ادم وحواء

منزل بديكور ناصع البياض وزاهي الألوان الفرحة

أكثر ما يتوق إليه المرء عندما يصمم منزله أو يؤثثه أو حتى يتصوره، هو أن يشبهه، أي أن يرى نفسه في كل تفاصيله. وإذا شعر بأن ما يحيط به ليس مرآة لذوقه وميوله، فسيعتبر نفسه غريباً وفي غير موضعه.

راحة نفسية بإمتياز شعور يتولد تلقائياً لدى زائر هذه الفيلا. خيوطها واضحة ومتقنة، ناصعة البياض وزاهية بالألوان الفرحة، وقد واكبت بطرازها كل الأذواق والعصور.

وحرص المهندس على أن يتلاءم تصميمه وأذواق الأولاد ليستقبلوا فيه أصدقاءهم، وكذلك ذوقي والديهم، فصنع مزيجاً من العصرية والكلاسيكة.

الخيوط الواضحة والمتناسقة رافقتنا على إمتداد الطبقات الثلاث ضمن مساحة 750 متراً مربعاً.

وعمد المهندس إلى إبراز المساحة الكبيرة من دون أن يشغلها بأثاث وأكسسوار كثيرين، وإعتمد الأشياء الأساسية المكملة للديكور.

منزل يعكس رغبات مالكيه
منزل يعكس رغبات مالكيه
منزل يعكس رغبات مالكيه
منزل يعكس رغبات مالكيه
منزل يعكس رغبات مالكيه
منزل يعكس رغبات مالكيه
منزل يعكس رغبات مالكيه
منزل يعكس رغبات مالكيه
منزل يعكس رغبات مالكيه
منزل يعكس رغبات مالكيه
منزل يعكس رغبات مالكيه
منزل يعكس رغبات مالكيه
منزل يعكس رغبات مالكيه
منزل يعكس رغبات مالكيه
منزل يعكس رغبات مالكيه
منزل يعكس رغبات مالكيه
منزل يعكس رغبات مالكيه
منزل يعكس رغبات مالكيه
منزل يعكس رغبات مالكيه
منزل يعكس رغبات مالكيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.