أخبار محلية

انتخابات الكنيست: استطلاعات آنية لقوة القوائم

أصبحت الانتخابات في إسرائيل أمراً شبه مؤكد والجميع بإنتظار القرار النهائي من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بعد إنهائه فترة الحداد على وفاة والده، ومن المتوقع ان يعلن قراره الاحد 5/5/2012 ، وذلك بعد ان ابدت غالبية الأحزاب رغبتها في طرح قانون حل الكنيست والمضي نحو انتخابات جديدة.

وكما دائماً تنشط في مثل هذه الفترة الاستطلاعات حول قوة القوائم والاحزاب التي ستخوض المعركة الانتخابية وعدد المقاعد التي ستحصل عليها.

في هذا السياق، أشار استطلاع اجرته صحيفة هآرتس بدورها استطلاعاً حول الانتخابات القادمة دلت نتائجها على تصدر حزب “الليكود” بزعامة نتنياهو وحصوله على 32 مقعدا يليه على مسافة بعيدة حزب “العمل” بزعامة شيلي يحموفيتش بـ 19 مقعدا ثم حزب “يسرائيل بيتينو” بزعامة ليبرمان بـ 14 مقعدا ثم “كاديما” بزعامة شاؤول موفاز بـ 11 مقعدا يليه الحزب الجديد “يش عتيد” بزعامة لبيد بـ 10 مقاعد ثم حزب “شاس” بزعامة يشاي بـ 8 مقاعد.

اما القوائم العربية وفق هذا الاستفتاء فتحصل كل من الجبهة الديمقراطية والقائمة العربية الموحدة والعربية للتغيير على 4 مقاعد في حين يشير الاستفتاء الى تراجع التجمع الوطني الى مقعدين.

ونظرة نحو نتائج الانتخابات الاخيرة نرى ان التجمع الوطني يتراجع بمقعد واحد بينما تحافظ كل من الجبهة والموحدة على قوتهما بأربعة مقاعد.

وأما الاحزاب الاخرى فنلاحظ ازدياد قوة “الليكود” من 27 مقعدا في الانتخابات السابقة الى 32 الآن، في حين تزداد قوة حزب “العمل” ليصبح ثاني الاحزاب بعد ان كان له 13 مقعدا في الانتخابات السابقة والآن يمنحه الاستفتاء 19 مقعدا.

تراجع طفيف لحزب “يسرائيل بيتينو” بمقعد واحد قياسا بنتائج الانتخابات السابقة، وأما حزب “كاديما” فيشهد انهيارا كبيرا لدرجة انه يحصل على اقل من نصف مقاعده الحالية يليه المفاجأة الكبرى المنتظرة وهي لبيد وحزبه الجديد وكأنه يكرر ظاهرة والده زعيم حزب “شينوي” في السابق، وفي النهاية حزب “شاس” يتراجع بثلاثة مقاعد عما كان عليه في الانتخابات السابقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.