع.

في هذه الأثناء أعلن عدد من القوى والأحزاب السياسية المدنية تضامنها الكامل مع رجال القضاء في أي خطوات تصعيدية ضد الرئيس مرسي.

كما أعلنت تلك القوى في مؤتمر صحفي بمقر الحزب المصري الديمقراطي عن تشكيل لجنة تضم كلا من مرشحي الرئاسة السابقين عمرو موسى وحمدين صباحي إضافة إلى محمد البرادعي، وذلك للتنسيق فيما بينها بشأن أي قرارات في الفترة القادمة.

ومن أبرز تلك القوى أحزاب الدستور والوفد والجبهة والمصريين الأحرار والمصري الديمقراطي والتيار الشعبي وحركة شباب 6 أبريل وحركة كفاية.

تعليق واحد

  1. لا اعتقد ان شخصا كمرسي واعوانه سيصمدون كثيرا امام عاصفة هوجاء نادت بالتغير والاصلاح وخرجت بثورتها من اجل العيش بامان واستقرار ,تبا لهذه السياسة تبا لرئاسة متغطرسة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى