أخبار الطيبة

فريد مصاروة من الطيبة: شرطي البلدية اتلف لي دواء لقريبتي ونعتني بكلمات بذيئة 

بعد ان قامت شرطة بلدية الطيبة بتوقيف الشاب فريد مصاروة شيخ علي (18 عام) يوم امس في شارع البنوك، حيث تم توثيق ما حصل، خرج الشاب ليشرح ما حصل معه وكيف تعامل معه افراد الشرطة الذين يعملون ضمن شرطة البلدية.

فريد مصاروة قال:” يوم امس توجهت لأسحب مبلغ مالي من الصراف الألي، وكان برفقتي صديقان لي،   وبعد ان انهيت اعترض طريقنا افراد الشرطة وطلبوا منا فحص البطاقات، وخلال ذلك سالمي احدهم، “انت فريد؟”، اجبته بنعم، وقال لي “نريد تفتيش سيارتك”، ، عندها طلبت منهم بات تتم عملية التفتيش في محطة الشرطة وليس امام المارين، كي لا يعتقدوا بانني احمل غرض مشبوه، لكنهم رفضوا طلبي، وقال احدهم “لا تعلمنا عملنا”.

واضاف:” خلال التفتيش قمت بفتح الخزانة الأمامية واخرجت دواء لقريبتي، واذا بالشرطي  يسحبه من يدي وقام بإتلافه والقائه على الأرض،  وقد ذكرت له “بان هذا الدواء موجود للحالات الطارئة، فلماذا تتصرف بهذا الشكل؟”، وفي نفس اللحظة دفعني وقال لي “لا تعلمني عملي”، وبعد ان انهوا التفتيش اعادوا قاموا بتفتيشي وتفيش اصدقائي، وبعدها ادار رجال الشرطة ظهورهم، وقام احدهم باعادة البطاقة لي بصورة مستفزة وقال “الأن اذهب يا كلب”، بعد ذلك عدت الى السيارة وقام احد افراد الدورية بمسكي من يدي، وهو يقول “اريد ام انقلك الى محطة الشرطة”، وسالته عن السبب مع انني لك ارتكب اي خطأ، وهددني بسلاح التايزر، ولدى وصولي الى المحطة كبلوني ودفعوني بقوة وسببوا لي رضوض في جسمي”.

وواصل حديثه:” لا اعلم كيف تسمح شرطة البلدية ان تتصرف بهذا الشكل العنيف، فانا لك اخطئ، لكنهم قرروا بان يعاملونني بطريقة غير انسانية واستفزازية، ومن المفروض عدم السكوت على مثل هذه الأعمال التي ؤمكن ان تتكرر مع اخرين”

‫2 تعليقات

  1. لو متفلسفتش وخليتهم يعملو شغلهم كان مصرش هيك…
    بلدنا بحاجه لتفتيشات سيارات اكثر لانو السلاح منتشر والعنف متفشي

  2. نفس رجال الشرطة هؤلاء يوزعون مخالفات الكمامات على الطلعة والنازلة بدون اي اهتمام بمشاعر الناس تركوا تجار المخدرات والمجرمين ودايرين ورى الكمامات اللي حاطت واللي مش حاطت بوخذ مخالفة والشرطي هذا بقولك اذا مش معحبك روح على المحكمة… يدخلون ويتربصون لاصحاب المحلات والدكاكين ويدخلون عليهم كان اصحاب المصالح مجرمين …. اين البلدية من كل هذا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى