5كلمة حرة

عالماشي: عزيزي رأفت زهيري اسعد الله اوقاتك !

عزيزي رأفت زهيري، هل القى عليك احدهم تحية الصباح عند مروره بجوارك مع الفجر او بعد شروق الشمس؟ وهل تفقدك احدهم او زارك خلسة  من عدسات الصحافة ؟ وهل سمعت احدهم يحكي لصغاره مأثرتك وتفاصيل بسالتك في ذياك اليوم المشهود ؟ هل تعلم اين اضاعوا شالك الاحمر الذي حولته انت الى لثام ميزك الجنود به اثناء المعركة فصدر الامر للقناص بأن أسقط ذا اللثام الاحمر ؟

1 - Copy

لا عليك فالبعض يعتقد ان ضريبة وطنية سنوية تتلخص بقيمة اكليل من ورد رخيص يوضع فوق حجر رخام فقد معناه فتبول فوقه ثمل في الليل حتى كره الناس المرور بجواره.

كل ما يعلمه البعض عنك انك ذاك الحجر الاصم الذي كتب عليه اسم غريب نصب في طرف حديقة عامة كي لا يزعج روادها من متعاطي المخدرات. حجر توضع فوقه اكاليل الزهور مثلما يزينون سيارة العريس يوم زفافه. فلا الصغار يعرفونك ولا الكبار يذكرونك الى ان أضاعوك بين النسيان والاهمال وحولوك الى محراب لصك الوطنية يوما في السنة.

هل رأيت احدا يحاول تلميع رخامك وتطبيع اسمك وتنظيف نصبك حتى يزداد مقامك وينغرس في ذواتنا مثالك لتصبح جزءاً من تاريخ هذا البلد؟ هل طلب منك الخطيب الذي يتلو بجوارك خطاب العام الماضي وقد هزل صوته، إذنا ليتكئ على اسمك ويرسم نفسه حريصا على مقدرات هذا البلد ؟

رأفت، يا آخر من سقط في معركة من اجل اراضي الطيبة، رغم انك لست من ابنائها فقد صرت من اهلها وانت في الثانية والعشرين. يا من جئت في ذاك الصباح تحمل في يمناك الحجر وفي يسراك الشهادة، فألقيت الحجر وقبضت على الشهادة، لماذا لا تنهض من مرقدك وتطالبنا بالفدية بعد ان اهملناك وخدعناك وخذلناك واضعناك ونسيناك وأهديناك مكان الوفاء حلقات حزبية وصار وصالك اشبه بواجب مدرسي نسقطه ولا نحفظه ؟

عزيزي رأفت، هل جاءك احد صاغرا يستجدي رضاك عن موقف وطني ؟ هل سمعت وانت بيننا منذ سبع وثلاثين سنة عن موقف وطني في بلد مثواك ؟ لا اظن ذلك، لن تسمع ايها الغائب العزيز عن مواقف كهذه، لأنك عشت لحظات عمرك الاخيرة وسط فصيلة دم في طريقها الى الانقراض.

اعلم يا صديقي ان اكليلا من الزهور لن يبهجك بقدر ما يبهج من تكرم به، واعلم ان عبق الزهر لن يصلك ولن تتبين المكتوب على الوشاح الاسود وسط الإكليل وهذه خيبة من وضعه. لذا ارجوك ألاّ تغضب إذ حضر صبيحة اليوم التالي عامل النظافة القادم من جنوب السودان، وخطف إكليل الزهر والقى به في شاحنة القمامة، لأن الشاحنة ليست كما تتصورها فالبعض يدللها ويسميها “ارشيف المدينة”.

ايها الصديق الغائر في النفوس والراقد في التراب، يا من ودعت والدتك في الصباح وودعتك هي في المساء، يا من فرضت علينا اسمك الثلاثي رغما عنا فأصبح مصطلحا جديدا في مفرداتنا “الشهيد رأفت زهيري”، يا آخر ابطال هذا البلد التعيس، اياك ان ترضى أن يكتب في بطاقتك – الاسم: رأفت زهيري، الجنس: حجر رخام ابيض، مكان الاقامة: ركن نتن في مخمرة، اسم الام: مجهول، اسم الاب: مجهول، لون الشعر: مجهول، لون العينين: مجهول، تاريخ الميلاد: مجهول، مكان الولادة مجهول، سبب الوفاة: مجهول!

ليتك ايها الفقيد ما زلت بيننا، فما احوجنا الآن بالذات الى بطل نزيه نقي صلب شجاع وشريف! ما احوجنا لمن يسير في المقدمة بلثام او بدون لثام، يشير علينا فنطيعه دون حسابات الربح والخسارة، دون الرجوع الى مقررات تنظيمية توظف حتى هذه المناسبة لزيادة الارصدة الملونة بالأحمر والاصفر والاخضر والبرتقالي. ليتك بقيت وسطنا لتمدنا بقليل من الحيلة والتدبير لننقذ ما تبقى من ارض علها تتسع لموتانا !

مع تحيات: اخوكم ابو الزوز

‫5 تعليقات

  1. يحكى ان …شابا” في مقتبل العمر يعود بالاصل من مخيم نور شمس قضاء طولكرم له اقرباء في طيبتي واين لا تجد هاذه القرابة ؟!! في شتاتنا الابدي .في عروقه يجري دم الثائر الغاضب على مغتصب الارض , راودت اهله مخاوف لقائه دروب الموت , قال احدهم له قريب في الطيبة ربما يكون الامان فيها.. حينها كانو الشرفاء في بلدي يملأون الشوارع وتجدهم في الازقه وزنازين تفرج همهم بعد ان ضاقت بهم الدنيا ..وفي تاريخ 30.3.1976 كان ذكرى الوجود وما كان يريد ان يزيلنا منه .. حجارة تلقى بأرادة تقهر الذل هي القدرة وبالمقابل رصاص اشتروه بدعم محيطنا العربي الغادر…غازات المسيل للدموع تنهك العيون وصراخ يملأ المدى , دوي الرصاص …فعلا” انها كانت معركة , بين كل هاذه التفاصيل التي انتفضت من غبار الذاكرة كان دوي لرصاصه تميز عن غيرة لا كن لا اعرف كيف …لاكن اعرف لماذا !! انها اخترقت صدره الفولاذي واردته قتيلا” وكان ما هو كائن الى كتابة هاذه السطور…

  2. كلام رائع ولفتة من الصميم ، لكن يا ريت لو اعطتونا معلومات عنه في هذه المقال ، من هو ، حياته ، حادثة استشهاده , لاننا فعلا متعطشين لمعلومات عنه قد تروي ذاكرتنا

  3. كلامك ذهب! مقال حلو وممتع زي كل مقالاتك الي مفوتيش ولا واحد وقرأتهن كلهن
    كل احترام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى