كلمة حرة

خطاب مفتوح من ام طيباوية لأبنها

وصلت موقع “الطيبة نت” قصيدة من ام طيباوية تهدي كلماتها  لابنها المراهق وتنصحه بالابتعاد عن اصدقاء السوء وتبرز من كلماتها لهفتها على ابنها وحرصها الشديد عليه وكيف تفسر واقع حياة مدينة الطيبة في المقاهي وفي الشوارع والعنف والجريمة في كل جانب.

اليكم  ما كتبت الام الطيباوية

ابني…. يا دمعه بعيوني……بتحر جني
يا فلذة كبدي…يا فرحي   …. .يا حزني
من الهوى و الريح ،من الظلم والظلام
سهرت استناك  وعيني تحلف ما تنام
اتمنى يا ابني …..في يوم ما  تكرهني
من لهفتي عليك وحرقة قلبي وقهري
نعم..فرضت عليك .. قيود من  حديد
من الشباب الصايع ،من البلد الضايع
وعلمتك تميز بين الشاري  والبايع
وعلمتك يا ابني “بس العلم  نافع”
وبكل قطره   بدمي  فديتك  وافديك
للوحوش” يا ابني” ابدا  ما  ارميك
يا طيب القلب   ” الله يبارك فيك ”
وتصير” يا  ابني” زلمه  افخر  فيك
وما كل ما يلمـع هو فضـه  وذهـب
الناس اجـناس تسمـع عنها العجب
مش  كل  مين   ضحك   لك
يعني  بيضحك  معاك
ممكن يضحك عليك بس من وراك

قلائـل اهل  الخـير  اما الشـر فغـلب
سموم بالشوارع وقتل من غير سبب
وهجوم سيارات تسـونامي  ورعـب
وفوضى بالحارات والمقاهي وشغـب
صارت ارواح الناس للمرح واللعــب
وصاروا امك وابوك بدوامه على طول
“وين راح”و يا خـوفي الغياب يطول
ابدا ما في امان وكيف الخوف  يـزول
يمكن اعيش اليوم  وبكره مش  اكـيد
اوعـدني …. يا ابني
اوعـدني يا ابـني  لما  تصـير  وحـيد
تتحدى المصاعب وتكـون  من حـديد
وتكـون يا  عمـري  كل  ايامك  عـيد
ابن آمالك يا ابني واركض   وتحداها
كل  احلامك تتحقق  لما  تمشي وراها

س. م

‫2 تعليقات

  1. اولاد اليوم مش زي زمان الواحد فيهم لا برد ولا بصد الله يعين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى