أخبار محليةالأخبار العاجلة

الشرطة تبعد فواز اغبارية عن الأقصى مدة خمسة أشهر

أصدرت سلطات الجيش الإسرائيلي في القدس، اليوم الاثنين، قرارا بإبعاد السيد فواز اغبارية “أبو حمزه” من مدينة أم الفحم، عن المسجد الأقصى المبارك لمدة خمسة أشهر.

فواز اغبارية

وتسّلم اغبارية قرار إبعاده عن المسجد الأقصى من مركز “القشلة” للشرطة الإسرائيلية في القدس بعد خضوعه للتحقيق صباح اليوم.
ويقضي أمر الإبعاد الذي استلمه فواز اغبارية من مركز “القشلة” وموقع من ما يسمى بقائد الجبهة الداخلية في منطقة القدس، ويقضي بمنعه من دخول المسجد الأقصى من تاريخ 21/1/2020 وحتى 21/6/2020، بادعاء المحافظة على سلامة الجمهور، وحفظ الأمن العام!
ويأتي إبعاد إغبارية ضمن خطة ممنهجة لتفريغ المسجد الأقصى من المسلمين وعزله عن محيطه الفلسطيني، وفي الوقت الذي تشن فيه الشرطة الإسرائيلية حملة إبعادات لأهل القدس والداخل الفلسطيني عن المسجد الأقصى.
وقال السيد فواز اغبارية، إن التحقيق معه تناول تواجده في المسجد الأقصى وإثارته للتوتر و”الشغب” خلال اقتحامات المستوطنين.
وأكد أنه أوضح لجهة التحقيق، أن “تواجده في الأقصى عقيدة وواجب ديني، وأن المسجد الأقصى هو حق خالص للمسلمين ولا يوجد فيه أي حق لغيرهم”.
وختم الأسير المحرر فواز اغبارية، بالقول: “نؤكد أن هذه الملاحقات والإبعادات لا يمكن أن تثنينا عن القيام بواجبنا تجاه المسجد الأقصى المبارك، يعتقدون أنهم بهذا يروّعون الناس، ولكن الواقع يؤكد خيبتهم لأن أنصار الأقصى يواصلون شد الرحال إليه دون اعتبار لتهديدات أو غير ذلك من ممارسات وانتهاكات اسرائيلية”.
يشار إلى أن اغبارية، أسير محرر، وكان أحد المعتقلين في الملف المعروف إعلاميا بـ “عشاق الأقصى”، وقضى في السجون الإسرائيلية مدة 6 أشهر إلى جانب اعتقال منزلي خارج بلدته 6 أشهر أخرى، كما أبعد عن المسجد الأقصى، عدة مرات في سنوات سابقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق